دمشق    22 / 11 / 2017
خميس يطلب من الوزراء تقييم المديرين العامين المكلفين إدارة المؤسسات  11 ملياراً لتنظيف بردى … وزير الإدارة المحلية: حضرنا ملف إجراء انتخابات محلية ويمكن إجراؤها على مراحل بدءاً من المناطق الآمنة  هل يحتاج العالم العربي التعقل أم الجنون ؟.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  ترامب: أجريت مكالمة رائعة مع بوتين حول السلام في سورية  استطلاع يظهر تأييد نسبة كبيرة من التشيك الإبقاء على العلاقات الدبلوماسية مع سورية  المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: علاقاتنا مع تركيا تشبه الحياة الزوجية!  بوتين يقود تحركا مكثفا في جميع الاتجاهات ومع كل الزعماء لإيجاد حلّ للأزمة السورية  الجبير: حل الأزمة السورية يتطلب توافقا سوريا  الإمارات توضح سبب طلبها بيانات حسابات 19 سعوديا  رئيس زيمبابوي الجديد يؤدي اليمين الدستورية الجمعة  مصير الرئيس الأسد نقطة خلاف في تشكيل وفد معارض مشترك إلى جنيف  روحاني: مستمرون في محاربة الإرهاب حتى اجتثاثه من جذوره  دي ميستورا: جولتان من مفاوضات جنيف في كانون الأول  فرنسا تفضح قناة "العربية" السعودية بشأن تحرير صحفيتين فرنسيتين تم احتجازهما في اليمن  مصر: إعتقال 29 شخصاً بتهمة التخابر مع تركيا  مصر: إعتقال 29 شخصاً بتهمة التخابر مع تركيا  بوتين: الشعب السوري عليه تحديد مستقبله والعملية ليست بالسهلة  روحاني: الطريق لتسوية سياسية في سورية ممهد  قمة سوتشي.. بوتين يدعو أردوغان وروحاني إلى وضع برنامج لإعادة إعمار سوريا  مخاوف من تجميد حسابات سعوديين من قبل بنك الإمارات المركزي  

تحليل وآراء

2017-06-23 07:49:09  |  الأرشيف

ألف باء التّغيير..!.. بقلم: أيمن علي

برؤيته الثّاقبة، وبشفافيته المعهودة، أطلق الرئيس الأسد المشروع الوطني للإصلاح الإداري خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء. وفي مكاشفة نوعيّة؛ ضخّ سيادته فعل الإرادة في مشروع، كألف باء التّغيير، بعد أن نضا الأسمال عن الجسم الإداري المترهّل أو المسترخي في مؤسساتنا العامة، سواء ما كان منه بسبب عوامل ذاتيّة تعكس واقع فساد بعضهم، وتسييلهم السّلبي لفائض السّلطة الممنوحة لهم قانوناً، أو قصور بعضهم الآخر وعجزهم عن الاضطلاع بالمهام والمسؤوليات الملقاة على عاتقهم، أو ما كان ناجماً عن عوامل موضوعيّة تتكئ على تداعيات أزمة الظلام بسنيّها السّبع العجاف التي أثقلت كاهل الدّولة والمؤسسات بفعل أرجوحة الإرهاب المتنقلة؛ التي جابت أربع جهات الأرض السّورية وعاثت فيها دماراً وخراباً ومن ثمّ فساداً.

مشروعٌ وطنيٌّ رائدٌ؛ رأى النّور بإرادة رئاسيّة خلّاقة، وهو سيغيّر الوجه الإداري لمؤسساتنا العامة، ويصوّب الأداء، من خلال ضوابط وهيكليات محوكمة ترتكز على بعد إلكتروني دقيق في عمليات الإدارة والمراقبة والقياس، ويؤول إلى رصد درجة رضا المواطن، من خلال منهجية موحّدة ومتجانسة للوزارات كافة، وعبر مركز قياس ودعم إداري يقوم بوضع الهيكليات والتوصيف الوظيفي وإيجاد آليات لقياس الأداء والأنظمة الداخلية للمؤسسات، ومن ثمّ مكافحة الفساد، وما سيحقّق من نقلة حضارية حقيقية تليق بتضحياتنا الجسام وبصمودنا الوطني الأسطوري، كما سيعيد ترسيم الصّورة الوطنية المشرقة للدّولة، التي أضنتها مظاهر الترهّل الإداري والفساد بمستوياتها كافة، وباتت تنوء بالحمولات الزائدة التي تصرف من رصيد الدّولة والنظام العام.

وجاء ردّ الرئيس الأسد حازماً وصارماً؛ حيال سلوكيات ومظاهر الاستخفاف بالقانون، من بعض المتنفّذين، من مسؤولين في الدّولة أو أبنائهم، أو من محدثي السّلطة والنّعمة الذين أفرزتهم الأزمة، وآثارها المادية والمعنوية على الوعي الجمعي، وحكم القيمة، وتناقضها مع منظومتنا القيميّة ومصفوفتنا الأخلاقية، إذ قال بجلاء ووضوح لا لبس فيه إنه لا مكان لهؤلاء في مؤسساتنا، ووجّه الوزارات المعنيّة بالتّصدي لهذه الممارسات وقمعها بما يرسّخ سيادة القانون وهيبة الدولة والنظام العام.

والحال أنّ على إداراتنا وكوادرنا بمستوياتها كافّة، تلقّف المبادرة الخلّاقة، والمشروع الممنهج، والمضيّ قُدُماً في طريق الألف ميل، بعد أن تحقّقت لها إرادة الانطلاق وسمت المسير، ولا ذرائع أو أعذار بعد اليوم لكلّ من يسترخي في قاعات انتظار المجاهيل، وردهات ضياع البوصلة..!؟.

عدد القراءات : 3719

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider