الأخبار |
رئيس تشيلسي يستعد لإغراء هازارد  برشلونة يرد على هجوم مارادونا ضد ميسي  الأردن يؤكد مغادرة 279 من إرهابيي الخوذ البيضاء لأراضيه  الجنائية الدولية قلقة من احتمال إخلاء "الخان الأحمر" في الضفة الغربية  الحرس الثوري الإيراني: خاطفو حرس الحدود سيواجهون ردا عنيفا وقاصما  سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإجرامي الذي استهدف كلية البوليتكنيك غرب شبه جزيرة القرم الروسية  الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية  ترامب: لا أريد أن أتخلى عن السعودية  نيبينزيا: ما تسمى “المجموعة المصغرة” لا علاقة لها بحل الأزمة في سورية وإجراءاتها تعرقل الحل  الجعفري: “التحالف الدولي” يحارب كل شيء في سورية إلا الإرهاب وأهدافه تتماهى مع أهداف المجموعات الإرهابية  بين جمال خاشقجي وناصر السعيد: إنه الأسلوب الخاص بمملكة الصمت والذهب!  سفّاح القرم طالب في الكلية التي قتل فيها رفاقه  بوتين: اتفقنا مع السيسي على استئناف الرحلات غير المنتظمة إلى الغردقة وشرم الشيخ  موسكو: محاولات واشنطن وحلفاؤها من الأكراد إنشاء شبه دولة شمال شرق سوريا مقلقة  ناينجولان يرد بقوة على يوفنتوس  بوتين يصف تفجير القرم بالجريمة ويدعو لدراسة دوافعها  مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في الساحل الغربي وتعز والجوف  طائرات أمريكية تتجسس على صواريخ "إس – 300" السورية  دي ميستورا يزور دمشق لبحث تشكيل اللجنة الدستورية  إحالة الرئيس العراقي السابق ونوابه على التقاعد     

تحليل وآراء

2017-10-21 06:55:59  |  الأرشيف

أردوغان بقناع جديد..بقلم: محمود الشاعر

في ليلة وضحاها يعتلي أردوغان بساط الوهم السحري متجهاً إلى إدلب عبر مسار أستنة وتفاهمات خفض التوتر عازماً على دخولها مع حشوده العسكرية من بوابة اللعب على وتر محاربة الإرهاب وإشارات استفهام كثيرة ترافق حربه المزعومة تلك، فمنذ متى يحارب أردوغان الإرهاب وقد دخلت حشود الإرهابيين بكل مسمياتهم وانتماءاتهم وعتادهم وإمداداتهم إلى سورية عبر الأراضي التركية وبمباركة أردوغانية ؟! وكيف يمكن للعثماني الغارق في أوهام استعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية البائدة أن يقف في وجه أبناء جلدته من المتطرفين الذين دعمهم طويلاً و لايزال في قرارة نفسه منحازاً إليهم ويحاول تبنيهم عبر مشروع إرهابي جديد يكون فيه " الجيش الحر" وهو الفصيل الإرهابي الذي تنضوي تحته تنظيمات إرهابية مختلفة تتقاسم الإجرام في إدلب يكون ورقة سياسية يبعد بها أردوغان الشبح الكردي عنه ويحصل من خلالها على مكاسب وهمية ،لذلك اضطر التركي لتقديم صك البراءة المزعوم حين ادعى قصفه لمواقع إرهابيي جبهة النصرة في إدلب في الوقت الذي وصلت فيه أنباء عن تسلل جنود أردوغان ومجموعة استطلاع تركيا إلى إدلب تحت غطاء وحماية إرهابيي جبهة النصرة أنفسهم . إن السؤال الأهم الذي يطرح نفسه اليوم : ماذا يريد أردوغان من إدلب الآن وفي هذا التوقيت بالذات وقد شارفت الحرب السورية ضد الإرهاب على الانتهاء ؟ وهل يطمح التركي بإظهار نفسه كلاعب له أهميته في تسهيل العملية السياسية والعسكرية في أستنة من خلال لعب دوره كضامن للمجموعات الإرهابية في إدلب وعبر خفض التوتر والتصعيد هناك لغاية في نفسه قد لا تخفى على من خبر تاريخه في الخداع والمراوغة والتلون !! وهل يستطيع أردوغان اليوم إعادة صياغة قناعاته مكرهاً أمام واقع جديد فرضته الانجازات العسكرية للجيش السوري البطل لذلك تراه متخبطاً وقد أقر في تصريح له / أن هناك مكيدة أجنبية لتقسيم تركيا والمنطقة / وهو متخوف من ارتداد عكسي للإرهاب لن تسلم منه تركيا كما لم تسلم منه السعودية في عقر قصرها الملكي مع أنها الداعم الأول للإرهاب والقاعدة الأولى لانطلاقته ودعمه . إن تجنب أردوغان لسيناريوهات كارثية تنتظر بلاده بعد انتهاء الحرب في سورية تفسر تقاربه مع حلفاء سورية من الروس والإيرانيين وسعيه لإظهار وجه آخر مغاير لوجهه الحقيقي الذي اعتدنا عليه خلال حربه الإرهابية على سورية . لقد تمكنت سورية وعبر انتصاراتها العظيمة في الميدان من قلب توازنات العالم وتغيير معادلاته وهي تؤكد اليوم أنها بوابة العالم نحو السلام الحقيقي وأنها استطاعت بصمودها إسقاط جميع الرهانات مما جعل خصومها وأعدائها اليوم يعودوا إلى رشدهم ليتخذوا لأنفسهم مكاناً مناسباً في رقعة التوازنات الجديدة .
*أمين تحرير صحيفة العروبة بحمص

عدد القراءات : 3817
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018