دمشق    15 / 12 / 2017
لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق  طيران “التحالف الدولي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 23 مدنيا في قرية “الجرذي شرقي” بريف دير الزور  الإعلام على موعد مع بوتين في واحد من أهم مؤتمراته السنوية  موسكو: المعارضة السورية تشترط وترفض الشروط المسبقة في آن معا  طرد مساعدة ترامب المقالة من البيت الأبيض بعد محاولتها دخول شقة الرئيس  بوتين: لن نتوقف عن تطوير جيشنا وأسطولنا  بوتين: سنضمن أمننا دون الانخراط في سباق التسلح  بوتين: ساكاشفيلي عار على الشعبين الأوكراني والجورجي  العراق.. ظهور تنظيم إرهابي جديد في شمالي البلاد  الرئيس الصيني يشدد على عدم جواز نشوب حرب في شبه الجزيرة الكورية  البنتاغون: مقتل أكثر من 20 إرهابيا تابعا لـ"داعش" بالقرب من قاعدة "التنف" في سورية  في ذكرى قرار الضم المشؤوم.. أبناء القنيطرة والجولان يؤكدون أن القضاء على الإرهاب عنوان المرحلة القادمة  مجلس الاتحاد الروسي يبحث توسيع قاعدة الأسطول البحري في طرطوس  دي ميستورا يبلغ أعضاء مجلس الأمن الدولي بنتائج "جنيف 8"  الاتحاد البرلماني العربي يرفض قرار ترامب بشأن القدس  الاتحاد الأوروبي يقرر تمديد العقوبات ضد روسيا  "أنصار الله": لو حصلنا على صواريخ إيرانية لكانت للدفاع الجوي  

تحليل وآراء

2017-09-24 06:29:44  |  الأرشيف

ترامب حينما يتكلم في نومه.. بقلم: إيفين دوبا

فليهذي الرئيس الأميركي دونالد ترمب كيفما يريد، الهواية السياسية التي يمارسها من البيت الأبيض تتيح له مستمعين ومتابعين في أصقاع الأرض شتى، حتى ولو كانت هذه الهواية من النوع السخيف،وتتيح له أيضا أن يتحدث في القضايا الدولية ولو من باب تمضية الوقت، لكن، ماذا تفعل أميركا وهي تفشي سمعتها بغباء غير مسبوق حينما تعطي المنبر لمثل هذا الرئيس.
يقول ترمب أن بلاده قد تكون مضطرة للقضاء على النظام السياسي في كوريا الشمالية، ثم يسترسل بالتبريرات، هذه الأخيرة لا تهم كثيرا لأن أميركا تشيطن خصومها لتحليل دمهم، لكن اللحم الكوري الشمالي ليس نيئا ليؤكل كما تدرك الاستخبارات الأميركية والجيش الأميركي وكامل الإدارة الأميركية إلا دونالد ترمب الذي يعتقد أمام خريطة العالم أنه أمام لعبة «بلاي ستيشن» وعلى جميع من في البيت الأبيض أن يتملقه ويصفق له كرئيس مجلس إدارة شركة عقارات لا كرئيس مسؤول، وبصوت عالي لتخفيض مستوى الأصوات المناهضة له.
أيا كان نوع الجنون الذي ابتلي به ترمب، فعليه أن لا يصدق نفسه كثيرا، فأميركا لم تكن قادرة حتى الآن إلا على إسقاط الأنظمة التابعة لها، التجربة أكبر برهان لاسيما في الشرق الأوسط، منذ زمن ربما يمتد إلى التسعينيات تعتمد الولايات المتحدة الأميركية على الإيحاء بأنها ما زالت قادرة على تغيير العالم، ومن يصدقها يراهن بكل ما لديه ويخصر، وأيضا هنا التجربة أكبر برهان، يضاف إليها ما يؤكده ساسة وديبلوماسيون أميركيون خرجوا من الخدمة.
كيف سيفعلها ترمب، ليس هناك أي طريق، وعلى المقلب الآخر يبدو هناك من لا يرفع الكلام الأميركي أيا كانت مستوياته عن الأرض، علينا أن نسخر ونستغرب، لماذا تفعل أميركا ذلك بنفسها، ولماذا تنزل بصيتها إلى الحضيض، وما الذي يمكن قوله بعد وقت حينما يتبين أن هراء الرئيس الأميركي كان فقط من باب ملء الفراغ على صعيد الموقف السياسي الدولي.
عاجل

عدد القراءات : 3695

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider