الأخبار |
ابن سلمان يستعيد «أدوات» الجريمة: التسريبات تُسابق «صفقة خاشقجي»  «الكلب المسعور» هل يسلَم من الإقالة؟.. بقلم: نادين شلق  هل سترتفع أسعار الخضار في سورية بعد فتح معبر نصيب الحدودي؟  دارات الحجب (تطيّر) مدراء في الإتصالات!  إدلب.. ستعود للسيادة السورية.. بقلم: ميسون يوسف  رئيسا الأركان الإسرائيلي والسعودي بحثا مواجهة إيران  كيف أشعل كوشنر شرارة الحب بين ترامب والسعودية؟  الحياة مُرَكّبة  الأردن يفتتح مرحلة التحوّل العربي باتجاه سورية.. بقلم: روزانا رمال  لافروف: الغرب شعر بالرعب عند إطلاعه على أعمال "الخوذ البيضاء"  الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تستبعد تعليق مشاركتها في "قداس" كنيسة القيامة  معلومات عن مغادرة القنصل السعودي الأراضي التركية  السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها  سورية والقرم توقعان مذكرة حول التعاون الاقتصادي  8 قتلى في حادث انقلاب قطار بالمغرب  فضيحة من العيار الثقيل.."ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض .. "فيديو"  بينها “تقطيع” خاشقجي.. مشتركات بين ابن سلمان والبغدادي  وقت «اتفاق إدلب» المستقطع: تعويم «الائتلاف» من باب «الحكومة المؤقتة»  بكين تخدع ترامب وتربح الحرب مع بلاده     

تحليل وآراء

2017-12-03 15:51:03  |  الأرشيف

محللون: الغارة الإسرائيلية على سورية رسالة لإيران وروسيا أيضاً

أكد جميع المحللين العسكريين الإسرائيليين بصوت واحد أن الغارة الإسرائيلية الأخيرة على سورية جاءت من أجل تمرير رسالة سياسية واضحة وشديدة.
مشيرين إلى أن مفادها لن يتم إنشاء قاعدة عسكرية إيرانية دائمة في الأراضي السورية حتى لو كلف ذلك تصعيداً عسكرياً. بحسب ما ذكره موقع "عرب48".
وكتب المحللون العسكريون في الصحف الإسرائيلية المركزية الأربع يديعوت أحرونوت ويسرائيل هيوم ومعاريف وهآرتس وكذلك في قنوات التلفزيون أنه سبق هذه الغارة تحذيراً إسرائيلياً من خلال تسريب صور للقاعدة العسكرية التي استهدفت إلى هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، وتم بثها قبل ثلاثة أسابيع.
 
لافتين إلى التهديدات أطلقها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن افيغدور ليبرمان ورئيس أركان الجيش غادي آيزنكوت من خلال مقابلة أجراها معه موقع "إيلاف" الالكتروني السعودي، وقالوا إن إسرائيل لن تسمح بإنشاء قاعدتين عسكريتين، جوية وبحرية، في سوريا.
 
المحلل العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت أليكس فيشمان أكد أن بهذه الغارة انتقلت إسرائيل  على ما يبدو من مرحلة التهديدات والتحذيرات للإيرانيين والسوريين إلى المرحلة العملانية.
 
وبحسب فيشمان فإن هذه الغارة هي أسلوب إسرائيل بالتوضيح إلى جميع الأطراف أنه إذا لم يأخذوا مصالح إسرائيل بالحسبان وسمحوا لإيران بالاستقرار في الأراضي السورية كقوة عسكرية كبيرة فإنه سيكون لذلك ثمناً عسكرياً. والآن يتعين على جميع الأطراف الضالعة في عملية التسوية في سورية السوريين والإيرانيين والروس والأتراك والأمريكيين والأوروبيين، أن يتعاملوا مع إسرائيل كجهة أساسية لديها قدرة على تشويش أية تسوية بصورة عسكرية.
 
رسالة إلى روسيا أيضا!!
 
المحلل العسكري في "معاريف" يوسي ميلمان قال إن هذه الغارة هي بمثابة محاولة إسرائيلية قوية لتمرير رسالة إلى روسيا والرسالة هي أن إسرائيل جدية عندما تقول إنها لن تسمح بإنشاء قواعد عسكرية إيرانية في سورية.
 
وأضاف ميلمان إن إسرائيل مطمئنة إلى عدم رد سورية على العدوان الإسرائيلي وقد وسعت إسرائيل "الخطوط الحمراء" التي وضعتها بالنسبة لسورية. على حد تعبيره.
 
ورأى أن هذه الغارة الإسرائيلية لن تمنع إيران من مواصلة السعي لتحقيق غاياتها الإستراتيجية بما في ذلك وجود عسكري في سورية وأن إيران لن تتنازل عن مكاسبها الحربية في سورية.
 
بدوره اعتبر المحلل العسكري في "هآرتس" عاموس هرئيل أن الغارة عبارة عن رسالة موجهة إلى إيران والحكومة السورية والدول العظمى أيضاً.
 
ورأى هرئيل أن السؤال الأهم هو كيف ستتصرف إيران في المدى البعيد وما إذا كانت ستزيد من جهودها للاستقرار في سورية؟ واعبر أن لإيران هدف إستراتيجي واضح وهو تفعيل ممر بري يريط بين إيران والعراق وسورية وحزب الله في لبنان. ومن الجائز أن تصعيداً عسكرياً مسبقاً مع إسرائيل لا يخدمها.
 
وختم بالقول لكن من الواضح أن كلا الجانبين يسيران على الحافة الإيرانيون بمواصلة استقرارهم العسكري وإسرائيل بالغارات المنسوبة لها.
عدد القراءات : 3786

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018