دمشق    22 / 10 / 2017
أردوغان بقناع جديد..بقلم: محمود الشاعر  مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة المصرية في عمق صحراء طريق الواحات  ليبيا ما بعد القذافي.. الدولة المفقودة  بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية  «داعش» يحتضر ويهدد.. بقلم: يونس السيد  سقوط صواريخ في الحي الدبلوماسي وسط كابل  الموز والبطاطا اللبنانية إلى الأسواق السورية  دراسة: 3 ملايين أمريكي يحملون سلاحا معبأ يوميا  الجيش السوري يعلق على الاعتداء الاسرائيلي  القيادة العامة للجيش: العدو الإسرائيلي يعتدي على موقع عسكري بالتنسيق مع المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرة  توقيع مذكرة تفاهم بين الجيشين الإيراني والسوري  إصابة 4 أشخاص بعملية طعن في ميونيخ  أزمةُ كوردستان ؛ خيانةٌ أم تواطؤ ؟!  بعد 3 أسابيع من احتلال داعش لها..القريتين تحت سيطرة الجيش السوري وحلفائه  الكونغرس سُيصيغ خطة لكسب صلاحيات جديدة فيما يخص الاتفاق النووي  انطلاق خط الشحن البحري مع روسيا بداية الشهر القادم  الخارجية: الاعتداء الإسرائيلي في ريف القنيطرة محاولة يائسة لدعم المجموعات الإرهابية  البحرين تحتل المركز الأول عربياً في عدد السجناء  علماء فلك : "مطر من الشهب" ليلة السبت!  

تحليل وآراء

2017-03-18 00:17:21  |  الأرشيف

مؤشر الصواريخ السورية بقياس الحرب الإرهابية الكونية.. بقلم: معن حمية

منذ بدء الحرب الإرهابية على سورية، والعدو الصهيوني يؤدي دوراً رئيساً في هذه الحرب لمصلحة المجموعات الإرهابية، سواء من خلال دعم هذه المجموعات بصورة مباشرة، أو من خلال تنفيذ غارات جوية على الأراضي السورية.

هذا الدور «الإسرائيلي» في الحرب على سورية، والغارات التي تكرّرت، أوصلت قيادة العدو إلى سوء تقدير بشأن قدرات سورية وعناصر قوتها، وهذا خطأً صهيوني قاتل في حال تكرّر بعد إطلاق الصواريخ.. لأنه باعتقاد الكثيرين أنّ المسألة ستتخطى قواعد الاشتباك الجديدة إلى حدّ المواجهة المفتوحة.. على قاعدة أنّ ما بعد صواريخ 17 آذار ليس كما قبله.

نعم، أن تضغط سورية على زر إطلاق الصواريخ مستهدفة طائرات «إسرائيلية» كانت تقصف مواقع سورية قرب مدينة تدمر، فهذا يعني انطلاق مرحلة جديدة من مراحل المواجهة مع العدو الصهيوني، قد تكون الأصعب والأدق والأخطر في تاريخ الصراع مع العدو.

ليس مهماً معرفة ما إذا كانت الصواريخ السورية أصابت أهدافها، أم لم تُصبْها، فـ «إسرائيل» تستطيع إخفاء الأمر، والادّعاء بأن أياً من طائراتها لم تُصَب، لكن ما هو أهمّ أنّ زر الإطلاق أصبح قيد التشغيل، وصار في متناول اليد السورية المخوّلة الضغط عليه، ومثلما دخلت الصواريخ السورية إلى عمق المناطق الفلسطينية المحتلة، قد لا يطول الوقت ونرى هذه الصواريخ تحلّق في أكثر من فضاء وحول كلّ أرض.

والأهمّ أيضاً، أنّ مؤشر إطلاق الصواريخ، وبيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في هذا الخصوص، يكشف إصراراً لدى القيادتين السياسية والعسكرية في سورية، على التصدي لأيّ محاولة «إسرائيلية» مهما كان حجمها ونوعها. وهذا يدلّ على تبدّل الظروف والأوضاع السورية، وأنّ سورية باتت في موقع يمكنها من التعامل بحزم وقوة مع كلّ جبهة حربية تُفتح أو تتفعّل ضدها.

تزامناً، نفذت الولايات المتحدة الأميركية غارة على قرية الجينة في ريف حلب الغربي، أودت بحياة أشخاص في أحد مساجد القرية، ما يكشف عن تنسيق مشترك في العمليات العدوانية التي تستهدف الأراضي السورية… نصرة للإرهاب.

وعليه، يصحّ القول، بأنّ مؤشر الصواريخ السورية، بات على قياس الحرب الإرهابية الكونية.

عدد القراءات : 3984

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider