دمشق    29 / 05 / 2017
عريقات: اجتماع حكومة نتنياهو تحت حائط البراق انتهاك للشرعية الدولية  هل نرى جيشًا سعوديًا في الدوحة..؟.. بقلم:إيهاب زكي  أمراء وأثرياء خليجيون في إسرائيل عبر قبرص.. ماذا يفعلون؟  عمليات ’الفجر الكبرى’ وسط سورية مُستمرة.. وإرهابيو ’داعش’ مُنهارون  ارتفاع عدد قتلى الفيضانات في سيرلانكا إلى 151 وأكثر من 100 مفقود  محادثات روسية مصرية بصيغة "2+2" في القاهرة الاثنين  بيونغ يانغ تطلق مجددا صاروخا باليستيا سقط في بحر اليابان  وزير الخارجية السوداني يرجئ زيارته للقاهرة إزاء توتر العلاقات  الرئيس الأسد لأبناء وبنات الشهداء ثقتنا بكم كبيرة.. أنتم أبناء الشهداء.. الذين قدّم آباؤكم أغلى ما يمكن لأي إنسان أن يقدمه لبلده.  برعاية الرئيس الأسد… قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار:سورية ستبقى حصن الكبرياء  المهندس خميس يطلع على واقع عمل وكالة سانا: حرية الإعلامي الذي يمارس دوره بشفافية مصانة ونعمل على تطوير أدوات الإعلام الرسمي  التربية توافق على تعيين 296 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربية  تمهيدا لإنهاء جميع المظاهر المسلحة فيه.. تواصل تنفيذ اتفاق التسوية في حي برزة  فيون أمام القضاء مجددا!  فضائح ما بعد زيارة ترامب.. أمريكا تبيع السعودية أسلحة "إسرائيلية"  كلفته 50 مليون$.. تلفريك "اسرائيلي" يربط طرفي القدس المحتلة  قوات الحشد الشعبي تصل الحدود العراقية السورية  ما هي أسباب الغضب السعودي على قطر؟  المغرب: السلطات تعتقل ناصر الزفزافي زعيم "الحراك" في الحسيمة  

تحليل وآراء

2017-03-09 23:36:38  |  الأرشيف

نتنياهو في موسكو: رسالتي وصلت...

لم يجد نتنياهو بدّاً من الاعتراف بأن جلّ ما حققه في زيارته لموسكو، هو إيصال رسالة تشدّد على رفض بقاء إيران وحلفائها في سوريا، وضرورة ابتعادهم عن الحدود مع الجولان. وبحث كيفية تفادي المخاطر التي يمكن أن تواجه إسرائيل نتيجة القضاء على «داعش» في العراق وسوريا
علي حيدر

أقرّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضمناً بأنه لم يستطع انتزاع أي مواقف أو ضمانات من روسيا تتصل بالمطالب الإسرائيلية في الساحة السورية. وبرز هذا الاقرار جلياً في تلخيصه نتائج زيارته لموسكو عبر الاكتفاء بالقول «المهم أني أسمعت الأمور التي ينبغي أن أُسمعها» للرئيس فلاديمير بوتين. وأضاف إنّه «عندما نعرض المعطيات ونتحدث وجهاً لوجه من دون وسائط وبشكل مباشر جداً بين الزعماء، لهذه الأمور تأثير».

ولم يخف نتنياهو أن ما تحقق من الزيارة ليس سوى تبليغ الرسالة التي أراد إيصالها: «أستطيع أن أضمن أن هذه الرسالة تم استيعابها». وأكثر من ذلك، لم يصف نتنياهو اللقاء بأي من الصفات التي توحي ولو مواربة بقدر من النجاح في تحقيق ما تأمله إسرائيل. وإذا ما تم الحديث عن نجاح ما، فهو من باب إيصال الرسالة. لذلك لم يجد رئيس الوزراء الإسرائيلي مفراً من الحديث عن «انطباعات» لديه من اللقاءات التي «أجريتها مع الرئيس بوتين أننا نأتي مع غاية واضحة جداً ودقيقة وتتعلق بأمور مصيرية جداً، وأنا أعتقد بأن هذا التوجه مفيد لإسرائيل». وهو ما يوحي، بقدر، أن نتنياهو كان في موقع من يعرض المخاطر على إسرائيل من انتصار محور المقاومة... وما تأمله تل أبيب من موسكو، في حين أن بوتين كان في موقع المستمع الذي لم يلتزم بأي مواقف أو ضمانات.

في السياق نفسه، أوضح نتنياهو ما سبق أن أعلنه عن خلفية وأهداف زيارته لموسكو، بأن معظم اللقاء مع بوتين تمحور حول التهديد الذي تشكله إيران على إسرائيل عبر الساحة السورية، كاشفاً عن مخاوف إسرائيل من «نقطة التحول» التي تمر بها سوريا و«احتمال الانتقال من القتال الى التسوية». وشدد على أنه أوضح لبوتين «معارضة إسرائيل الشديدة لتمركز إيران وحلفائها في سوريا». وركز في حديثه على ما قال إنه محاولة إيرانية لبناء ميناء بحري لها على الشواطئ السورية، «وهو ما يتعارض مع مصالحنا»، بل ترى إسرائيل أن ذلك «يتعارض مع إمكانية إنجاز تسوية».
وأعرب أيضاً عن مخاوفه من مفاعيل القضاء على «داعش»، مشيراً إلى أن القلق من أن يملأ الفراغ الناجم عن ذلك، عبر إيران وحلفائها في العراق وسوريا. وبحسب التعابير التي استخدمها نتنياهو مع بوتين «في السنة الأخيرة، طرأ تقدم مهم في محاربة إرهاب الإسلام السني المتطرف بقيادة داعش والقاعدة، وكان لروسيا مساهمة مهمة جداً. ومن البديهي أننا لا نريد أن نستبدل هذا الإرهاب بإرهاب الإسلام الشيعي المتطرف بقيادة إيران (وهو ما يقصد به عادة «محور المقاومة)»، التي شدد على أنها تسعى إلى «تدمير دولة اليهود... ويقولون ذلك بصورة واضحة ويحفرونها على صواريخهم البالستية». ورأى أن «تهديد الإسلام الشيعي المتطرف هو ليس فقط علينا، وإنما على المنطقة والسلام العالمي، وأنا أعرف أننا نتشارك في الرغبة من أجل منع أي انتصار للإسلام المتطرف من أي اتجاه».
في السياق نفسه، أكدت «القناة العاشرة» في التلفزيون الإسرائيلي أن هدف نتنياهو في موسكو، وليبرمان في واشنطن، هو «محاولة كبح الشيعة، وهناك شعور بأنه يمكن فعل ذلك الآن». وربطت القناة ذلك بالفراغ الذي سينجم عن القضاء على «داعش». في المقابل تسعى إسرائيل من أجل منع إيران من أن تملأه. ولفتت القناة الى أن ما تريده إسرائيل من كل ما يجري في سوريا «إقامة دولة موالية لروسيا، طابعها سني، يقودها زعيم سني بدل الأسد وربما نظام البعث... وما تريده أيضاً هو خروج إيران من سوريا أكثر فاكثر. اليوم يوجد لإيران حدود معنا في لبنان، وهي جداً تريد حدوداً معنا في الجولان، وهي حاولت في غزة ولم تنجح كثيراً، وما يهم إسرائيل أن لا يكون للإيرانيين حدود معها».

الأخبار

عدد القراءات : 3701

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider