الأخبار |
الإرهابيون يصعّدون من خرقهم لـ«اتفاق إدلب».. والجيش يتصدى  ميليشيا كردية تستهدف الاحتلال التركي وميليشياته في عفرين  معارضون يقرون بمسؤولية «جيش الإسلام» عن اختفاء زيتونة وزملائها  الصفدي يبحث مع جيمس جيفري وجول ريبيرن مستجدات الأزمة السورية  هل يستطيع الاتحاد الأوروبي إنشاء جيش أوروبي موحد ؟.. بقلم: تحسين الحلبي  قضية خاشقجي إلى التدويل: أنقرة على خط معارضي ترامب  مصر..ضربة اقتصادية جديدة: رفع الدعم عن الوقود في 2019  غرفة صناعة دمشق: المنظفات المزورة موجودة.. وأخذ العينات من المعمل لا المحلات  الفنانة القديرة دينا خانكان للأزمنة : البعض يريدون وضعي في قوقعة الأدوار الصغيرة كما أنه يتم تحييدي عن الدراما التلفزيونية وبأدوار لا تليق بي.  ليبيا: أطراف داخلية وخارجية تحاول أفشال العملية الدستورية في البلاد  واشنطن ودجاجة “داعش” التي تبيض ذهباً.. بقلم: محمد محمود مرتضى  لوبان: ماكرون لا يريد التخلي عن نهجه الفاشل  مصير الحدُيدة يعرقل مشاورات السويد: طريق مسدود في انتظار «تغيير» دولي  الأردن..تظاهرة «الدوار الرابع» تطاول الملك المشغول بـ«مكافحة الإرهاب»!  ضغط عمل في محكمة حرستا … يومياً.. تثبيت 10 حالات زواج  حصاد مسار أستانا.. بقلم: عمار عبد الغني  العراق: إجراءات جديدة لتأمين الحدود مع سورية ومنع اختراقها     

تحليل وآراء

2017-12-04 05:49:49  |  الأرشيف

المرحلة الختامية للأزمة اليمنية.. بقلم: أنس وهيب الكردي

يوحي انفراط عقد التحالف ما بين حركة أنصار الله والرئيس السابق علي عبد الله صالح، بدخول الأزمة اليمنية مرحلة جديدة كلياً، قد تشهد تغييرات في الاصطفافات والتحالفات على الأرض اليمنية.
بداية، يعد تحول صالح بعيداً عن حلفائه في حركة «أنصار الله»، كأحد تأثيرات وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض مطلع العام الجاري، فهذا الرئيس يوافق هوى الرئيس اليمني السابق، في أنه معادٍ لتنظيمات الإسلام السياسي ونقصد هنا جماعة الإخوان المسلمين، وأنه لا يبني سياسته الإقليمية على مزاعم دعم التحول الديمقراطي أو الدفاع عن الحرية في الشرق الأوسط، وهي الأجندة التي كانت وراء دعم سلفه باراك أوباما في ولايته الرئاسية الأولى، للانتفاضة التي أدت إلى خروج صالح من الحكم.
وبخلاف أوباما، فإن ترامب معارض قوي للنفوذ الإقليمي الإيراني في الشرق الأوسط، وكان التحالف ما بين صالح و«أنصار الله» الذي سمح بسيطرتهما على صنعاء وصولاً إلى عدن، واحداً من الأمور التي لم تشجبها الإدارة الديمقراطية في حينه، وتعني معارضة الإدارة الجمهورية الراهنة المتطرفة لإيران أن التحالف مع حركة «أنصار الله»، بات عبئاً على صالح، وليس قيمة مضافة كما كان إبان ولاية أوباما، الذي كان حريصاً على مغازلة طهران.
من جهة أخرى، نتج عن الحرب في اليمن، عودة البلاد إلى انقسامها التاريخي ما بين يمنين جنوبي وشمالي، الأول تدعمه السعودية والإمارات، والثاني يسيطر عليه «أنصار الله» وصالح، وبحسب الأخير فقد رفضت طهران التحالف مع القسم الشمالي، وهذا التحول في الحرب اليمنية كان له انعكاس وحيد، بالنسبة لصالح: أي نقلة جديدة ستكون بلا معنى حقيقي، فمن غير الممكن تغيير معادلة شمال جنوب من دون قوة عسكرية كبيرة، غير متوافرة لتحالف «أنصار الله» مع صالح، وعلى العكس من ذلك، الأرجح أن محاولات الرياض وحلفائها اليمنيين ستنجح، في مرحلة ما، في تحقيق اختراق تجاه صنعاء يكون بكل تأكيد على حساب صالح وحده، لأن «أنصار الله» ستظل متحصنة بقوة في عمران وصعدة، ولديها عدد كبير من الصواريخ البالستية والصواريخ من مختلف المديات، التي تمكنها من الضغط على السعودية والإمارات كي لا تذهبان بعيداً في الحرب ضد الحركة، وتأخذان مصالحها بعين الاعتبار في أي تسوية سياسية للأزمة اليمنية، ويعلم صالح وحلفاؤه القدامى الجدد في أبو ظبي، أن السعودية باتت في عجلة من أمرها لحسم الأزمة اليمنية، وأنها مستعدة للعمل بكل قوة وراء ذلك، بما في ذلك تقديم كل الدعم لحزب «التجمع اليمني للإصلاح» العدو اللدود لكليهما، وأن ما أخر هذه الخطوة هو الأزمة الخليجية، حيث تسببت ببرودة العلاقة مابين الرياض والتجمع القريب من الدوحة، لكن هذه الأزمة أوشكت تنفرج، على ما يبدو.
وبينما لم ينجل غبار المعارك المستعرة بين حلفاء الأمس من أجل صنعاء، ولن يكون انجلاؤها سريعاً على ما يبدو، فإن انحياز التحالف العربي الذي تقوده السعودية، إلى جانب القوات التي يقودها صالح، من شأنه أن يلقي بظلاله على القوى المتحالفة مع الرياض ببساطة، لأن بعضها معارض لصالح أكثر مما هو معارض لحركة «أنصار الله» الحوثية، لذا، قد يجد ذاك البعض نفسه أمام خيار وحيد هو إعادة النظر في تحالفاته مع السعوديين والإماراتيين.
تستند العمليات الحربية التي تقودها السعودية والإمارات في اليمن إلى: بعض القوى العسكرية المتجمعة حول الرئيس منصور عبده به هادي ونائبه علي محسن صالح الأحمر، مجموعات سلفية حديثة العهد، تضم عناصر الحزب الاشتراكي الذي يقود الحراك الجنوبي، وحزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يقوده قياديون من جماعة «الإخوان المسلمين»، وهذان التنظيمان الأخيران هما من أكثر الأطراف اليمنية كرهاً للتعاون مع الرئيس السابق، لذلك، قد تؤدي إعادة اصطفاف صالح إلى جانب التحالف، إلى نأيهما بنفسيهما عن التحالف العربي أو على الأقل تقلص روابطهما معه، وبناء جسور مع «أنصار الله»، ما قد يعيد خلط المشهد اليمني برمته ويقربنا من المرحلة الختامية للأزمة.

 

عدد القراءات : 3990
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018