دمشق    19 / 06 / 2018
ليبيا.. احتراق مئات الآلاف من براميل النفط في ميناء راس لانوف!  عمليات خاصة ضد المافيا الإيطالية تسفر عن اعتقال أكثر من 100 شخص  بيانيتش يعلق على اقترابه من برشلونة  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على الشريط الحدودي شرق غزة  بعد البنتاغون...التحالف الدولي يعلق بشأن الهجوم على مواقع الجيش السوري  مقتل 3 أشخاص في محطة قطارات بلندن في ظروف غامضة  بروكسل تمدد التدابير التقييدية ضد شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول لمدة عام آخر  موسكو ترحب بنية واشنطن وقف التدريبات مع كوريا الجنوبية  ميركل توافق على مبادرة الداخلية للوصول إلى خطة عامة حول سياسة المهاجرين  الرئيس الإيراني: الهجوم على مدينة الحديدة يؤدي إلى كارثة إنسانية .. والحصار المفروض على الدوحة غير عادل ويزيد من التوتر بين دول المنطقة  سورية وإيران تبحثان تطوير آليات التعاون الاقتصادي  أمير قطر يصدم "دول المقاطعة" بتصريحات جديدة عن إيران  مونديال 2018: السويد تحقق فوزها الأول على كوريا الجنوبية بهدف دون رد  أهداف ونتائج حرب ترامب التجارية ضد العالم  واشنطن تدخل على خط الهدنة في افغانستان.. مناورة تكتيكية أم تغيير استراتیجي؟  وزير إسرائيلي يعمل جاسوس لصالح إيران.. تفاصيل مذهلة في هذا التقرير !  سارق “يغزو” محلات المجوهرات ويسرق بالملايين منها في دمشق !  استنفار عام و مداهمات.. ماذا يحدث في الرقة ؟  ضبط شحنة مخدرات داعشية في سورية بقيمة 1.4 مليون دولار  

تحليل وآراء

2017-10-27 07:30:58  |  الأرشيف

تركيا.. دور مشبوه تحت غطاء خفض التوتر .. بقلم: معن حمية

البناء

تضغط تركيا لتوحيد المجموعات الإرهابية المتطرفة في إدلب وبعض المناطق السورية، ضمن تشكيل واحد، تطلق عليه تسمية «جيش» على أن تُلحقه بما تُسمّى الحكومة السورية المؤقتة!

وإذا صحّ قيام تركيا بهذا الدور الذي كشفت عنه تقارير إعلامية ومعلومات موثقة، فهذا يدلّ على أنها لا تزال مستمرة في محاولاتها للوصول إلى تحقيق «المناطق الآمنة» كأمر واقع، وهو ما كانت تسعى إليه منذ بداية الحرب على سورية.

وما بات واضحاً أنّ تركيا تجاوزت الدور المُعطى لها في أستانة، والذي يقترن حصراً بتثبيت «مناطق خفض التوتر».

دخول القوات والآليات التركية إلى مدينة إدلب، تحت حراسة المجموعات الإرهابية، كان بمثابة الإشارة الأولى التي تؤكّد نكوص تركيا بما تمّ الاتفاق عليه في أستانة، خصوصاً أنّ المجموعات الإرهابية التي تتعاون معها تركيا بشكل أساسي، تتبع لجبهة النصرة، المصنّفة إرهابية. وهو تصنيف يُلزم تركيا بأن تقطع كلّ علاقة مع هذه المجموعات، لكن هذا الأمر لم يحصل. وكلّ الوقائع تشير إلى أنّ جبهة النصرة الإرهابية هي الذراع الأساسية الوحيدة التي تدور في الفلك التركي وتعمل لحساب تركيا.

ولأنّ سورية تعرف جيداً طبيعة تفكير قادة تركيا الجدد وما يخططون له، فإنها أعلنت موقفاً حازماً وصفت فيه القوات التركية التي دخلت إدلب بأنها قوات احتلال وطالبت بخروج هذه القوات من المناطق السورية كلّها.

الموقف السوري لم يلقَ عضداً من الحلفاء الأساسيين، ذلك أنّ موسكو وطهران لا تزالان تعوّلان على أن تكون أنقرة شريكاً فاعلاً في ضمان مناطق خفض التوتر، لكن إلى متى؟

أن يصل الأمر بأنقرة الى حدّ السعي لتشكيل جيش ووضعه تحت تصرف الحكومة الشكلية المؤقتة التي ترعاها، معنى ذلك أنّ القيادة التركية برئاسة أردوغان تذهب باتجاه تصعيد التوتر، لأنّ الأتراك يعرفون جيداً وسلفاً بأنّ سورية، لا تقبل بأيّ أمر يمسّ من سلطان سيادتها، وأنّ القيادة السورية التي رفضت الكثير من العروض منذ بدء الحرب الإرهابية على سورية، لن تقبل بأيّ منها في مرحلة الإنجازات والانتصارات.

أمام تطوّر خطير كهذا، وفي ظلّ موقف سورية الحازم الرافض للدور التركي، هل يبقى الموقفان الروسي والإيراني على النسق ذاته، أم سيكون هناك تحرك لوضع ضوابط تفرمل اندفاعة تركيا باتجاه تشكيل «جيش» إرهابي وإقامة مناطق آمنة، هي من أحد أبرز أوجه التقسيم المقنّع الذي يهدّد وحدة سورية؟
 

عدد القراءات : 3970

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider