دمشق    26 / 05 / 2018
الجهات المختصة تعثر على ورشة لتصنيع القذائف وكميات من الذخائر وقذائف الهاون في الغنطو بريف حمص الشمالي-فيديو  ترامب: "اطردوا ابن العاهرة من الملعب"!  رئيس كوريا الجنوبية يدعو لمفاوضات مباشرة بين ترامب وكيم  المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة!  الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في جمعة رمضان الثانية  بلا فلسطين.. لسنا خير أمة .. بل لسنا أمة!.. بقلم: طلال سلمان  هل تكون أوكرانيا الوطن البديل لليهود؟.. بقلم: د. محمد الصياد  أمريكا تؤكّد أن باب الحوار مع كوريا الشمالية ما زال مفتوحاً  ربع سكان العالم سيصابون بالسمنة بحلول عام 2045  السيد نصر الله في عيد المقاومة والتحرير: الجيش العربي السوري كان له دور كبير في دحر المحتل من جنوب لبنان  الجيش السوري ينذر المسلحين في 3 بلدات شمالي درعا "بلهجة تصالحية"  العثور على ملايين الدولارات بحوزة رئيس وزراء ماليزيا السابق  استشهاد فلسطيني وإصابة 41 جراء قمع الاحتلال مسيرات العودة  تركيا وأمريكا تعلنان وضع خارطة طريق للتعاون في منبج  بوتين حول إسقاط "الماليزية": لا يمكننا قبول نتائج تحقيق لم نشارك فيه  الرئيس بوتين يعلن أمرا مهما حول ترشحه لفترة رئاسية ثالثة  مركز المصالحة: تسوية أوضاع أكثر من 3 آلاف مسلح خلال 24 ساعة  "مسيرات العودة" تنهي فعالياتها بالأراضي الفلسطينية  تركيا: إسرائيل ستضر نفسها إذا اعترفت بـ"إبادة الأرمن"  

تحليل وآراء

2017-04-22 00:07:52  |  الأرشيف

ساعة للتفكّر .. بقلم: نسيم عمران

- إنّ الأحداثَ المتسارعةَ التي تمرّ على الأرض السّورية لا تحتاجُ إلى الكثير من الوقت للوقوف عليها والتمايزِ في تحليلها وتفسيراتِ حصولِها ومَنْ هو المُستفيدُ وإلامَ تهدف؟ وخاصةً مع كثرة أطباءِ التشريح والتحليل والتطبيب على كاملِ مساحة الوطن والعالم العربي والغربي بشكلٍ عام .
- ولكنْ وفي ظلّ استمرار سياسة الاعتداء وبشكل مباشر من قبل آلة الحرب الصهيونية على الأرضِ السّورية نجدُ أنّ احتياجات العالم إلى سماعاتِ تقويةِ السَّمعِ باتَتْ واضحةً وضرورية وهذا الأمر متوفّر ومتواجدٌ وبتوقيعٍ من الجيش السوري الذي أنتجَ اللقاحاتِ الضروريةِ والتي تُعطى وفق السّياسة العلاجيّة السوريّة وفي الوقت المناسب حتى شفاء أو ضبط حالة المرض المتأصّلة في سياسات الغرب والعدوّ الصّهيوني بشكل خاص , لأنّه وكما يعرف الجميع "الطفل المدلّل" و"المرغوب" من كلّ بلدان العالم وحتى العربية الشاذة منها كالسعودية وقطر اللتين لا تكادان تتركا من مناسبة إلا وترسلان له أجمل عبارات وكلام الغزل المباشر عبر الإعلام تارةً أو عبر اللقاءات الغراميّة "الخاصة" تارةً أُخرى وأخيراً عبر جيش لحد السوري المُسمى بتسميات مختلفة تتنوّع بين الأصولية المتأسلمة والأصوليّة المتغيّرة حسب الدولار وحسب الأب غير الشرعي المنتمية إليه .
 
  - إنّ الضرباتِ المتكررة للجسد السوري وخاصة في الجبهة الجنوبيّة لن ترديَ هذا الجسد قتيلاً لأنّها ضربات جبانة غادرة وضعيفة من شدّة الخوف والضياع في عدم معرفة ردّة الفعل ، الغايةُ منها دائماً رفع مناعة هؤلاء الأبناء غير الشّرعيين في الجبهة الجنوبية والتي تسعى معهم نحو إحداث تغييرات إستراتيجيةٍ فيها بمساعدة أمريكية وأوروبية وبمباركة أردنيّة خليجية , متناسين أنّ اللقاحَ السوري وإنْ تأخر في بدايات انتشار المرض لكنّه يأتي بعد ذلك بجرعاتٍ مضاعفةٍ لتزيله أو لتثبط عمل جراثيمه إلى غير عودة , وإنّ التجهيزات اللوجستية والاستعدادات العسكرية التي تتمّ برعاية أردنية غير خافية على أحد وحتى على الابنة "الفاتنة" والمتعددة العلاقات التي تتحكّم بأبيها الرئيس المنساق نحو غريزته الاقتصادية ونهمه للدولارات العربية الثمينة مثلما كان سابقوه , بينما "ترامب" تجاوزهم إلى الآن وسبقهم في طريقة الطلب وطريقة العرض حيث بات الأخذ بطريقة المزاد والبوكر التي يعشقها ملوك وأمراء الحجر في الخليج .
 
  - كلّ ما يجري من تلاعب بالواقع ومحاولات زيادة الدفع نحو الأمام والضغط المستمر ما هي إلّا لإنهاك الحلف السوري - الروسي - الإيراني , وإيصال رسالة واضحة هي أننا نحن - الأمريكيين - لا نزال قادرين على اللعب وموجودين وسنثبت لكم هذا بطريقة فتح الاحتمالات وخلط القوى الإرهابية على الأرض بما يُناسب ويلائم سياستنا الأمريكية الجديدة , وطفلتنا عفواً طفلنا الصهيوني المدلّل , ما يزيد من استعجال القيادات الثلاث على رصّ الصفوف وحتى الاستعجال في اللقاح وإعطاء الدواء المناسب وغير المتوقّع
 

عدد القراءات : 4041
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider