الأخبار |
«الاتصالات»: لا خطة لتطبيق نظام الباقات في الوقت الحالي وليس من مصلحة الاتصالات تطبيقه!  الدفاع الإيطالية: خطر داعش لا يزال قائماً رغم خسارته  تصاعد الفلتان الأمني في إدلب … الجيش يكبح خروقات الإرهابيين لـ«اتفاق سوتشي».. و«النصرة» ترتعد من تحشيده  ثلاثة أشهر من المعارك ضد جيب داعش الأخير.. و«قسد» لا تزال عند أطراف هجين!  مزاعم للنظام التركي بالتصدي لأزمة إنسانية كبيرة بإدلب  «النصرة» تغير جلدها السياسي وتعيد الأصولية إلى «رايتها»  «سترات» باريس تهتك اتحاد الأوروبيين.. بقلم: سامر علي ضاحي  عرّاب «النصرة» و«داعش» برنار ليفي يحذر من «السترات السوداء» في بلاده!  بشرى حكومية … أزمة الغاز قيد الانتهاء خلال أسبوع وبواخر الغاز وصلت إلى الميناء ويتم تفريغها  دورتموند ينتزع الصدارة بعد إخفاق أتلتيكو أمام بروج  إنتر ميلان يودع دوري الأبطال  سان جيرمان يكتسح ريد ستار  ليفربول يتأهل لثمن النهائي بفوز مثير على نابولي  رجل اعمال سوري يتجهز لإطلاق اكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية في سورية  5 قتلى بإطلاق مسلح النار داخل كنيسة في البرازيل  ماكرون يضحي بـ11 مليار دولار استرضاء لـ "السترات الصفراء"  قانون ضرائب جديد وأخر للعقود يبصران النور مع بداية 2019  الداخلية التونسية تكشف تفاصيل اغتيال "طيار حماس"  بعد احتجاز كندا ابنة مؤسس شركة "هواوي".. الصين تعتقل دبلوماسيا كنديا سابقا  إعمار الأخلاق     

تحليل وآراء

2017-05-01 22:43:58  |  الأرشيف

هل توقّف عرض مسرحية خان شيخون الكيميائية؟!.. بقلم: ميسون يوسف

ألّف العدوان وأخرج ولعب مسرحية خان شيخون الكيميائية من أجل اختلاق ذريعة له تمكنه من وضع سورية تحت الفصل السابع في مجلس الأمن للتحكم بمصيرها ومسارها، وكذلك من أجل تبرير تدخل عسكري أميركي مباشر يجعل ترامب ينقلب على وعوده الانتخابية بضرب الإرهاب وتجنب الحكومة السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد.
لقد كان إخراج المسرحية سيئاً إلى الحد الذي لم نجد فيه خبيرا محترفا يقبل باتهام سورية، وزاد من انكشاف مرتكبي الجريمة الكيميائية تلك، تصرفات العدوان حيالها بدءا برفضهم إجراء تحقيق نزيه يكشف المجرم الكيميائي من دون مواربة أو محاباة، ثم مسارعة دوائر الاستخبارات الغربية إلى إلصاق التهمة بالحكومة السورية، ثم جعل هذا التلفيق موقفا رسمياً لدولها، ثم طرح الموضوع على مجلس الأمن للبدء باستثمار الجريمة وصولا إلى المسارعة إلى تنفيذ عدوان صاروخي على مطار الشعيرات السوري لتحقيق أغراض عسكرية وإستراتيجية.
الرد من سورية وحلفائها كان وفقا لرؤية علمية عملية رمت إلى تعطيل أهداف العدوان وسعت إلى كشف المجرم عبر تحقيق علمي شفاف ونزيه، وبعد أن عطل الفيتو الروسي المسعى العدواني الغربي في مجلس الأمن، ردت سورية على العدوان ميدانيا بتصعيد عملياتها العسكرية ضد الإرهاب الذي لم يكن العدوان الصاروخي الأميركي إلا من أجل مساندته وحمايته وثني الجيش عن متابعة ملاحقته.
لقد أصرت سورية وحلفاؤها على أمرين بعد جريمة خان شيخون والعدوان الأميركي: عملاني في الميدان، وسياسي قضائي في التحقيق، ونجحت في الأول ما أفشل خطة أميركا، لكن الغرب رفض أي نوع من أنواع التحقيق النزيه وادعى أن تقارير سريعة لفقت هي كافية لتحديد المسؤول، وكان صادما أن يقدم المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا، ومن غير سند قانوني، على وصف الجريمة وعناصرها بما يسهل اتهام سورية رغم أن منظمة الأسلحة الكيميائية وبإملاء أميركي، رفضت إرسال خبراء إلى موقع الجريمة، ولم يستجب مجلس الأمن للطلب الروسي السوري بتشكيل لجنة تحقيق نزيهة ومحترفة.
اليوم وبعد مضي ما يصل إلى الشهر من ارتكاب الجريمة، تفاجئ منظمة الأسلحة الكيميائية العالم بموقفين، الأول استعدادها لإرسال خبرائها إلى خان شيخون بعد طول تردد وامتناع، والثاني إنكارها معرفة المسؤول عن ارتكاب الجريمة وعدم امتلاكها معطيات تدل عليه، فلماذا هذا الانقلاب؟
نرى أن الموقف هذا مرده إلى جملة معطيات وحقائق، أولها الإصرار من سورية وحلفائها على التحقيق النزيه، ثانيها انتهاء الإرهابيين وبتوجيه أميركي من طمس أدلة الجريمة، ثالثها تعطل مسارات استثمار الجريمة وتلفيقها ضد سورية، أما القول إن هناك صحوة ضمير لدى منظمة تعمل بالتوجيه الأميركي وتسيرها إرادة صهيوغربية، فإنه قول ليس في محله، فالميت لا يصحو، ويبدو أنهم أوقفوا المسرحية لأنهم فشلوا في استثمارها.


 

عدد القراءات : 3963
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018