دمشق    17 / 08 / 2018
صباغ لوفد موريتاني: سورية ماضية بالقضاء على الإرهاب بالتزامن مع إنجاز المصالحات  انخفاض الليرة التركية متأثرة بتهديد واشنطن بفرض المزيد من العقوبات  واشنطن تهدد تركيا: المزيد من العقوبات إذا بقي القس برونسون محتجرا  السيسي وماكرون يبحثان الأوضاع في ليبيا وسورية وسبل تعزيز التعاون  جامعة الدول العربية: نتطلع لتعزيز دور روسيا في مواجهة التصرفات الأحادية للإدارة الأمريكية  الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ترفض تهدئة طويلة الأمد وفق الشروط الإسرائيلية  الجيش يتابع عملياته ضد إرهابيي "داعش" في تلول الصفا ببادية السويداء ويقضي على 10 منهم  الشاباك: اتفاق وقف إطلاق النار يعزز قدرات "حماس"  الدفاع الروسية: أطراف متطورة تكنولوجيا زودت الإرهابيين بتقنية تصميم طائرات مسيرة مفخخة  مقتل مستوطنة في عملية دهس قرب نابلس  الخارجية القطرية: الدوحة صديق مخلص لتركيا في السراء والضراء  أنقرة: الخلافات مع واشنطن نتيجة لنظرة التعالي والإملاء  سفير إيران في دمشق: عودة سورية إلى ما كانت عليه مهم جدا لطهران  الجزائر مع الرياض ضد أوتاوا: موقف «غير مألوف» يسعّر الجدل  على هامش إدلب: حراك سياسي لواشنطن وميداني لـ«النصرة»  أرادا إثبات أن «الإنسانية بخير» فقتلهما «داعش»  واشنطن تحاصر بيونغ يانغ اقتصادياً... بحلفائها!  تركيا على تقاطعات التاريخ والاقتصاد والجغرافيا.. مليارات قطر لا تكفي «الحلم العثماني»!  رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  

تحليل وآراء

2017-12-22 08:38:59  |  الأرشيف

ترامب يعود لعصر الرعاة ويشهر عصاه على العالم!.. بقلم: رؤوف شحوري

الأنوار

 بلغت الولايات المتحدة الأميركية ذروة انتصارها في عهد الرئيس جورج بوش الأب مع تفكك الامبراطورية السوفياتية وانهيارها في مطلع تسعينات القرن الماضي. وبعد نحو ربع قرن ونيّف تبلغ الولايات المتحدة ذروة انحطاطها مع الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب! انتصرت أميركا على أعدائها وحلفائها معا في العالم، بعبقرية الفكر المخطط الاستراتيجي بعيد المدى وتفوق التناسق في استخدام القوتين الناعمة والخشنة مدعومتين بالوحش الأعظم للقوة الاستخبارية المتفوقة والمتغلغلة في مفاصل العالم. الرئيس ترامب يعود بأميركا والعالم اليوم الى عصر الرعاة، ويشهر عصاه في مواجهة أمم العالم ودوله ويهش بها على غنم البشرية! وهذه هي الصورة التي عممتها على الكوكب المندوبة الأميركية في منظمة الأمم المتحدة نيكي هايلي عندما صرحت بأن الرئيس الأميركي ترامب طلب منها تسجيل أسماء الدول التي ستصوت مع مشروع ادانة قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وذلك بهدف جلدها بالعصا، وقطع المساعدات الأميركية عنها!
احتاجت الولايات المتحدة الأميركية الى مئات من السنين لتصل الى القمة وتتبوّأ سدّة القوة الأعظم في العالم… ولكنها اليوم تبدأ رحلة انحدارها السياسي والأخلاقي والانساني بقوة متسارعة لا تتجاوز العشرات من السنين. وبدأت رحلة الهبوط هذه على المقلب الآخر من القمة مع الرئيس جورج بوش الابن، وتسارع الهبوط مع الرئيس الحالي دونالد ترامب. وكان المسبّب الأول لهذا الانحدار في الحالتين هو العامل الاسرائيلي الصهيوني. ذلك ان بوش الابن وقع ضحيّة فكر المحافظين الجدد الذين يمثلون موجة ال نيوصهيونية في أميركا، وأخذ بنظرياتهم التي تضع البيض الأميركي كله في سلّة واحدة هي سلّة اسرائيل، والتوجه الى ضرب مراكز القوة العربية المعادية لاسرائيل انطلاقا من العراق. وسياسة الرئيس أوباما الخبيثة تحوّلت الى ضرب قوة الحلفاء العرب أيضا واضعافهم، فكانت حرب اليمن، وسبقتها الحرب في سوريا. ثم جاء ترامب ليحكم بغرائزه الساذجة وتفكيره المسطّح فسقط في فخّ الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونال الصفعة التي وصفتها ممثلته في الأمم المتحدة بأنها اهانة لا تنسى… وسينال ترامب وادارته صفعة ثانية في الجمعية العامة للأمم المتحدة…
والانحدار الأميركي مستمر على المنزلق الاسرائيلي الصهيوني!

عدد القراءات : 3739

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider