دمشق    19 / 06 / 2018
قوات هادي تسيطر على مطار الحديدة وسط مقاومة من "أنصار الله"  3 قتلى حصيلة هجوم مسلح في مالمو السويدية  أنجيلا ميركل في لبنان الخميس واهتمام ألماني بتعزيز الدور الاقتصادي  سورية وإيران تبحثان تطوير اتفاقية التجارة الحرة وانسياب البضائع بين البلدين  الهند والصين تتجهان لكسر سيطرة "أوبك" على أسواق النفط  ظريف: 80 رأسا نوويا في الشرق الأوسط ملك لمثيري الحروب  إقالة رئيس هيئة الترفيه في السعوديّة لأسباب أخلاقيّة  الجيش اليمني المتحالف مع "أنصار الله" ينفي سقوط مطار الحديدة  مونديال 2018: كولومبيا تسقط في الفخ الياباني (1-2)  المقدّمة الأخيرة لصفقة القرن: المال مقابل التنازل  معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي  حفلات أسبوعية “للجنس الجماعي” وممارسة “اللواطة” بملهى ليلي في دمشق ؟!  الأردن.. الرزاز يقر بوجود نفقات غير مبررة لوزرات وأجهزة أمنية  لجنة "الدفاع" في مجلس الاتحاد: روسيا سترد بقوة حال نشر واشنطن أسلحة نووية في الفضاء  تعزيزاتٌ أمريكيّة تدخل سجن الحسكة المركزيّ  غوتيريش ينتقد "حماس" ويُحذّر الجميع: الأوضاع على شفير حرب  الجيش السوري يبدأ عملياته في بادية السويداء من ثلاث محاور  مجلس الوزراء يقر ورقة مبادئ أساسية للاستمرار بدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانية  إزالة الأنقاض في حرستا متواصلة والطريق الرئيسي في الخدمة خلال 10 أيام  بطولة أقوى رجل وأقوى امرأة... حدث رياضي كبير هو الأول من نوعه في سورية  

تحليل وآراء

2017-06-28 07:53:09  |  الأرشيف

أكذوبة أميركية جديدة... روسيا تردّ والأسد في حماة وحميميم

معن حمية

تقول الولايات المتحدة الأميركية إنها موجودة لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي، لكنها عملياً، لم تنفذ مهمة واحدة جدّية، ليس لأنها عاجزة عن توجيه ضربات قوية وحاسمة ضدّ هذا التنظيم الإرهابي، بل لأنها تريد إبقاءه قيد الاستخدام على نية تحقيق أهداف وضعتها، وخرائط رسمتها. وهذا يعني أنّ «التحالف الدولي» الذي تقوده ليس لمحاربة «داعش»، بل لمنع «داعش» من الانهيار والسقوط.

واشنطن وحلفها وحلفاؤها لا يخوضون حرباً فعلية ضدّ «داعش»، بل حرباً إعلامية تتوسّل تحقيق هدف إسقاط الدولة ومؤسساتها، وعلى سبيل المثال لا الحصر، فإنّ القصف الذي نفذته الطائرات الحربية الأميركية ضدّ مواقع الجيش السوري في جبل الثردة بدير الزور، تزامن مع هجوم كان ينفذه تنظيم «داعش» على المواقع ذاتها، وقد تمكّن من السيطرة على تلك المواقع بفعل الدعم الجوي الأميركي له.

المؤازرة الأميركية لـ «داعش» لا تقتصر على منطقة بعينها، فالصواريخ الأميركية التي استهدفت مطار الشعيرات العسكري في حمص، تزامنت مع هجمات إرهابية كان ينفّذها التنظيم الإرهابي في بعض مناطق ريف حمص، وتذرّعت واشنطن بأنّ قصف الشعيرات، هو ردّ على «كيماوي خان شيخون»، وبالمناسبة فإنّ تحقيقاً جدياً حول «الكيماوي» لم يبدأ برغم إصرار الدولة السورية وحليفها الروسي على إجراء التحقيق وتحديد المسؤوليات.

الآن ومع وصول الجيش السوري الى حدود مدينة دير الزور الإدارية، فإنّ «داعش» يحتاج حكماً الى الدعم والمؤازرة، وهذا سبب كافٍ حتى يخرج المتحدث باسم الرئاسة الأميركية شون سبايسر ببيان يزعم فيه أنّ بلاده «ترصد استعدادات سورية لشنّ هجوم كيميائي آخر»، مطلقاً تحذيراً للرئيس بشار الأسد والجيش السوري بأنهما «سيدفعان ثمناً باهظاً»!

هذا الموقف الأميركي ليس مجرّد تحذير وحسب، بل هو في أساس استراتيجية الحرب الأميركية، ويكشف نيات واشنطن، وما يمكن أن تفعله بذرائع شتى لعرقلة تقدّم الجيش السوري باتجاه مدينة دير الزور، على غرار محاولة إعاقة تقدّمه باتجاه منطقة التنف.

خطورة الإعلان الأميركي تظهر جلية في ردّ الفعل الروسي، حيث شدّد ديميتري بيسكوف الناطق الصحافي باسم الرئيس الروسي، على أنّ الكرملين لا يعرف ما هي أسس بيان البيت الأبيض… ورفض قطعياً عبارة «هجوم جديد»، مضيفاً «لم يجر هناك أيّ تحقيق دولي غير منحاز في المأساة الأخيرة خان شيخون رغم مطالب الجانب الروسي كافة. ولذلك لا نعتقد أنه من الممكن تحميل القوات المسلحة السورية مسؤولية ذلك».

أميركا تمهّد من خلال بيان البيت الأبيض لإطلاق أكذوبة كيماوية جديدة، واتخاذها ذريعة لعدوان تنفذه ضدّ الجيش السوري، لكنه يبقى من دون أية نتائج، خصوصاً في ظلّ إصرار الجيش السوري وحلفائه على مواصلة الحرب ضدّ الإرهاب.

الأكيد أنّ صواريخ أميركا وأكاذيبها وأحلافها كلّها لا توازي رؤية الرئيس بشار الأسد، وهو يتجوّل في مدينة حماة ويعود الجرحى ويتفقد قاعدة حميميم. إنّها الرسائل السورية الأبلغ والأقوى.

البناء

عدد القراءات : 4117
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider