دمشق    21 / 07 / 2018
كفريا والفوعة حكاية صمود وانتصار  خامنئي: التفاوض مع أمريكا خطأ فادح فهي غير جديرة بالثقة  الداخلية الأفغانية تعلن مقتل وإصابة 850 مسلحا من الجماعات المتشددة خلال أسبوع  السلطات الأمريكية تتهم إيران بإعداد هجمات سيبرانية على الدول الغربية  ترامب: موقفي من بوتين دبلوماسية لا ليونة!  (إسرائيل) وحماس تتفقان على استئناف التهدئة في غزة  باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها  المجموعات المسلحة في بلدتي المزيريب واليادودة بريف درعا تواصل تسليم أسلحتها الثقيلة للجيش  الحرب التجارية تخيّم على اجتماع قادة المال بمجموعة العشرين  بدء إخراج حافلات تقل الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من بلدة محجة بريف درعا الشمالي  تحضيرات لإخراج دفعة ثانية من الإرهابيين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من قرية أم باطنة في ريف القنيطرة إلى شمال سورية  مقتل 11 عنصرا من الحرس الثوري في اشتباكات غربي إيران  ترامب وبوتين في هلسنكي: دولة المخابرات الأميركيّة.. بقلم: أسعد أبو خليل  إيطاليا: شروط على أوروبا لاستقبال «المهاجرين»  تركيا و الشمال السوري.. ماذا عن الخطوط الحمر !؟.. بقلم: هشام الهبيشان  دراسة: الأسلحة النووية الروسية أشد من الأمريكية بعدة مرات  «داعش» وحيداً في الجنوب  باريس وتل أبيب: زواج سري من أجل حفنة من التكنولوجيا  الصين والإمارات مستعدتان لإنشاء آلية للتعاون العسكري والنووي  

تحليل وآراء

2018-01-18 03:48:42  |  الأرشيف

هل ترامب مختل العقل؟.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة

هل المستر ترامب مجنون؟ حاذروا، نحن ندخل عقل ترامب. ما سبق ليس مني وإنما من عناوين أخبار أميركية كثيرة تتحدث عن القوى العقلية للرئيس الأميركي، وهل هو مجنون كما يقول كثيرون، أو «عبقري» كما يدّعي.
في تشرين الأول الماضي صدر تقرير بعنوان «الوضع الخطر لدونالد ترامب» شارك فيه عدد من أساطين دراسة العقل البشري. هم قالوا إن المستر ترامب يشكل خطراً كبيراً وعاجلاً على سلامة أميركا والعالم. الدكتور براندي لي، وهو أحد الذين شاركوا في كتابة التقرير، قال إن العلماء الذين كتبوا التقرير لم يجروا تحليلاً طبياً لدونالد ترامب وإنما درسوا مدى خطر تصرفاته. قرأت أن المواطن الأميركي لا يحتاج إلى رأي علماء نفس وأطباء فكل ما عليه هو أن يتابع تصرفات الرئيس وكلامه وتغريداته ليصل إلى النتيجة نفسها التي وصل إليها التقرير. آخر ما طلع به الرئيس وصف لدول يهاجر مواطنوها إلى الولايات المتحدة بكلمة شتيمة لا مجال لها هنا.
هناك عشرات ألوف يسمَّون «الحالمون» دخلوا الولايات المتحدة وهم أطفال أو صغار وكبروا فيها وتعلموا وعملوا، والآن يواجهون احتمال طردهم من الولايات المتحدة بدءاً من شهر آذار المقبل. الرئيس يرفض أن يسميهم «حالمون» وإنما يفضل كلمة «داكا» وهي الحروف الأولى من كلمات بمعنى تأخير العمل للأطفال الوافدين، وهذا برنامج وضعه باراك أوباما وألغاه دونالد ترامب ثم اختار أن يستعمل اسم البرنامج بدل «الحالمون» التي تُطلق على هؤلاء اللاجئين.
عضو مجلس الشيوخ ديان فنستين اقترحت «داكا نظيفة» وترامب وافق فوراً وقال إنه سيكون «مشروع قانون حب» وإن الجمهوريين والديموقراطيين يمثلون الموقف نفسه. بعد يومين سُئل الرئيس هل هناك صفقة لحماية أوائل «الحالمون» من الطرد وردّ: لا، لا، لا.
الميديا الأميركية تميل إلى اعتبار الصحة العقلية لترامب غير ما يجب أن يكون عليه الرئيس الأميركي، وقرأت عن ترامب أنه فوضوي وفاسد وغير مطّلع وطفولي ويزعم أنه بالغ أو عبقري. وقرأت أيضاً: رئيس الولايات المتحدة ليس في صحة جيدة. وقال آخر إنه حاول أن يكتب مقالات عن إصابة ترامب بمرض فقدان الذاكرة إلا أن الجريدة التي يكتب لها منعت مقالاته.
هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ربما لأنها ليست أميركية كانت أجرأ، فقد نشرت وصفاً دقيقاً للرئيس. هي قالت إنه يأكل على العشاء ساندويشين ماكدونالد وسندويش سمك، ويتبع ذلك بحلوى، والمجموع 2430 وحدة حرارية لوجبة واحدة مع أن المطلوب ألا يتجاوز الإنسان 2500 وحدة حرارية لليوم كله. الطبيبة سارة كايات قالت إن الطعام الذي يأكله ترامب مخيف، فهو لا يكتفي بأكل طعام نسبة الدهن فيه عالية، وإنما يبتعد عن الفاكهة والخضار لأنه يلتهم كثيراً من الطعام الآخر.
التقرير قال إنه على رغم طوله فوزنه 107 كيلوغرامات، وصِفته بالتالي «سمين».
قرأت أنه بعد صدور الكتاب «النار والغضب» الذي كتبه مايكل وولف، حاول ترامب أن يبدو «عبقرياً» في الاجتماع المشترك بين القادة الجمهوريين والديموقراطيين لدرس موضوع الهجرة، إلا أن تصرفه أعطى انطباعاً عكس ما حاول الرئيس إقناع الناس به، لأن كل ما أراد هو إقناع الناس بصفاته الشخصية.
المقال زعم أن الرئيس ترامب يكره الناس غير البيض مثله، خصوصاً إذا تحدّوه في السياسة أو تصرفاته. الوعد ببناء جدار مع المكسيك تدفع الجارة ثمنه كان من ضمن وعود حملته الانتخابية، والتنفيذ صعب إلى مستحيل، فطول الحدود بين البلدين هو 3140 كيلومتراً، ثم إن الرئيس يؤيد الجماعات العنصرية من البيض، وبعض أنصاره يقول إنه حتى لو كان ترامب «أدنى رجل أبيض» فهو يظل أفضل من الأسود باراك أوباما. هذا رأي أنصاف المتعلمين الذين انتخبوا دونالد ترامب رئيساً، إلا أنه ليس رأي الغالبية في بلد رائد في الديموقراطية وحقوق الإنسان.

 

عدد القراءات : 3849

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider