دمشق    19 / 11 / 2017
النيل يلفظ أنفاسه، والسيسي يحذِّر  الوهابيّة الفاشلة.. بقلم: نور نعمة  نجاة محمد بن سلمان من اغتيال  وكيل وزارة الدفاع في الامارات: علاقتنا باسرائيل تشبه (الأخوة)  السعودية تمنح المنطق القطري ذريعة التفوّق.. بقلم: روزانا رمال  البيت الأبيض: ترامب وماكرون يتفقان على محاربة إيران  مقتل 19 شخصا وإصابة 8 آخرين في حريق جنوبي بكين  قطر تعلن أنها "مستعدة جيدا" لمواجهة تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة  مظاهرات في باريس احتجاجا على الإتجار بالبشر في ليبيا  دوتيرتي: آسف.. لا ترامب ولا غيره يستطيع إيقافي  تشكيلة المعارضة السورية المشاركة في "الرياض2"  ارتقاء شهداء وأضرار مادية جراء قصف المجموعات المسلحة مطحنة الوليد في ريف حمص بقذيفتين صاروخيتين  ميركل تخوض معركة تشكيل ائتلاف حكومي ينقذ زعامتها  زلزال يضرب قرب سواحل كاليدونيا الجديدة بالمحيط الهادئ  إقليم كردستان العراق يوافق على شروط الحكومة الاتحادية للتفاوض والمحكمة الاتحادية تنظر بدستورية استفتاء الإقليم  مشروع قرار جديد حول سورية في مجلس الأمن  تحرير مدينة البوكمال بالكامل من قبل الجيش العربي السوري وحلفائه  الولايات المتحدة تتخلى عن فصائل لـ"الجيش السوري الحر" بعد فشلها  

تحليل وآراء

2017-04-07 16:08:58  |  الأرشيف

هل يقتصر عدوان ترامب على "فشّة الخلق"؟.. بقلم: قاسم عز الدين

لم يشأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يورّط نفسه بالاستدارة الكاملة عمّا أتخذه من مواقف بشأن أولوية مواجهة "داعش" وتجاوز البحث العقيم عن إسقاط الرئيس بشار الأسد. فالحملة الدبلوماسية والإعلامية بشأن استخدام السلاح الكيماوي أثارت عواصف ذات خلفيات عدوانية في الإعلام الغربي وفي أروقة القرار الأميركي والغربي. وقد جرّت هذه العواصف الرأي العام وراءها في حمأة تذكّر بأجواء التحضير لعدوان سابق في العام 2013، الذي أحبطه الرئيس الروسي مع باراك أوباما في اللحظات الأخيرة.

ترامب الذي بدأ مجده الانتخابي بالتهجّم على ما سماه "ضعف أوباما" المتراجع عن العدوان، وجد نفسه في حدث مشابه موضع اتهام "بالضعف" إذا لم يبرز أنياب العدوان ولا سيما أنه يتخبط في أزمات إدارة تقول ما لا تفعل وتفعل ما لا تقول. ففي مثل هذه الظروف التي تحيق بترامب من كل صوب فإن عدم الرد بشكل من أشكال العدوان يمكن أن يطيح بما بقي له من صدقية يرجوها الذين عقدوا عليه آمالاً كبيرة، وهي فرصته المثالية لأن يخبط خبط عشواء على قارعة الطريق.

لكن الرئيس الموصوف بالتهوّر بدت لهجته شديد التعقل أثناء التهديد بالعدوان عشية استحضار خطة ضربة جوّية وضعتها إدارة أوباما على الأرجح بين خطط وملفات لا تُعدّ ولا تحصى من دون أن تكون مجدية في تغيير المعادلات. فلم يقل ترامب إنه تراجع عن أولوية مواجهة "داعش" بما يعني ذلك من تغيير في اتجاه إسقاط الرئيس الأسد في الاستراتيجية الأميركية المقبلة. بل لم يذكر ولم يلمّح إلى تراجع عن تأجيل البحث العقيم في إسقاط النظام ولم يهدّد أو يتوعّد بعدوان يمكن أن يغيّر المعادلات الميدانية والاستراتيجية. فما يعترض ترامب اليوم هو ما اعترض أوباما بالأمس فحين لا تكون واشنطن قادرة على الزجّ بجحافلها العسكرية على الأرض، تلعب في الهوامش وأوراق الاحتياط الكثيرة التي تمتلكها من دون التوغّل إلى في الغزو وفرض الأمر الواقع.

الضربة التي نفذتها صواريخ "توما هوك" من البحر، تشير إلى أن العدوان يعجز عن توفير شروط التمادي في اتجاه الغزو لتغيير المعادلات الميدانية والاستراتيجية. فضلاً عن ذلك أنه عدوان "محسوب" لا يتجاوز في المدى المنظور على الأقل، الحفاظ على ماء الوجه. فوزير الخارجية الأميركية ريكس تيلبرسون أخطر موسكو"لتقليل المخاطر" حفاظاً على أمن الموظفين الروس والسوريين، بحسب بيان "البنتاغون". لكنه في واقع الأمر محاولة لطمأنة روسيا بعدم التصعيد وإخطارها لسحب ما يمكن حمايته من المطار. فضلاً عن ذلك أصابت بعض الصواريخ متفرعات المطار من دون إصابته بخسائر جسيمة، بينما ضاعت الصواريخ الأخرى في أمكنة غير معروفة، وفق وزارة الدفاع الروسية.

ما يؤكده تيلرسون بأن العدوان "لا يمثّل تغييراً في السياسة الأميركية تجاه سوريا"، هو تحديداً ما لا يأمله حلفاء واشنطن في السعودية وأنقرة وإسرائيل. فهؤلاء الحلفاء لا يزالون تحت وطأة تحليلاتهم بأن واشنطن قادرة على أن تقرر ما تشاء حين تشاء، إذا ذهب "أوباما الضعيف المتردد" وجاء ترامب القوي بهيبة "الكوي بوي" الأميركي في أرض الهنود الحمر. وفي هذا السياق سارعت إسرائيل إلى المطالبة بتوسيع العدوان إلى إيران وكوريا الشمالية، بينما تراءى للرئيس التركي أن الفرصة سانحة لفك الطوق الروسي عن رقبة تركيا في سوريا. وتوقعت السعودية أن الحلم بالشبح الأميركي بدأ يتحقق مع فجر أميركي جديد في سوريا والمنطقة. وفي هذا الوادي يستكمل الرئيس الفرنسي الموّال الذي تنذر نتائج الانتخابات الفرنسية بتغييره بعد برهة قصيرة.

لم يحاول ترامب أن يستشير الكونغرس ولا توسيع العدوان بمشاركة طائرة فرنسية من هنا وبارجة بريطانية من هناك، تهرّباً من الدخول في ورطة أكبر من قدرات واشنطن على النجاة من وحول سوريا والمنطقة. وفي هذا الاتجاه سيطير وزير الخارجية الأميركي إلى موسكو محاولاً "انضمام الجهود لإنهاء المذابح وإراقة الدماء في سوريا"، بحسب تعبير ترامب. وفي موسكو التي "لم توافق على الضربة"، وفق بيان "البنتاغون" ربما يأخذ الكرملين العدوان سوطاً بيده لدفع الإدارة الأميركية نحو وقف التردد في الحل السياسي كما تراه موسكو. وفي وضع مواجهة النصرة و"داعش" موضع التنفيذ إلى جانب الجيش السوري وحلفائه. فما بعد العدوان تضيق مساحة المماطلة الأميركية بين الحل السياسي في جنيف والسيف على الأرض السورية والمنطقة.

الميادين

عدد القراءات : 3705

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider