دمشق    20 / 10 / 2017
الجيش يضع البوكمال هدفاً: «عقدة» التنف إلى المفاوضات  «حذرٌ» متبادل بين العراق و«الإقليم».. أربيل ترحّب بالعودة إلى «طاولة الحوار»  تيلرسون إلى جولة خليجية جديدة: «الرباعي» لا يرغب في الحوار  الخيلُ .. تبكي فارسها.. لا وداعا ً سيدي الشهيد بل إلى لقاء.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  بوتين: سنرد بالمثل على واشنطن  حملات ترامب ترتد عليه.. بقلم: جهاد الخازن  المشروع القومي العربي.. واقع وطموح.. بقلم: د.سليم بركات  الوسط الفني العربي يغلي .. موت وتعاطي مخدرات وسجن وفضائح  “قسد” تعلن التجنيد الإجباري في الرقة  وزير الخارجية الألماني: ترامب يستهدف كل ما أنجزه أوباما!  تيلرسون: لا حل قريبا للأزمة القطرية  أردوغان: قدمنا لألمانيا 4500 ملف لإرهابيين ولم نتلق ردا  كوريا الشمالية على بعد خطوة من توجيه ضربة صاروخية لأمريكا  مارين لوبان: كل الجهاديين الفرنسيين يجب أن يبقوا في العراق وسورية  السوريون يتدربون على قيادة طائرات قادرة على اعتراض "إف-35" الإسرائيلية  الإمبراطور إكيهيتو يقترب من التنحي عن العرش  القوى الوطنية والإسلامية والمجلس الأرثوذكسي في فلسطين: من يفرّط بأرض الوقف "خائن"  لهذه الأسباب تعمل تل أبيب على استمالة أكراد سورية  تنديد أممي بجرائم إبادة مسلمي الروهينغا  ظهور السبهان في عين عرب: السعودية تراهن على الأكراد للعودة الى الواجهة  

تحليل وآراء

2017-09-16 07:46:09  |  الأرشيف

إسهام متواضع في مشروع كبير / 3 / .. بقلم: د فايز الصايغ

عودة إلى المعايير التي تحدث عنها السيد الرئيس في اجتماعه مع الحكومة  عند إطلاق مشروع الإصلاح المنشود وبناء سورية الحديثة..المعايير الناظمة للقياس  الدقيق والتوصيف الوظيفي وإيجاد آليات للأداء ومنها قياس رضى المواطن.
 المعايير المؤسساتية لايمكن أن تكون معايير دقيقة مالم تسبقها المعايير الواجب توافرها بالمناط بهم مسؤولية قيادة المؤسسات... لايمكن مطالبة مؤسسة حكومية باعتماد دقة المعايير مالم تلتزم الجهات المناط بها اختيار المسؤول عن قيادة المؤسسة بمعايير الاختيار والتقيد بمواصفات خارطة الموارد البشرية المتوافرة بشكل تفصيلي ومعاييرها لجهة الوطنية والمهنية، وتراكم الخبرة وربط ذلك كله بالتوصيف الوظيفي الموضوعي بعيداً عن "التقارير" الكيدية السائدة  والاعتماد على بنك الكفاءات الوطنية والوظيفية والمهارات المهنية معاً، وهذا ما أشار إليه السيد الرئيس بكل وضوح.
 إسقاط ما تقدم ينسحب على أي مؤسسة وأي كادر ومن دون الشخصانية السائدة حالياً في الاختيار والاختبار وفق ناظم يعتمد الحواسيب والموقع الإلكتروني الذي يعطي للقياس موضوعيته ودقته.
 نصيب الإعلام في هذه الرؤية نصيب وافر لا اجتهاد فيه، لا مهنياً، ولا وطنياً، ولا في قياس الخبرة والمهنية.. الأزمة المؤامرة أفرزت تلقائياً المهني والوطني والمنتمي والملتزم ثوابت الوطن وضرورات الأداء ومواكبة الأحداث ومقارعة المستجدات وخوض معركة الإعلام بجدارة الحق والحقيقة، مايجعل الإعلام يتقدم عن القطاعات الأخرى الاقتصاديةأو الاجتماعية الأخرى،أو غيرها من القطاعات.
علاقة الإعلام علاقة مباشرة بالحدث السياسي والعسكري، وسرعتهما وكثافتهما، والأهميةأيضاً وخاصة في هذه المرحلة المنعطف في تاريخ سورية الحديث، باعتبار الإعلام أداة غاية في الأهمية والخطورة، قياساًعلى حجم التآمر والاستهداف، وقد سخر الغرب كله أساطيله الإعلامية والمال العربي لاستهداف سورية لابل لإسقاطها في وحول الربيع المسموم.
 هنا تكمن أهمية إيلاء الإعلام السوري الاهتمام والعناية والدعم لإعادة تموضع الإعلام ودوره المستقبلي بالاستفادة من تجربة السنوات السبع الماضية، وتطلعاًإلى بناء إعلام يليق بسورية الحديثة المراد بناؤها للمستقبل السوري أولاً والعربي بالنتيجة.
 أنصفوا الإعلام تنصفوا الحقيقة والمواطن معاً.

 

عدد القراءات : 7637

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider