دمشق    23 / 07 / 2017
مقتل أحمد الفليطي بصاروخ من "النصرة" في وادي حميد  أكدت لكوادر «السورية للتنمية» أن التنمية ثقافة تبدأ بالحوار وتقود إلى المشاركة الحقيقية … السيدة أسماء: حان الوقت لننطلق ونعمّر سورية  «أحرار الشام» تنعى نفسها باتفاق معبر باب الهوى  واشنطن تستدرك: توقفنا عن دعم الميلشيات «المعتدلة» في سورية  المساعدات إلى الغوطة ليست الأولى  بعد أن سقطت نارياً: الجيش يستعد لاقتحام السخنة  حجب الثقة عن رئيسة مجلس الشعب: هل يؤسس لمرحلة جديدة في التعاطي؟  ساعة الحسم دُقت في الرقة ...الجيش يقض مضاجع الإرهابيين  ماذا حدث في المصرف الزراعي في اليعربية؟..40 مليون ليرة تختفي بوضح النهار!  جرود عرسال مقبرة فلول الإرهاب..بقلم: عمر معربوني  معركة عرسال وأعداء حزب الله  مصدر سعودي رفيع: بن نايف أدمن الكوكايين والملك لا يعتزم التنحي قريبًا  لماذا تعتقل تركيا أشخاصا يرتدون قمصانا تحمل كلمة بطل؟  كيف “استسلم” ترامب لبوتين؟.. بقلم: جورج عيسى  اتفاق وشيك..كوريدور تجاري جنوب سورية  خريطة الصراعات والمؤامرات العائلية بين حكام قطر والإمارات والسعودية  الكرملين يرد على مناقشة قانون أمريكي لفرض عقوبات على روسيا وإيران  الأردن يدعو لاجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن القدس  بيع "السبايا" من جديد في العراق!  معضلة جثث الدواعش في ليبيا  

تحليل وآراء

2017-06-23 07:49:09  |  الأرشيف

ألف باء التّغيير..!.. بقلم: أيمن علي

برؤيته الثّاقبة، وبشفافيته المعهودة، أطلق الرئيس الأسد المشروع الوطني للإصلاح الإداري خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء. وفي مكاشفة نوعيّة؛ ضخّ سيادته فعل الإرادة في مشروع، كألف باء التّغيير، بعد أن نضا الأسمال عن الجسم الإداري المترهّل أو المسترخي في مؤسساتنا العامة، سواء ما كان منه بسبب عوامل ذاتيّة تعكس واقع فساد بعضهم، وتسييلهم السّلبي لفائض السّلطة الممنوحة لهم قانوناً، أو قصور بعضهم الآخر وعجزهم عن الاضطلاع بالمهام والمسؤوليات الملقاة على عاتقهم، أو ما كان ناجماً عن عوامل موضوعيّة تتكئ على تداعيات أزمة الظلام بسنيّها السّبع العجاف التي أثقلت كاهل الدّولة والمؤسسات بفعل أرجوحة الإرهاب المتنقلة؛ التي جابت أربع جهات الأرض السّورية وعاثت فيها دماراً وخراباً ومن ثمّ فساداً.

مشروعٌ وطنيٌّ رائدٌ؛ رأى النّور بإرادة رئاسيّة خلّاقة، وهو سيغيّر الوجه الإداري لمؤسساتنا العامة، ويصوّب الأداء، من خلال ضوابط وهيكليات محوكمة ترتكز على بعد إلكتروني دقيق في عمليات الإدارة والمراقبة والقياس، ويؤول إلى رصد درجة رضا المواطن، من خلال منهجية موحّدة ومتجانسة للوزارات كافة، وعبر مركز قياس ودعم إداري يقوم بوضع الهيكليات والتوصيف الوظيفي وإيجاد آليات لقياس الأداء والأنظمة الداخلية للمؤسسات، ومن ثمّ مكافحة الفساد، وما سيحقّق من نقلة حضارية حقيقية تليق بتضحياتنا الجسام وبصمودنا الوطني الأسطوري، كما سيعيد ترسيم الصّورة الوطنية المشرقة للدّولة، التي أضنتها مظاهر الترهّل الإداري والفساد بمستوياتها كافة، وباتت تنوء بالحمولات الزائدة التي تصرف من رصيد الدّولة والنظام العام.

وجاء ردّ الرئيس الأسد حازماً وصارماً؛ حيال سلوكيات ومظاهر الاستخفاف بالقانون، من بعض المتنفّذين، من مسؤولين في الدّولة أو أبنائهم، أو من محدثي السّلطة والنّعمة الذين أفرزتهم الأزمة، وآثارها المادية والمعنوية على الوعي الجمعي، وحكم القيمة، وتناقضها مع منظومتنا القيميّة ومصفوفتنا الأخلاقية، إذ قال بجلاء ووضوح لا لبس فيه إنه لا مكان لهؤلاء في مؤسساتنا، ووجّه الوزارات المعنيّة بالتّصدي لهذه الممارسات وقمعها بما يرسّخ سيادة القانون وهيبة الدولة والنظام العام.

والحال أنّ على إداراتنا وكوادرنا بمستوياتها كافّة، تلقّف المبادرة الخلّاقة، والمشروع الممنهج، والمضيّ قُدُماً في طريق الألف ميل، بعد أن تحقّقت لها إرادة الانطلاق وسمت المسير، ولا ذرائع أو أعذار بعد اليوم لكلّ من يسترخي في قاعات انتظار المجاهيل، وردهات ضياع البوصلة..!؟.

عدد القراءات : 3540

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider