الأخبار العاجلة
  الأخبار |
مسودة «الخروج السلس» لا تمرّ بهدوء: ماي تقاوم غضب المعارضين وسخريتهم  الغطرسة الاستعمارية الجديدة: دور فرنسا في أفريقيا  لافتتاح قطار في المغرب... ماكرون يشلّ حركة القطارات!  الشعوذة الأميركية.. بقلم: نبيه البرجي  بحضور كيم... كوريا الشمالية تفاجئ العالم بسلاح جديد  ارتفاع عدد ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 66 وأكثر من 600 شخص في عداد المفقودين  هكذا ستكون “سورية ما بعد الحرب”  هل ستكون معركة إدلب القادمة … ضد المسلحين فقط؟.. بقلم: مهران نزار غطروف  وزير الاتصالات: دراسة لتحويل وسائل التواصل الاجتماعي إلى مأجورة  الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ستذهبان إلى أبعد الحدود لمنع التصعيد في إدلب  بائعون يتوقفون عن بيع السلع بحجة تقلب سعر الصرف!!  النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 عناصر من فريق اغتيال خاشقجي  الرئيس الأسد لوفد اتحاد المهندسين الزراعيين العرب: الأمن الغذائي أحد المقومات الأساسية التي ساهمت في امتلاك سورية لاستقلالية قرارها  الكونغرس الأمريكي:التفوق العسكري الأمريكي تآكل إلى مستوى خطير  عباس: الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله حتى نيل حقوقه المشروعة  بعد انكسار قواته.. التحالف السعودي يوقف عملياته في الحديدة  روسيا ترسل الغاز إلى الولايات المتحدة  أمريكا تعتزم فرض عقوبات على 17 سعوديا لدورهم في مقتل خاشقجي  خفايا التدخّل الأميركي في اليمن: نحو وجود طويل الأمد!  عسكر إسرائيل يدفع الاتهامات: الحرب ليست لعبة     

تحليل وآراء

2017-05-30 02:33:12  |  الأرشيف

مهذبون ....ولكن!! الأخلاق تنبت كالنبات .. بقلم: أمينة العطوة

تكثر العبارات والمعايدات وبطاقات التهنئة بالشهر الكريم....تمد الأيادي البيضاء للنهوض بهؤلاء الفقراء في شهر الرحمة...منا من يصوم ويتصدق .. أو يصوم فقط أو يتصدّق فقط، وهناك من لا يصوم ولا يتصدّق لكنّ ابتسامته وفعله للخير وأخلاقه تكون أعظم صدقة، الأهم يا أحبائي أن ما تفعله برمضان من طاعة أو معصية هو لك وحدك بينك وبين ربك...ففي رمضان أو غيره نحن بحاجة إنسانيتك فقط.. فلا الفقر ينتهي فقره بانتهاء رمضان .. ولا المحتاج يكتفي من شهر رمضان مدى الحياة...ولا صور موائدكم العامرة ستسد رمق الجائع....من فضلكم بالشهر الكريم كونوا كرماء بحسن الخلق ..أفعل ما تشاء دون أن تبوح لنا وللمجتمع بأسرارك عبر وسائل التواصل الاجتماعي ...نحن برمضان وعلى مدار العام بحاجة إنسانيتك التي لا تنتمى لا لدين ولا لعرق ولا لطائفة...هي الإنسانية التي كرم الله بها كل بني آدم...
فالتهذيب يكون أولا بينك وبين الله ..ومن ثمة هو التهذيب في طريقة التعاطي مع هذا الشهر الكريم دون جرح مشاعر أو كسر خواطر أو التشهير بحجة الإشارة للعطاء....التهذيب صفة لا تنفصل عن الإنسان بمكان أو زمان...هي صفة جبلنا عليها في سوريتنا الحبيبة تحديداً
ولكم التحية والإكرام...
قد يحوزُ الإِنسانُ علماً وفَهْماً … وهو في الوقتِ ذو نِفاقٍ مرائي
ربَّ أخلاقٍ صانَها من فسادٍ … خوفُ أصحابِها من النقاد
وإِذا لم يكنْ هنالكَ نقدٌ                     … عمَّ سوءُ الأخلاقِ أهلَ البلادِ

 

عدد القراءات : 4175
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018