دمشق    24 / 06 / 2018
إيطاليا مستاءة من مالطا لرفضها استقبال سفينة مهاجرين والأخيرة ترد  البنتاغون يعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية  حريق في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة وفرق الإطفاء تعمل على إخماده  تسريع تنفيذ اتفاق التسوية بدوما.. وحجب مواقع «الإعلام الحربي المركزي» على «فيسبوك وتويتر»! … الجيش يردي مسلحي «النصرة» وداعش في ريفي حماة وحمص  خلافات بين الدول المساندة للمعارضة حول ممثليها في «الدستورية» … روسيا: ندعم عمليات الجيش السوري في جنوب البلاد  وفد عسكري أميركي زار منبج: لا تغيير في إدارة المدينة … نظام أردوغان يعتبر استمرار احتلاله يحمل أهمية لسورية!  عن «جسد المسيح» وهوليود الدعاية الأميركية: هل من مكانٍ للأخلاق في السياسة؟  هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  

تحليل وآراء

2017-09-16 07:46:09  |  الأرشيف

إسهام متواضع في مشروع كبير / 3 / .. بقلم: د فايز الصايغ

عودة إلى المعايير التي تحدث عنها السيد الرئيس في اجتماعه مع الحكومة  عند إطلاق مشروع الإصلاح المنشود وبناء سورية الحديثة..المعايير الناظمة للقياس  الدقيق والتوصيف الوظيفي وإيجاد آليات للأداء ومنها قياس رضى المواطن.
 المعايير المؤسساتية لايمكن أن تكون معايير دقيقة مالم تسبقها المعايير الواجب توافرها بالمناط بهم مسؤولية قيادة المؤسسات... لايمكن مطالبة مؤسسة حكومية باعتماد دقة المعايير مالم تلتزم الجهات المناط بها اختيار المسؤول عن قيادة المؤسسة بمعايير الاختيار والتقيد بمواصفات خارطة الموارد البشرية المتوافرة بشكل تفصيلي ومعاييرها لجهة الوطنية والمهنية، وتراكم الخبرة وربط ذلك كله بالتوصيف الوظيفي الموضوعي بعيداً عن "التقارير" الكيدية السائدة  والاعتماد على بنك الكفاءات الوطنية والوظيفية والمهارات المهنية معاً، وهذا ما أشار إليه السيد الرئيس بكل وضوح.
 إسقاط ما تقدم ينسحب على أي مؤسسة وأي كادر ومن دون الشخصانية السائدة حالياً في الاختيار والاختبار وفق ناظم يعتمد الحواسيب والموقع الإلكتروني الذي يعطي للقياس موضوعيته ودقته.
 نصيب الإعلام في هذه الرؤية نصيب وافر لا اجتهاد فيه، لا مهنياً، ولا وطنياً، ولا في قياس الخبرة والمهنية.. الأزمة المؤامرة أفرزت تلقائياً المهني والوطني والمنتمي والملتزم ثوابت الوطن وضرورات الأداء ومواكبة الأحداث ومقارعة المستجدات وخوض معركة الإعلام بجدارة الحق والحقيقة، مايجعل الإعلام يتقدم عن القطاعات الأخرى الاقتصاديةأو الاجتماعية الأخرى،أو غيرها من القطاعات.
علاقة الإعلام علاقة مباشرة بالحدث السياسي والعسكري، وسرعتهما وكثافتهما، والأهميةأيضاً وخاصة في هذه المرحلة المنعطف في تاريخ سورية الحديث، باعتبار الإعلام أداة غاية في الأهمية والخطورة، قياساًعلى حجم التآمر والاستهداف، وقد سخر الغرب كله أساطيله الإعلامية والمال العربي لاستهداف سورية لابل لإسقاطها في وحول الربيع المسموم.
 هنا تكمن أهمية إيلاء الإعلام السوري الاهتمام والعناية والدعم لإعادة تموضع الإعلام ودوره المستقبلي بالاستفادة من تجربة السنوات السبع الماضية، وتطلعاًإلى بناء إعلام يليق بسورية الحديثة المراد بناؤها للمستقبل السوري أولاً والعربي بالنتيجة.
 أنصفوا الإعلام تنصفوا الحقيقة والمواطن معاً.

 

عدد القراءات : 8014
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider