دمشق    25 / 04 / 2018
مصر لن ترسل قوات عربية إلى سورية  التلويح بـ«اس 300» يقلق تل أبيب: سندمّر ما يهدّدنا  دي ميستورا: قلق على مصير إدلب  ماكرون «يُسمسر» في واشنطن.. صفقة إقليمية شاملة مع طهران  مَنْ هم المستفيدون من الإرهاب؟ .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  الصراع بين اسرائيل وايران.. فتيل الحرب يقترب من الاشتعال  مواجهات عنيفة بين شبّان فلسطينيين وقوات الاحتلال في نابلس  الدفاعات الجوية السورية تصنع المعجزة  الجزائر تحكم بالإعدام على رئيس شبكة تجسس إسرائيلية  “صنع في سورية”.. المنتجات السورية في موسكو اليوم  الجيش السوري يواصل معركة تأمين مخيم اليرموك ويقطع الإمداد عن داعش في الحجر الأسود  وحدات الجيش تكثف عملياتها ضد مواقع الإرهابيين جنوب دمشق وتدمر العديد من خطوط إمدادهم ومحاور تحركهم  روحاني: ترامب لا يعرف شيئا في السياسة والقوانين  وحدات الهندسة تعثر على عشرات العبوات الناسفة من مخلفات الإرهابيين في بلدة الرحيبة  ليبرمان يزور واشنطن... لقاء عسكري رفيع بشأن "النووي الإيراني"  الدفاع الروسية: سنزود الجيش السوري قريبا بأسلحة دفاع جوي جديدة  القوات العراقية تفكك عبوات ناسفة في مدرسة ابتدائية غربي البلاد  اليمن: 42 غارة للتحالف العربي على 5 محافظات  80 نظاماً داخلياً قيد الدراسة في رئاسة مجلس الوزراء  

تحليل وآراء

2018-01-14 04:23:49  |  الأرشيف

أميركا تتراجع ونتنياهو يلعب في الوقت المستقطع

تحسين الحلبي

نشرت المجلة الإلكترونية لمركز الأبحاث الإسرائيلي «بيغين السادات للدراسات الإستراتيجية» دراسة تصف فيها الوضع الراهن في المنطقة بشكل عام وفي سورية بشكل خاص وتحدد خسائر الدول الأطراف التي استهدفت سورية، وتكشف في موجز دراستها أن «الحرب على سورية بدأت تنهار، فقد جرت تصفية مجموعات داعش وبدأت الانهيارات تتلاحق وظهرت الصورة بعد ذلك متشابكة تنطوي على خسارة مصالح الكثيرين ورغم ذلك ما زال الوضع قابلاً للعمل ضد سورية».
وفي تحليلها ترى كاتبة الدراسة إيرينا تسوكرمان أن إسرائيل والولايات المتحدة لم تتمكنا بسبب انتصار سورية وحلفائها ومعهم العراق من استكمال مشروع انفصال أكراد العراق، ولا من قطع طرق نقل الأسلحة من إيران عبر سورية إلى حزب الله بعد أن أصبح جزءاً من حدود العراق مع سورية تحت سيطرة الجيش العربي السوري وقوات الحشد العراقية.
وتعترف أن الوحدات العسكرية الأميركية التي جرى إدخالها إلى منطقة شمال شرق سورية أصبحت تواجه وضعاً صعباً تجد نفسها فيه «مستهدفة من جبهات أعداء متنوعة»، بعد أن ازدادت متانة التحالف الإيراني الروسي مع سورية وعكست نفسها على توازن القوى المحلي والإقليمي في تلك المنطقة لمصلحة سورية.
وتتوقع تسوكرمان أن يواجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صعوبات متزايدة في الاستمرار بدوره ضد سورية في الشمال السوري ولن يسكت أحد عن مطالبته بالانسحاب من المناطق السورية التي توغلت قواته فيها، وحول انعكاس هذا الواقع على إسرائيل لا تنكر تسوكرمان أن إسرائيل لم تستطع تحقيق ما ترغب فيه ضد سورية، لكنها تعزي نفسها بما حققته من تطور للعلاقات مع السعودية والبحرين والإمارات بشكل سري، وتحذر من محاولة القيام بمجابهة عسكرية إسرائيلية في هذا التوقيت ضد إيران لأن النتائج لن يستفيد منها سوى إيران وحلفائها أمام الضعف الواضح في القدرات العسكرية للدول التي تعلن عداءها لإيران في الخليج.
لا تعول تسوكرمان على قدرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في هذه الظروف بالمشاركة المباشرة في أي حرب على إيران لأن «واشنطن نفسها لا تعرف عدد اللاعبين الذين سيجابهونها «من الدول» وعدد اللاعبين من غير الدول في منطقة وجودها».
وتضيف: «إذا رغبت الولايات المتحدة أن تخرج سالمة من هذا الحقل للألغام فعليها أن تجمع علم الغيب والإرادة لكي تستوفي الوقت الذي تتطلبه عملية معرفة عدد الأعداء وعدد الحلفاء هناك»، ويبدو أن الحقائق الميدانية والنتائج التي عكستها حقيقة انتصار سورية وحلفائها وتزايد قدرة هذا المحور على الصمود ومجابهة التحديات المعادية، فرضت حالة من قوة ردع واضحة على المستوى الاستراتيجي جعلت جميع الدول التي استهدفت سورية طوال السنوات الست الماضية عاجزة عن زيادة رصيد قوتها العسكرية في الميدان ورصيد تماسك تحالفاتها.
ومع ذلك يعترف المحللون العسكريون في إسرائيل بأن أشكال وحدود الهجمات العسكرية الإسرائيلية الموسمية ضد بعض المناطق في جنوب سورية أو جوار دمشق ليست سوى طريقة من طرق اللعب الإسرائيلية في الوقت المستقطع في ملعب كادت تنتهي فيه المباراة الفعلية والنهائية التي تغلبت فيها سورية وحلفاؤها على جميع اللاعبين، فإسرائيل تدرك أنها خسرت الحرب على سورية ولكنها ترغب من خلال آخر عدوان لها على منطقة القطيفة ترويج رسالة في أكثر من اتجاه بأنها لا تزال قادرة على اللعب بهذا الشكل الذي يعكس حرارة هزيمتها الاستراتيجية في المنطقة، وإسرائيل لم يعد بمقدورها ولا بمقدور واشنطن إعادة سورية إلى أعوام سابقة ولا إلى تخفيض قدرتها العسكرية المتصاعدة بخبراتها وبالأسلحة التي تستخدمها، لذلك تخشى إسرائيل من الاستحقاق الذي ستجبر على دفعه في أكثر من موضوع في هذه المنطقة وخصوصاً في موضوع احتلالها للجولان وفي موضوع أهدافها التوسعية ضد الشعب الفلسطيني والجوار الإقليمي لذلك يقول المحلل الإسرائيلي في صحيفة «معاريف» بن كاسبيت إن إسرائيل ستجد نفسها بعد عام 2018 أمام واقع إقليمي أشد قسوة عليها مما كان عليه الوضع عامي 2010- 2011، وهي لهذا السبب لن يكون بمقدورها إلا الاعتماد على الضغوط الأميركية وشق الصف العربي لدول النظام الرسمي للاستفادة منه ضد سورية، والحقيقة هي أن رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ما زال يتحرك في هذا الميدان العربي من دون جدوى.

عدد القراءات : 3514

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider