دمشق    17 / 01 / 2018
الرئيس الفلسطيني من الأزهر: نحن في مواجهة مؤامرة كبرى تستهدف القدس  شيخ الأزهر يقترح 2018 عام القدس الشريف  تيلرسون: بيونغ يانغ تجبرنا على هذا الخيار!  درار ادعى أن الميليشيا الجديدة في شمال شرق البلاد ليست بـ«هدف التقسيم» … باريس تتناغم مع واشنطن: تأمين الحدود في سورية مسألة مهمة!  «با يا دا» يجند المعلمين قسرياً في الحسكة وديرالزور  الإستراتيجية الأميركية في الشمال السوري.. قد تبلور تحالفات الضرورة  750 مليون ليرة سيدفعها مشترو الذهب في 6 أشهر للإنفاق الاستهلاكي.. ودولار «الأصفر» بـ450 ليرة  مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي يعقد 30 يناير/كانون الثاني ويستمر ليوم واحد  تيلرسون: التدابير العسكرية ضد كوريا الشمالية ليست مطلوبة الآن  قطر بصدد استقبال مواطني السلفادور حال طردهم من أمريكا  واشنطن تجمد 65 مليون دولار من مساعداتها للأنروا  هل ستشنّ تركيا الحرب على عفرين؟  صحيفة: سباق لنشر القواعد العسكرية في سورية بين موسكو وواشنطن  نقيب الفنانين ينفي فصل الفنانات من النقابة اذا لم تلتزمن بلباسهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي .  قاديروف: يحاولون إغراق الشيشان بالفوضى لإضعاف روسيا  البابا تواضروس: القدس عربية وقيمة عليا في وجدان المسلمين والمسيحيين  وزيرا خارجية مصر وإثيوبيا يناقشان تطورات مفاوضات سد النهضة  مستوطنون يقتحمون الأقصى ويؤدون الصلوات في باحاته"  الجيش التركي يؤكد مقتل 3 عسكريين إثر تحطم طائرتهم في اسبرطة  لافروف وأوغلو يبحثان الالتزام بنظام وقف العمليات القتالية في مناطق خفض التصعيد  

تحليل وآراء

2017-10-18 05:19:33  |  الأرشيف

الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري

الأنوار

لم تعد الحرب تبدأ بكلمة كما كان يقال في الماضي. واليوم هو زمن الكلام بالمليارات على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى مدار الكوكب، وكذلك هو بالسياسة والتصريحات النارية والمواقف الحارقة، تصدر من هنا وهناك من المواقع المتقابلة بالعداء والخصومات الطويلة أو الموروثة! السياسة كانت تعني علم وفنّ ادارة المصالح بين الدول. وهي كذلك اليوم مع القادة العالميين الذين يتميّزون بالرؤية والحكمة والحنكة والدهاء. والسياسة هي أيضا نوع من الحرب يسميها البعض ناعمة، وهي مشاع في العالم ويخوض غمارها القادة في العالم، صغيرهم وكبيرهم على السواء… ومثال ذلك ما نراه اليوم من سلسلة الحروب التي يشنّها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كل الاتجاهات منذ فوزه بالرئاسة ووصوله الى البيت الأبيض! وكانت البداية حربه على المهاجرين وبخاصة المسلمين، ثم حرب الجدار على المكسيك الجارة الحدودية للولايات المتحدة، والحرب على أوباما كير في داخل أميركا، وعلى دعم كل الحروب في الشرق الأوسط… والحرب الكلامية على الاتفاق النووي مع ايران، وحربه الأخرى التي ظلّت كلامية أكثر منها فعلية ضد… الارهاب وداعش وأخواتها!
*
هذه السلسلة من المواقف المتطرّفة للرئيس الأميركي أثارت الهلع في العالم من احتمال اندلاع شرارة حرب عالمية ثالثة، كما حذّر منها السيناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي… كما أثارت الهلع اقليميا من اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط لا تبقي ولا تذر… ولو كانت الحروب تبدأ بكلمة لكان العالم مشتعلا بالحروب من أدناه الى أقصاه! وأي رئيس في العالم غير قادر على التفرّد بقرار الحرب حتى ترامب نفسه! وعندما يصرّ على التفرّد بالقرار، سيُلقى الحجر عليه بحجة عدم الأهلية، ويزاح من منصبه! والحرب غير ممكنة في الظروف الراهنة وبخاصة في الشرق الأوسط. والزمن تغيّر حاليا، ولم تعد الحروب المحصورة والمحددة في الزمان والمكان، حالة ممكنة راهنا، كما جرى في عدوان اسرائيل على لبنان في حرب العام ٢٠٠٦…
*
من يطلق الرصاصة في أية حرب جديدة في الشرق الأوسط، ولو في اتجاه واحد ومحدّد، فانه سيشعل جبهة واسعة من النيران تتورّط فيها غالبية دول المنطقة: لبنان وسوريا وايران والسعودية والعراق وتركيا… وفي هذه الحالة الهستيرية من الجنون، هل ستبقى الدول العظمى على الحياد وبخاصة الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها وروسيا وحلفاؤها؟ الآن نفهم معنى تصريح السيناتور كروكر من ان سياسة ترامب تضع أميركا على مسار حرب عالمية ثالثة!

عدد القراءات : 3728

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider