الأخبار |
رئيس تشيلسي يستعد لإغراء هازارد  برشلونة يرد على هجوم مارادونا ضد ميسي  الأردن يؤكد مغادرة 279 من إرهابيي الخوذ البيضاء لأراضيه  الجنائية الدولية قلقة من احتمال إخلاء "الخان الأحمر" في الضفة الغربية  الحرس الثوري الإيراني: خاطفو حرس الحدود سيواجهون ردا عنيفا وقاصما  سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإجرامي الذي استهدف كلية البوليتكنيك غرب شبه جزيرة القرم الروسية  الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية  ترامب: لا أريد أن أتخلى عن السعودية  نيبينزيا: ما تسمى “المجموعة المصغرة” لا علاقة لها بحل الأزمة في سورية وإجراءاتها تعرقل الحل  الجعفري: “التحالف الدولي” يحارب كل شيء في سورية إلا الإرهاب وأهدافه تتماهى مع أهداف المجموعات الإرهابية  بين جمال خاشقجي وناصر السعيد: إنه الأسلوب الخاص بمملكة الصمت والذهب!  سفّاح القرم طالب في الكلية التي قتل فيها رفاقه  بوتين: اتفقنا مع السيسي على استئناف الرحلات غير المنتظمة إلى الغردقة وشرم الشيخ  موسكو: محاولات واشنطن وحلفاؤها من الأكراد إنشاء شبه دولة شمال شرق سوريا مقلقة  ناينجولان يرد بقوة على يوفنتوس  بوتين يصف تفجير القرم بالجريمة ويدعو لدراسة دوافعها  مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في الساحل الغربي وتعز والجوف  طائرات أمريكية تتجسس على صواريخ "إس – 300" السورية  دي ميستورا يزور دمشق لبحث تشكيل اللجنة الدستورية  إحالة الرئيس العراقي السابق ونوابه على التقاعد     

تحليل وآراء

2017-10-18 05:19:33  |  الأرشيف

الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري

لم تعد الحرب تبدأ بكلمة كما كان يقال في الماضي. واليوم هو زمن الكلام بالمليارات على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى مدار الكوكب، وكذلك هو بالسياسة والتصريحات النارية والمواقف الحارقة، تصدر من هنا وهناك من المواقع المتقابلة بالعداء والخصومات الطويلة أو الموروثة! السياسة كانت تعني علم وفنّ ادارة المصالح بين الدول. وهي كذلك اليوم مع القادة العالميين الذين يتميّزون بالرؤية والحكمة والحنكة والدهاء. والسياسة هي أيضا نوع من الحرب يسميها البعض ناعمة، وهي مشاع في العالم ويخوض غمارها القادة في العالم، صغيرهم وكبيرهم على السواء… ومثال ذلك ما نراه اليوم من سلسلة الحروب التي يشنّها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كل الاتجاهات منذ فوزه بالرئاسة ووصوله الى البيت الأبيض! وكانت البداية حربه على المهاجرين وبخاصة المسلمين، ثم حرب الجدار على المكسيك الجارة الحدودية للولايات المتحدة، والحرب على أوباما كير في داخل أميركا، وعلى دعم كل الحروب في الشرق الأوسط… والحرب الكلامية على الاتفاق النووي مع ايران، وحربه الأخرى التي ظلّت كلامية أكثر منها فعلية ضد… الارهاب وداعش وأخواتها!
*
هذه السلسلة من المواقف المتطرّفة للرئيس الأميركي أثارت الهلع في العالم من احتمال اندلاع شرارة حرب عالمية ثالثة، كما حذّر منها السيناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي… كما أثارت الهلع اقليميا من اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط لا تبقي ولا تذر… ولو كانت الحروب تبدأ بكلمة لكان العالم مشتعلا بالحروب من أدناه الى أقصاه! وأي رئيس في العالم غير قادر على التفرّد بقرار الحرب حتى ترامب نفسه! وعندما يصرّ على التفرّد بالقرار، سيُلقى الحجر عليه بحجة عدم الأهلية، ويزاح من منصبه! والحرب غير ممكنة في الظروف الراهنة وبخاصة في الشرق الأوسط. والزمن تغيّر حاليا، ولم تعد الحروب المحصورة والمحددة في الزمان والمكان، حالة ممكنة راهنا، كما جرى في عدوان اسرائيل على لبنان في حرب العام ٢٠٠٦…
*
من يطلق الرصاصة في أية حرب جديدة في الشرق الأوسط، ولو في اتجاه واحد ومحدّد، فانه سيشعل جبهة واسعة من النيران تتورّط فيها غالبية دول المنطقة: لبنان وسوريا وايران والسعودية والعراق وتركيا… وفي هذه الحالة الهستيرية من الجنون، هل ستبقى الدول العظمى على الحياد وبخاصة الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها وروسيا وحلفاؤها؟ الآن نفهم معنى تصريح السيناتور كروكر من ان سياسة ترامب تضع أميركا على مسار حرب عالمية ثالثة!

عدد القراءات : 3905
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018