دمشق    22 / 02 / 2018
معركة الغوطة الشرقية.. ثلاثة بواحد.. بقلم: موفق محمد  محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما  الحوثي يقدم مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن  واشنطن لحلفائها: فلنقسّم سورية  «تحرير سورية» تصول على حساب «النصرة»: الجولاني بلا غطاء إقليمي؟  أسلحة أميركية تباع عبر الإنترنت في شمال سورية!  نتانياهو يترنح سياسياً وأقرب مقربيه «شاهد ملك» ضده  الهوية المؤسساتية والإصلاح الإداري.. بقلم: سامر يحيى  استعدادات وحشود الجيش تتواصل.. وانحسار للمارة والحركة في العاصمة … ساعة الصفر لمعركة الغوطة تقترب و«النشابية» قد تكون باكورتها  مشروع قرار أممي في مجلس الأمن حول الغوطة.. وأنباء عن وساطة مصرية  «با يا دا» يعاود حملة التجنيد لشبان الرقة  سورية تردع «إسرائيل» جنوباً وتحبط سيناريو أميركياً ـ تركياً شمالاً  مسابقة لـ«العدل» تقدم إليها 850 امرأة من أصل 900  مجلس الأمن يناقش اليوم مشروع قرار لوقف النار في الغوطة الشرقية  مقتل نحو 40 مسلحا من طالبان غربي أفغانستان  الجبوري: العراق يحتاج إلى دعم واشنطن للقضاء على الإرهاب  موقع بريطاني: لماذا ترسل باكستان 1000 جندي إلى السعودية  مجلس الأمن يناقش اليوم مشروع قرار لوقف النار في الغوطة الشرقية  الكرملين: المسؤولية عن الأوضاع في الغوطة الشرقية تقع على عاتق الدول التي تدعم الإرهابيين هناك  أهالي عفرين يحتشدون في الساحة الرئيسية تأكيدا على انتمائهم للوطن وترحيبا بانخراط القوات الشعبية في مواجهة عدوان النظام التركي  

تحليل وآراء

2017-09-24 05:31:56  |  الأرشيف

خواطر مغتربة تزور الوطن.. بقلم: د. ندى الجندي

عمَّ أكتب والكلمات قد تبعثرت وتاهت في فضاء جمالها؟ أيُّ سحر يكتنف وجودها، وأي جبروت هذا الذي تمتلكه؟
حاولوا اغتصابها، فقاتلت بدمها ودموعها، أرادوا سلب كرامتها، فدافعت بشراسة كالذئب المفترس، وغرست أنيابها في أجسادهم.
الحرة لا أحد يستطيع المساس بها، فأشعلوا النيران في جسدها، ولكنها أطفأت جمرة الفتنة بصحوتها.
جراح عميقة قد أصابتها، ولكنها اليوم تنتفض بقوة، تنتزع عنها أشواك الظلم والظلام.
عمَّ أكتب والكلمات تعجز عن وصف هذه الفاتنة.. قد تغنى بها الشعراء، وطاف حولها العشاق.
إنها دمشق سيدةُ الحسن والجمال
دمشق التاريخ
دمشق الحضارة
جذورها متأصلة تفيض حُباً وألقاً
إنها شعلةٌ لا تنطفئ
عمَّ أكتب وكيف أصف حال هذه المدينة؟ سنوات سبع قد مرت.. سنوات عجاف حملت معها الدموع والدماء.
دمشق أنشودة الحُب، أي أهوالٍ عرفتِ، وأي صمود وثبات أبديتِ؟
الظلام ينكسر عند أبوابك، ويتلاشى معه حقد الحاقدين، فأي جبروت تمتلكين؟
عمَّ أكتب؟ عن شوارعها.. أسواقها.. عن حاراتها العتيقة التي يفوح منها عبق الزمان؟ أم عن قاسيونها الشامخ رغم أصوات البارود والنيران؟
عمَّ أكتب؟ عن شجن الأمهات وآهات الفتيات؟ عن أحلام الطفولة المسروقة أم عن الدماء وسط الركام؟
عمَّ أكتب؟ عن جوع كافر وغنى فاحش، أم عن جشع مُنافق يمتص رحيق أزهارها ويلوث هواءها؟
عمَّ أكتب؟ عن طفلة تُنادي أمها تحت الأنقاض، أم عن شاب فقد أطرافه في ساحة الدمار؟
عمَّ أكتب في زمن يغتالُ فيه العربي كل حسناء جميلة عصيةعليه زمن تموت معه الإنسانية؟
عمَّ أكتب؟ وهل للكلمات صدى وأبواق الشرّ تصدحُ في كل مكان، تغتال الحب وتزرع الأشجان؟!
دمشق لا تبكي وفي عيونك حزن
الإنسانية جمعاء.. قد تكون
الطعنات قاسية والجراح دامية، وفقدت الكثير من أبنائك، وجار عليك الزمان، ولكن قلبك ينبوع الحياة ينبض بالحنان، سيعود الجميع يلتمس الغفران أنتِ العشق.. أنت الأنثى.. أنتِ الخصب والعطاء.
اليوم تستجمعين قواكِ.. تستفيقين من هذا الكابوس المرعب الذي أراد تدميرك، وهزَّ كيانك، ولكنه حلمٌ مزعج تلاشى أمام حقيقتك، فأي جبروت تمتلكين؟!
بشائر النصر تلوح في الأفق، ولكن المعركة لم تنته؛ بل القادمة هي الأخطر، هي معركة الفكر والعقائد السامة.. هي المعركة المصيرية، فإما أن تكوني أو لا تكوني، فقومي يا سيدة الحُسن وامسحي عن عينيك غمامة الظلم، فالكل ينتظر،يلتمس النور من ياسمينك، يُضفي جمالاً على الإنسانية، دمشق قومي وانهضي المعركة لم تنتهِ.
*- باحثة نفسية

 

عدد القراءات : 7393

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider