دمشق    19 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

تحليل وآراء

2017-10-18 05:19:33  |  الأرشيف

الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري

لم تعد الحرب تبدأ بكلمة كما كان يقال في الماضي. واليوم هو زمن الكلام بالمليارات على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى مدار الكوكب، وكذلك هو بالسياسة والتصريحات النارية والمواقف الحارقة، تصدر من هنا وهناك من المواقع المتقابلة بالعداء والخصومات الطويلة أو الموروثة! السياسة كانت تعني علم وفنّ ادارة المصالح بين الدول. وهي كذلك اليوم مع القادة العالميين الذين يتميّزون بالرؤية والحكمة والحنكة والدهاء. والسياسة هي أيضا نوع من الحرب يسميها البعض ناعمة، وهي مشاع في العالم ويخوض غمارها القادة في العالم، صغيرهم وكبيرهم على السواء… ومثال ذلك ما نراه اليوم من سلسلة الحروب التي يشنّها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كل الاتجاهات منذ فوزه بالرئاسة ووصوله الى البيت الأبيض! وكانت البداية حربه على المهاجرين وبخاصة المسلمين، ثم حرب الجدار على المكسيك الجارة الحدودية للولايات المتحدة، والحرب على أوباما كير في داخل أميركا، وعلى دعم كل الحروب في الشرق الأوسط… والحرب الكلامية على الاتفاق النووي مع ايران، وحربه الأخرى التي ظلّت كلامية أكثر منها فعلية ضد… الارهاب وداعش وأخواتها!
*
هذه السلسلة من المواقف المتطرّفة للرئيس الأميركي أثارت الهلع في العالم من احتمال اندلاع شرارة حرب عالمية ثالثة، كما حذّر منها السيناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي… كما أثارت الهلع اقليميا من اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط لا تبقي ولا تذر… ولو كانت الحروب تبدأ بكلمة لكان العالم مشتعلا بالحروب من أدناه الى أقصاه! وأي رئيس في العالم غير قادر على التفرّد بقرار الحرب حتى ترامب نفسه! وعندما يصرّ على التفرّد بالقرار، سيُلقى الحجر عليه بحجة عدم الأهلية، ويزاح من منصبه! والحرب غير ممكنة في الظروف الراهنة وبخاصة في الشرق الأوسط. والزمن تغيّر حاليا، ولم تعد الحروب المحصورة والمحددة في الزمان والمكان، حالة ممكنة راهنا، كما جرى في عدوان اسرائيل على لبنان في حرب العام ٢٠٠٦…
*
من يطلق الرصاصة في أية حرب جديدة في الشرق الأوسط، ولو في اتجاه واحد ومحدّد، فانه سيشعل جبهة واسعة من النيران تتورّط فيها غالبية دول المنطقة: لبنان وسوريا وايران والسعودية والعراق وتركيا… وفي هذه الحالة الهستيرية من الجنون، هل ستبقى الدول العظمى على الحياد وبخاصة الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها وروسيا وحلفاؤها؟ الآن نفهم معنى تصريح السيناتور كروكر من ان سياسة ترامب تضع أميركا على مسار حرب عالمية ثالثة!

عدد القراءات : 3905
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider