دمشق    29 / 05 / 2017
جمهورية أرمينيا الأولى (1918-1920).. بقلم: د. آرشاك بولاديان  إذاً لماذا قالها تميم؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  عريقات: اجتماع حكومة نتنياهو تحت حائط البراق انتهاك للشرعية الدولية  تثبيت النقاط في البادية.. حلب: الجيش يحاصر آخر معاقل «داعش»  هل نرى جيشًا سعوديًا في الدوحة..؟.. بقلم:إيهاب زكي  أمراء وأثرياء خليجيون في إسرائيل عبر قبرص.. ماذا يفعلون؟  عمليات ’الفجر الكبرى’ وسط سورية مُستمرة.. وإرهابيو ’داعش’ مُنهارون  بوتين يأمر بمحاصرة الرقة  ارتفاع عدد قتلى الفيضانات في سيرلانكا إلى 151 وأكثر من 100 مفقود  محادثات روسية مصرية بصيغة "2+2" في القاهرة الاثنين  بيونغ يانغ تطلق مجددا صاروخا باليستيا سقط في بحر اليابان  وميض غامض ينبعث من البيت الأبيض!  وزير الخارجية السوداني يرجئ زيارته للقاهرة إزاء توتر العلاقات  مطار هيثرو البريطاني لا يعمل بالشكل المعتاد  السعوديون يدفعون أول ضريبة في حياتهم  مع استمرار ضربات درنة... مثلث الحدود مع السودان وليبيا تحت سيطرة الجيش المصري  صعوبات عدة ستواجه اجتماع أستانا المقبل  استشهاد 20 مدنياً باستهداف «التحالف» لحافلة في ريف المحافظة … «قسد» تواجه صعوبة في معارك سد «البعث»  لعدم وجود تأكيد رسمي.. تراجع الأمل لدى الأهالي بقرب حل قضية جنوبي دمشق  هل تخلّت واشنطن عن مليشياتها على الحدود الأردنية السورية؟  

تحليل وآراء

2017-04-22 00:07:52  |  الأرشيف

ساعة للتفكّر .. بقلم: نسيم عمران

- إنّ الأحداثَ المتسارعةَ التي تمرّ على الأرض السّورية لا تحتاجُ إلى الكثير من الوقت للوقوف عليها والتمايزِ في تحليلها وتفسيراتِ حصولِها ومَنْ هو المُستفيدُ وإلامَ تهدف؟ وخاصةً مع كثرة أطباءِ التشريح والتحليل والتطبيب على كاملِ مساحة الوطن والعالم العربي والغربي بشكلٍ عام .
- ولكنْ وفي ظلّ استمرار سياسة الاعتداء وبشكل مباشر من قبل آلة الحرب الصهيونية على الأرضِ السّورية نجدُ أنّ احتياجات العالم إلى سماعاتِ تقويةِ السَّمعِ باتَتْ واضحةً وضرورية وهذا الأمر متوفّر ومتواجدٌ وبتوقيعٍ من الجيش السوري الذي أنتجَ اللقاحاتِ الضروريةِ والتي تُعطى وفق السّياسة العلاجيّة السوريّة وفي الوقت المناسب حتى شفاء أو ضبط حالة المرض المتأصّلة في سياسات الغرب والعدوّ الصّهيوني بشكل خاص , لأنّه وكما يعرف الجميع "الطفل المدلّل" و"المرغوب" من كلّ بلدان العالم وحتى العربية الشاذة منها كالسعودية وقطر اللتين لا تكادان تتركا من مناسبة إلا وترسلان له أجمل عبارات وكلام الغزل المباشر عبر الإعلام تارةً أو عبر اللقاءات الغراميّة "الخاصة" تارةً أُخرى وأخيراً عبر جيش لحد السوري المُسمى بتسميات مختلفة تتنوّع بين الأصولية المتأسلمة والأصوليّة المتغيّرة حسب الدولار وحسب الأب غير الشرعي المنتمية إليه .
 
  - إنّ الضرباتِ المتكررة للجسد السوري وخاصة في الجبهة الجنوبيّة لن ترديَ هذا الجسد قتيلاً لأنّها ضربات جبانة غادرة وضعيفة من شدّة الخوف والضياع في عدم معرفة ردّة الفعل ، الغايةُ منها دائماً رفع مناعة هؤلاء الأبناء غير الشّرعيين في الجبهة الجنوبية والتي تسعى معهم نحو إحداث تغييرات إستراتيجيةٍ فيها بمساعدة أمريكية وأوروبية وبمباركة أردنيّة خليجية , متناسين أنّ اللقاحَ السوري وإنْ تأخر في بدايات انتشار المرض لكنّه يأتي بعد ذلك بجرعاتٍ مضاعفةٍ لتزيله أو لتثبط عمل جراثيمه إلى غير عودة , وإنّ التجهيزات اللوجستية والاستعدادات العسكرية التي تتمّ برعاية أردنية غير خافية على أحد وحتى على الابنة "الفاتنة" والمتعددة العلاقات التي تتحكّم بأبيها الرئيس المنساق نحو غريزته الاقتصادية ونهمه للدولارات العربية الثمينة مثلما كان سابقوه , بينما "ترامب" تجاوزهم إلى الآن وسبقهم في طريقة الطلب وطريقة العرض حيث بات الأخذ بطريقة المزاد والبوكر التي يعشقها ملوك وأمراء الحجر في الخليج .
 
  - كلّ ما يجري من تلاعب بالواقع ومحاولات زيادة الدفع نحو الأمام والضغط المستمر ما هي إلّا لإنهاك الحلف السوري - الروسي - الإيراني , وإيصال رسالة واضحة هي أننا نحن - الأمريكيين - لا نزال قادرين على اللعب وموجودين وسنثبت لكم هذا بطريقة فتح الاحتمالات وخلط القوى الإرهابية على الأرض بما يُناسب ويلائم سياستنا الأمريكية الجديدة , وطفلتنا عفواً طفلنا الصهيوني المدلّل , ما يزيد من استعجال القيادات الثلاث على رصّ الصفوف وحتى الاستعجال في اللقاح وإعطاء الدواء المناسب وغير المتوقّع
 

عدد القراءات : 3553

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider