دمشق    18 / 11 / 2017
مؤتمر الحوار السوري خارج جدول أعمال بوتين ومصادر تكشف موعده المفترض  استشهاد 4 أشخاص جراء قذائف الإرهاب على حيي الدويلعة والزبلطاني  ماكرون: سأستقبل الحريري كرئيساً للحكومة اللبنانية  ظريف: التحالف السعودي يغرق في مستنقع اليمني  أفضلية تاريخية وأرقام قياسية للريال في أبرز 10 حقائق قبل الديربي  وزير الخارجية القطري: ما حدث لقطر يحدث الآن مع لبنان بطريقة أخرى  روسيا تحذر من خطر هجمات جديدة في أوروبا والولايات المتحدة خلال أعياد رأس السنة  الحريري: أنا في طريقي إلى المطار لمغادرة السعودية  البنتاغون: شراء تركيا منظومات "إس-400" قد يعرقل اقتناءها مقاتلات "F-35"  اكتشاف علمي أمريكي لمعالجة أمراض الدماغ المستعصية  السودان يكشف عن امتلاكه أضخم احتياطي نحاس في العالم  بيانات المصارف متاحة بملفات أكسل للعموم  مدير التسليف الشعبي : التعثر لم يتجاوز المليارين والمكوث سيحد من الإقراض  الخارجية التركية: موقف الناتو من أردوغان وأتاتورك غير أخلاقي  صدام ساخن بين روما ولاتسيو.. ونابولي يختبر قوته أمام ميلان  أنباء عن نقل الأمير متعب و 5 أمراء من الموقوفين إلى المستشفى  موسكو: المشروع الياباني غير واقعي حول تمديد تفويض آلية التحقيق بشأن كيميائي سورية  المجد يلحق الخسارة الأولى بتشرين  بعد يوم من عرقلة المشروع الأمريكي روسيا تعرقل المشروع الياباني  

تحليل وآراء

2017-10-21 06:54:53  |  الأرشيف

اللعب في الجغرافيا الضائعة.. بقلم: نبيه البرجي

متاخراً أدرك ذلك مسعود برزاني الذي طالما راهن على بنيامين نتنياهو، وكاد يرفع نجمة داود فوق منزله لـ«ذوبانه» في النموذج الاسرائيلي. متأخراً أيضاً لاحظ أنه، مثل غالبية حكام العرب، حجر على رقعة الشطرنج. حجر ووقع. عليه أن يغادر.من التقوه، كتبوا أنه شديد التمثل باسرائيل. حلمه أن يكون «بن غوريون الكردستاني». ومثل مناحيم بيغن يرى في العرب أمة ميتة. لامكان لها في زمننا. هذا رأي الايرانيين والأتراك. بطبيعة الحال، رأي الاسرائيليين وسائر أهل الغرب.كثيرون نصحوه بعدم المحاكاة بين الحلم اليهودي باسرائيل الكبرى والحلم الكردي بكردستان الكبرى. وكان يقول ان الشعب اليهودي أمضى قروناً في التيه. شيئاً فشيئاً تمكن من أن يفرض نفسه كأمر واقع (وراسخ) حتى بات باستطاعة اسرائيل أن تهزم مائة مليون عربي في غضون ساعات.وقال ما معناه «نحن موجودون على أرضنا منذ بدايات الخليقة. هكذا حدثني والدي (الملاّ مصطفى). ويفترض ألا تندثر الشخصية الكردية بين تلك الهويات التائهة».الخطيئة الكبرى حين ارتمى بين ذراعي السلطان النيوعثماني. ثمة عازف كردي خاطبه غاضباً «ذاك الذي مشى فوق أرواحنا». خطيئة مماثلة حين أخذ بوعد (لكأنه الوعد الالهي) رجل أعمال يهودي نمساوي تردد أنه نجل صمويل ايزنبرغ الذي فتح أبواب آسيا الوسطى أمام اسرائيل، بأن التعاون الاستراتيجي بين أربيل وتل أبيب سيجعل من كردستان الفردوس الذي يستقطب أكراد المنطقة وأهل المنطقة.لم يدرك زعيم الأقليم أن الكرد الذين يخوضون في ما بينهم، وكما قال لنا كبير مستشاري عبد الله أوج آلان , صراع المراعي. انتروبولوجياً , قد يكونون مثل العرب. الصرخة القبلية هي التي تجلس القرفصاء داخل اللاوعي. وغياب تام لمنطق المؤسسة التي هي المظهر الأكثر تعبيراً عن المفهوم الفلسفي للحداثة.اليهود شيء آخر. المؤسسة اليهودية، اذا ما عدنا الى كتاب اسحق دويتشر «اليهودي واللايهودي»، عرفت كيف تعقد المصالحة الكبرى بين الشخصية التوراتية والشخصية الحديثة (والمركبة). هكذا «حكم» ثلاثة يهود (كارل ماركس , وألبرت أينشتاين، وسيغمند فرويد) القرن العشرين.هم في هوليوود كما في وول ستريت، وفي البيت الأبيض كما في الاليزيه و10 داوننغ ستريت، هم في «النيويورك تايمز»، و«اللوموند» و«الغارديان « و«دير شبيغل».انهم داخل اللعبة الثقافية، وداخل اللعبة الاستراتيجية،  وداخل اللعبة التكنولوجية. أين أشقاؤنا الكرد من كل هذا الا اذا كان «الزعيم الأوحد» يريد أن يكون ذراعاً لاسرائيل؟الأيام الأخير أظهرت أن مسعود برزاني الذي راهن على بعثرة العراق انما نجح في بعثرة كردستان. لا أحد الا ويعترف للكرد، رجالاً ونساء، بقوة الشكيمة، وبالشهامة، لكن الرجل لا يتمتع بالحد الأدنى من الحنكة الديبلوماسية، وعن الرؤية الاستراتيجية. الرأس الفولاذي لا يكفي لصناعة دولة.شخصيات من أربيل والسليمانية نصحته بعدم المجازفة لأن الخسارة، هذه المرة، ستكون لها تداعيات كارثية على «الحلم الكردي». هل هي العشوائية أم السذاجة أم الرعونة في تحديد موعد الاستفتاء، واعلان الاستقلال؟حتى أن رجب طيب أردوغان الذي عاث خراباً في الشمال العراقي كما في الشمال السوري، وكان عرّاب الانفصال، تخلى عنه في اللحظة القاتلة، بعدما زعزعت سياساته تركيا. ارتجاج دراماتيكي في المؤسسة العسكرية , ضياع في الجهاز القضائي، واختلال في القطاع الأكاديمي.مسعود برزاني لم يكتف بكل هذا. التحق بقافلة البرابرة الذين يعملون لتفتيت المنطقة طائفياً ومذهبياً (اتصال الملك سلمان بحيدر العبادي كان هاماًفي هذا الوقت) .لا أحد ينفي أن الايرانيين استخدموا الايديولوجيا لاختراق هذا الخواء العربي (جيوسياسياً). لكن الذي دخل الى كركوك هو الجيش العراقي بمؤازرة قوى عراقية رديفة، بالتنسيق مع جهات كردية استشعرت أن رئيس الاقليم انما يقود الكرد الى التهلكة.
بغية الاستقطاب المذهبي والسياسي، أعلن أن الحرس الثوري هو من دخل كركوك , عبر الحشد الشعبي. قطعاً لا. هذا لا يعني أن طهران لم تلوّح لدونالد ترامب بأنها ستواجهه في العراق وغيره اذا ما مضى في سياساته الهوجاء. هنا الميدان من يحدد قواعد (وآليات) الصراع.بضاعة رديئة ومخزية هي المذهبية، أيها الملاّ مسعود. ألم تقل ان كركوك روح كردستان. أنت من قضى على كردستان وعلى روح كردستان. ابتعد.

 

عدد القراءات : 3535

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider