دمشق    24 / 06 / 2018
إيطاليا مستاءة من مالطا لرفضها استقبال سفينة مهاجرين والأخيرة ترد  البنتاغون يعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية  حريق في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة وفرق الإطفاء تعمل على إخماده  تسريع تنفيذ اتفاق التسوية بدوما.. وحجب مواقع «الإعلام الحربي المركزي» على «فيسبوك وتويتر»! … الجيش يردي مسلحي «النصرة» وداعش في ريفي حماة وحمص  خلافات بين الدول المساندة للمعارضة حول ممثليها في «الدستورية» … روسيا: ندعم عمليات الجيش السوري في جنوب البلاد  وفد عسكري أميركي زار منبج: لا تغيير في إدارة المدينة … نظام أردوغان يعتبر استمرار احتلاله يحمل أهمية لسورية!  عن «جسد المسيح» وهوليود الدعاية الأميركية: هل من مكانٍ للأخلاق في السياسة؟  هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  

تحليل وآراء

2017-05-24 09:13:11  |  الأرشيف

هل يكون "أمن الخليج" منقذًا لترامب من العزل؟

كان من حسن حظ الاصلاحيين في ايران ان زيارة ترامب الى كل من السعودية واسرائيل أتت بعد الانتخابات الايرانية وليس قبلها، فلو حصلت قبلها لكان استفاد المحافظون من تلك الخطب النارية التي أطلقها دونالد ترامب في كل من السعودية واسرائيل وتوجيهه الاتهام لايران بدعم الارهاب ودعوته لمحاربتها، ولكانوا ركزوا على الخطر الخارجي لتحفيز الناخبين للتصويت لصالحهم.

في الواقع لقد اثبتت الانتخابات الايرانية أن مسار ايران الدولي قد اتخذ حالة من الصعب الرجوع عنها، فلقد حققت طهران الكثير باتفاقها مع الدول الست ولا يبدو أن كلاً من الشعب الايراني أو "الدولة العميقة "الايرانية مستعدة للتنازل عما حققته لغاية الآن، بل هي تريد أن تدفع الأمور قدمًا نحو الامام الى المزيد من التحسن ورفع العقوبات واستخدام اللغة الدبلوماسية الهادئة مع المجتمع الدولي.

وبالرغم من الدعم الذي استطاع السعوديون شراءه بمليارات الدولارات من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فإن التسويق الذي استبق زيارة ترامب حول تأسيس حلف ناتو عربي لمواجهة ايران اقتصر على بعض الدعم الكلامي واللفظي واتهامات لايران بدعم الارهاب من قبل ترامب، وتأكيده على أن صفقات التسليح الأميركي للسعودية والذي كلّف مليارات الدولارات سوف تساعد الجيش السعودي على لعب دور في المنطقة، اي أنه تنصّل من فكرة تأسيس تحالف عسكري يضطلع بتنفيذ الأجندة السعودية  في تحقيق احتواء الايرانيين وشنّ حرب على كل من يناوئ المملكة السعودية في حربها المعلنة ضدهم، ودفع الكرة الى ملعب السعوديين ليقوموا بالمهمة بأنفسهم بواسطة جيشهم.

واقعيًا، لقد استفاد ترامب الطامع بالمال الخليجي من الوضع الذي يعيشه الخليج اليوم والذي يتجلى بوضعية المأزق الأمني، وهي نظرية في العلاقات الدولية يشار اليها بالدوامة. ويعني هذا المأزق وضع اقليمي أو دولي يتسم بالفوضوية والصراع حيث تحاول كل دولة أن تزيد من أمنها النسبي فتقوم بزيادة قدراتها العسكرية، وزيادة التسليح وعقد الاحلاف العسكرية لتشعر بتفوقها الأمني على جيرانها، مما يدفع الدول الأخرى في النظام الاقليمي الى الرد بالمثل فتعود الدولة الاولى الى نقطة الصفر أي عدم الشعور بالامن، وهكذا دواليك الى أن تندلع حرب اقليمية وحتى لو لم يكن أحد يريدها أو يتمناها.

وانطلاقًا من المخاوف الأمنية التي تطبع الخليج بضفتيه العربية والفارسية،  يعمد أطراف النزاع الى زيادة قوتهم الأمنية عبر محاولات زيادة القوة العسكرية وتوسيع النفوذ الاقليمي وعقد الاحلاف، وهو ما حاولت السعودية شراءه من الأميركيين ومن اغراء ترامب بالمال وعقود السلاح. أما على الضفة الايرانية، فتدير الدولة العميقة الايرانية الأمور بذكاء، خصوصاً بعدما واجهت العديد من السنوات العجاف اقتصاديًا بعد العقوبات الدولية التي فرضت على الاقتصاد الايراني بسبب البرنامج النووي. واليوم، بعد الانتخابات، واستمرارًا للسياسة الممتدة منذ ما بعد انتهاء عهد أحمدي نجاد ولغاية اليوم، يضطلع التيار الاصلاحي الايراني بمهمة مد الجسور وتحقيق الازدهار الاقتصادي، في وقت يلعب فيه الحرس الثوري الايراني مهمة حماية الفضاء الطبيعي الايراني وتأمين فضاء مكتسب في كل أنحاء الشرق الأوسط يحقق له مكاسب أمنية ونفوذًا اقليميًا بات من الصعب ازاحته.

عمليًا، وفي تقييم نتائج الربح والخسارة في جولة ترامب الشرق أوسطية الى كل من السعودية واسرائيل نرى أن ترامب يحاول تعويم نفسه داخليًا عبر جلب الاموال والصفقات لشركات السلاح الكبرى لإرضاء المجمع الصناعي العسكري، دون أن يعد بتدخل عسكري مباشر او تورط للجيش الأميركي في الحروب الدائرة في المنطقة أو تحويله الى القتال بالنيابة عن السعوديين، كما حاول استرضاء اللوبي اليهودي في أميركا بقيامه بزيارة حائط المبكى وخطاباته النارية في اسرائيل، فهل سيمنع عنه هذا اجراءات العزل التي يعدها له أعداؤه في الداخل؟ من الصعب التكهن بذلك في ظل الصراع الكبير للمؤسسات الحاكمة والاعلام في الولايات المتحدة.

د. ليلى نقولا

 

عدد القراءات : 3672
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider