الأخبار |
مئات الأسر تعود إلى داريا وتدعو الجميع للعودة وترميم ما دمره الإرهاب  لجنة أممية تطالب النظام السعودي بالإفراج عن معتقلين  اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني تعتمد خطتها للعام القادم: إبراز الوجه الحضاري والقانوني لسورية  سورية تؤكد ضرورة إعلاء واحترام مبادئ القانون الدولي وتحقيق التنمية المستدامة اللازمة للحد من الهجرة اللاشرعية  طهران: برنامج الصواريخ الباليستية يحمي من الأخطار الخارجية وإسرائيل  القوات العراقية تفكك خلية إرهابية في محافظة ديالى  عودة مئات المهجرين السوريين من الأردن عبر مركز نصيب الحدودي  القبض على موظف في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لتورطه بجرائم حرب  ترامب: أدعم ابن سلمان وهو حليف جيد جداً لواشنطن  مادورو يتهم جون بولتون ورئيس كولومبيا بالتآمر لاغتياله  الحكم بسجن محامي ترامب السابق 3 سنوات  طرفا النزاع في اليمن يتفقان على استئناف تصدير النفط والغاز  متى يسحب ترامب القوات الأميركية من سورية؟  لافروف وظريف يبحثان هاتفيا التسوية السورية  الأمم المتحدة: 13 مليون شخص من السكان في سورية يحتاجون إلى مساعدات إنسانية  كأس العالم للأندية..العين يفوز على ويلينغتون النيوزلندي  واشنطن لا تستبعد فرض عقوبات جديدة بسبب تعاون أوروبا مع إيران  موسكو تدعو إسرائيل للنظر في العواقب السلبية لعمليات رام الله على المدنيين  وفد الرياض للمشاورات: التوصل لاتفاق سلام شامل وعادل يرضى به اليمنيون يحتاج مزيدا من الوقت  نيكي هايلي: حكومة السعودية وولي العهد مسؤولون عن قتل خاشقجي ولن يفلت أحد     

تحليل وآراء

2018-01-10 04:22:02  |  الأرشيف

سورية خارج دائرة الخطر.. وتنتصر والإرهاب ورعاته يصعّدون

معن حمية
في الأيام الماضية تعرّضت القواعد الروسية في حميميم وطرطوس لهجمات إرهابية استخدمت فيها طائرات مسيّرة، وقد أكدت مصادر عسكرية روسية أنّ تجميع هذه الطائرات جرى بمساعدة «أصحاب الخبرة في تكنولوجيات الدرونات»، وأنّ قنابلها جهّزت بصواعق أجنبية، في إشارة واضحة الى أنّ هناك دولاً أجنبية تقف خلف هذه الهجمات التي جرى التصدّي لها.

تزامناً، نفّذت المجموعات الإرهابية هجوماً واسعاً على مواقع الجيش السوري في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية لدمشق، والمجموعات التي اشتركت في الهجوم تتبع لدول خليجية معروفة وللسعودية على وجه التحديد.

وفجر يوم أمس شنّت طائرات العدو «الإسرائيلي» غارات جوية على مواقع سورية في منطقة القطيفة، كما تمّ استهداف المنطقة ذاتها بقصف صاروخي.

وعلى وقع هذه الهجمات الإرهابية، صعّدت تركيا في مواقفها العدائية تجاه سورية، وأطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تصريحات شبيهة بتلك التي كان يطلقها في بداية الحرب على سورية، كما أنّ وزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، اتهم دمشق باستهداف ما أسماه مقاتلي «المعارضة المعتدلة» في ريف إدلب، محذراً من أنّ هذا الاستهداف «يقوّض» المحادثات التي تهدف إلى وضع حدّ للأزمة!

واضح أنّ قيام المجموعات الإرهابية و«إسرائيل» ودول أجنبية، بتنفيذ هجمات إرهابية متزامنة، وكذلك التصعيد في الموقف التركي المعادي على خلفية تقدّم الجيش السوري في ريف إدلب، يؤشر إلى استمرار الحرب الكونية على سورية، وأنّ تراجع وطأة هذه الحرب لا يعني انتهاءها، بل هو نتيجة الإنجازات والانتصارات الميدانية التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه.

اللافت عند كلّ تصعيد إرهابي، هو الحديث عن أنّ المجموعات الإرهابية ورعاتها يسعون إلى امتلاك أوراق يستخدمونها في المفاوضات، في حين أنّ هدف الإرهاب ورعاته هو السيطرة على مناطق واسعة، وفرض أمر واقع تقسيمي وتفتيتي، بما يحقق أهداف الحرب على سورية.

واقع الحال، أنّ سورية تخطّت دائرة الخطر إلى برّ الأمان، لكنها لا تزال في دائرة الاستهداف، فالهجمات الإرهابية التي استهدفت مواقع الجيش السوري في حرستا والقطيفة وقاعدتي حميميم وطرطوس والدعم التركي للإرهابيّين، كلّ ذلك يؤكد أنّ الدول المشتركة في الحرب الكونية على سورية لا تزال تضغط بالإرهاب والعدوان لتحقيق أهدافها، غير أنّ الجيش السوري بدعم من حلفائه استطاع أن يحوّل الحرب الإرهابية على سورية إلى فرصة للقضاء على الإرهاب وإسقاط المشروع المعادي.

عدد القراءات : 3585
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018