دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  بومبيو يأمل بعقد قمة جديدة بين ترامب وكيم في وقت قريب  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

تحليل وآراء

2017-10-21 07:09:46  |  الأرشيف

«داعش» يحتضر ويهدد.. بقلم: يونس السيد

رغم الضربات الساحقة التي تلقاها تنظيم «داعش» في معاقله الرئيسية، والتي أدت إلى انهيار مشروعه التدميري ونهجه البربري في المنطقة تحت ستار الإسلام، إلاّ أنه لا يزال قادراً على التهديد والوعيد كما لو أنه في صحوة الموت أثناء الاحتضار.
صحيح أن «داعش» في لحظة انهيار، وأن خطورته تراجعت إلى حد كبير مع فقدانه لمعظم مرتكزاته الأساسية المادية والاقتصادية وهو في طريقه لفقدانه كلها من قواعد على الأرض وإمدادات لوجستية ومصادر تمويل، إلا أنه سيظل، كما يبدو، يشكل صداعاً في رأس العالم، ربما لسنوات عديدة قادمة، وسيظل يمثل تهديداً محلياً وعالمياً بدليل ما نشهده من عمليات إرهابية على امتداد الساحة الدولية، حيث لا يكاد يمر يوم إلاّ وهناك عملية طعن أو دهس أو إطلاق نار بعضها ينسب للتنظيم الإرهابي، والآخر غالباً ما يكون مستوحى من النهج «الداعشي». هذه العمليات الإرهابية والتهديدات التي لا يزال يطلقها، وآخرها على سبيل المثال، التهديد بمهاجمة مونديال روسيا في العام المقبل، تطرح الكثير من الأسئلة حول ما إذا كان تنظيم «داعش» قد استفاد خلال السنوات الماضية من المناخات الدولية المتناقضة في زرع «خلايا نائمة» في العديد من المدن العالمية ويستطيع إيقاظها متى يشاء. كما يطرح أسئلة أخرى حول مدى نجاعة إجراءات الأمن وعمليات التعاون والتنسيق في محاربته على المستوى الدولي.
محلياً، لا ينتظر أن يتلاشى تهديد «داعش» المباشر بين ليلة وضحاها، في منطقة لا تزال تعج بالفوضى والصراعات، والخلايا النائمة، مع ترجيح لجوئه للعمل تحت الأرض، في وقت لا يزال ينشط في العديد من البؤر العلنية رغم سقوط معاقله الرئيسية في سوريا والعراق. وهناك أيضاً زعيم التنظيم والعقل المدبر الذي تضاربت الأنباء بشأن مصرعه، لكن التحالف الدولي يرجح أنه لا يزال على قيد الحياة وهو المعروف عنه قدرته على الاختباء والتخفي على مدى السنوات الماضية.
والأهم من ذلك أن الحواضن التي أنتجت «داعش» بقيت على حالها، أي أن الشرائح الاجتماعية الفقيرة لم تجر أي مراجعة بشأنها ولم تعط جرعة أمل بإمكانية انتشالها من هذا المستنقع. وقد ينسحب الحال نفسه على الساحة الدولية، إذ إن الإجراءات الأمنية وحدها لا تكفي، وما لم يتم مراجعة السياسات العنصرية وتلك المتعلقة بالهجرة والتمييز الطائفي والعرقي ومحاولة النهوض بالشرائح الاجتماعية الفقيرة وإنعاشها، وتوفير حد أدنى من العدالة الاجتماعية، فإنها ستظل بيئة قابلة للانفجار على شكل عمليات إرهابية هنا وهناك.

 

عدد القراءات : 3920
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider