دمشق    26 / 09 / 2017
مجلس الأمن يبحث الوضع في ميانمار الخميس المقبل  موسكو تستعد لإستقبال مليون مشجع خلال كأس العالم 2018  السفير الإيراني: الشعب السوري يجني ثمار صموده  هنية أكد أن الحركة تعمل لإعادة ترتيب وتصويب تحالفاتها … جبريل: على حماس الاعتراف بخطأ سياساتها تجاه سورية  كل شيء انتهى أو ارتسمت نهاياته في سورية  إقالة مديري محروقات حلب وحماة سببها ضعف الأداء وليس الفساد  الأكراد ينتحرون وينحرون العراق؟  (التحالف الأمريكي) يواصل عدوانه ويقتل 9 مدنيين في ريف الحسكة  مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين في الضفة الغربية  القوات الروسية تقيم جسرا عسكريا وإنسانيا فوق نهر الفرات قرب دير الزور  أردوغان: إسرائيل الدولة الوحيدة التي تعترف باستفتاء كردستان العراق  وزير الدفاع يأمر بمعاملة الصحفيين كالضباط في نوادي وشاليهات الوزارة  كوريا الشمالية أم روسيا، أيهما ورقة ضغط بيد الأخرى؟  أردوغان يصف بارزاني بالخائن ويتوعد أكراد العراق بمجاعة  موسكو: كيم جونغ أون يتسلح لأنه لا يريد تكرار مصير القذافي  موسكو تمتلك معلومات حول استخدام الإرهابيين لغاز السارين في خان شيخون  القوات الروسية تقيم جسرا عسكريا وإنسانيا فوق نهر الفرات قرب دير الزور  صحيفة يديعوت تروي “قصة غرام ملك السكر السوري” فراس طلاس بإسرائيل  القائمة النهائية للمنتخب السوري نحو مباراة أستراليا  آبل تنتقل لاستخدام مُحرّك بحث غوغل عوضًا عن بينج من مايكروسوفت  

تحليل وآراء

2017-06-23 07:49:09  |  الأرشيف

ألف باء التّغيير..!.. بقلم: أيمن علي

برؤيته الثّاقبة، وبشفافيته المعهودة، أطلق الرئيس الأسد المشروع الوطني للإصلاح الإداري خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء. وفي مكاشفة نوعيّة؛ ضخّ سيادته فعل الإرادة في مشروع، كألف باء التّغيير، بعد أن نضا الأسمال عن الجسم الإداري المترهّل أو المسترخي في مؤسساتنا العامة، سواء ما كان منه بسبب عوامل ذاتيّة تعكس واقع فساد بعضهم، وتسييلهم السّلبي لفائض السّلطة الممنوحة لهم قانوناً، أو قصور بعضهم الآخر وعجزهم عن الاضطلاع بالمهام والمسؤوليات الملقاة على عاتقهم، أو ما كان ناجماً عن عوامل موضوعيّة تتكئ على تداعيات أزمة الظلام بسنيّها السّبع العجاف التي أثقلت كاهل الدّولة والمؤسسات بفعل أرجوحة الإرهاب المتنقلة؛ التي جابت أربع جهات الأرض السّورية وعاثت فيها دماراً وخراباً ومن ثمّ فساداً.

مشروعٌ وطنيٌّ رائدٌ؛ رأى النّور بإرادة رئاسيّة خلّاقة، وهو سيغيّر الوجه الإداري لمؤسساتنا العامة، ويصوّب الأداء، من خلال ضوابط وهيكليات محوكمة ترتكز على بعد إلكتروني دقيق في عمليات الإدارة والمراقبة والقياس، ويؤول إلى رصد درجة رضا المواطن، من خلال منهجية موحّدة ومتجانسة للوزارات كافة، وعبر مركز قياس ودعم إداري يقوم بوضع الهيكليات والتوصيف الوظيفي وإيجاد آليات لقياس الأداء والأنظمة الداخلية للمؤسسات، ومن ثمّ مكافحة الفساد، وما سيحقّق من نقلة حضارية حقيقية تليق بتضحياتنا الجسام وبصمودنا الوطني الأسطوري، كما سيعيد ترسيم الصّورة الوطنية المشرقة للدّولة، التي أضنتها مظاهر الترهّل الإداري والفساد بمستوياتها كافة، وباتت تنوء بالحمولات الزائدة التي تصرف من رصيد الدّولة والنظام العام.

وجاء ردّ الرئيس الأسد حازماً وصارماً؛ حيال سلوكيات ومظاهر الاستخفاف بالقانون، من بعض المتنفّذين، من مسؤولين في الدّولة أو أبنائهم، أو من محدثي السّلطة والنّعمة الذين أفرزتهم الأزمة، وآثارها المادية والمعنوية على الوعي الجمعي، وحكم القيمة، وتناقضها مع منظومتنا القيميّة ومصفوفتنا الأخلاقية، إذ قال بجلاء ووضوح لا لبس فيه إنه لا مكان لهؤلاء في مؤسساتنا، ووجّه الوزارات المعنيّة بالتّصدي لهذه الممارسات وقمعها بما يرسّخ سيادة القانون وهيبة الدولة والنظام العام.

والحال أنّ على إداراتنا وكوادرنا بمستوياتها كافّة، تلقّف المبادرة الخلّاقة، والمشروع الممنهج، والمضيّ قُدُماً في طريق الألف ميل، بعد أن تحقّقت لها إرادة الانطلاق وسمت المسير، ولا ذرائع أو أعذار بعد اليوم لكلّ من يسترخي في قاعات انتظار المجاهيل، وردهات ضياع البوصلة..!؟.

عدد القراءات : 3628

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider