دمشق    27 / 04 / 2018
زاخاروفا: لم يتم العثور على ضحايا الهجوم الكيميائي أو أي آثار استخدام مواد سامة في دوما  فرنسا تكشف أكثر من 400 متبرع لمنظمات إرهابية في البلاد  الدفاع الصينية: مناورة روسية صينية مشتركة بعنوان "التفاعل البحري" هذا العام  خامنئي: "إيران ستصمد في وجه محاولات الترهيب الأمريكية"  طيران العدوان السعودي يشن 41 غارة على محافظات يمنية  مجلس الدوما: روسيا تملك وسائل تقنية لإعماء الطائرات الأمريكية  باتروشيف: مؤتمر سوتشي للأمن رفض استخدام القوة لحل النزاعات  تعطش سعودي لرفع أسعار النفط.. ما هي الأهداف؟  الكشف عن 412 ممولا لـ"داعش" في فرنسا  هاشتاغ سعودي إماراتي يتضامن مع الفلبين بأزمتها ضد الكويت!  بعد وقف إطلاق النار في إدلب.. اغتيالات بالجملة واتهامات متبادلة  موسكو: لافروف وظريف سيبحثان الوضع المتصاعد بشأن البرنامج النووي الإيراني  مندوب روسيا لدى "الكيميائية": واشنطن تهدد سورية مجددا إلا أن روسيا لن تسمح بذلك  ترامب: ماكرون غير وجهة نظره حيال إيران  بعثتا روسيا وسورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقدمان 17 شاهدا لإثبات أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما عبارة عن مسرحية  سورية تدين اغتيال الصماد: المشروع السعودي في اليمن آيل للسقوط كما حال مشروعهم المهزوم في سورية  وزير الدفاع الأمريكي: الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا بشأن الاتفاق النووي الإيراني  لماذا ستؤيد المحكمة العليا قرار ترامب بتقييد سفر مواطني 6 دول إلى أمريكا  فلسطين ترحب بقرار التشيك ورومانيا بشأن القدس  الناتو يتطلع لحصول تركيا على نظام الدفاع الصاروخي من دول الحلف  

تحليل وآراء

2018-02-13 03:30:03  |  الأرشيف

العبودية مستمرة في القرن الحادي والعشرين.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة
توافرت لي من مصادر الميديا التي أعتمد عليها، معلومات مهمة عن «الناس اللي فوق» و «الناس اللي تحت» أراها تستحق أن تُعرَض على القارئ.
زادت ثروات أغنى 500 شخص في العالم ترليون دولار سنة 2017، وتقدم مؤسس أمازون جيفري بيزوس على الجميع بثروة بلغت 123 بليون دولار، بزيادة 34.2 بليون دولار على سنة 2016. الشريك في تأسيس مايكروسوفت بيل غيتس بقي سنوات وهو يحتل مركز أغنى أغنياء العالم إلا أنه هبط السنة الماضية إلى المركز الثاني بعد بيزوس بثروة بلغت 91.3 بليون دولار. مسكين غيتس. يا حرام.
في السنة نفسها زادت ثروة 38 بليونيراً صينياً بمبلغ 177 بليون دولار فقط. أما أغنى 27 روسياً فزادت ثرواتهم بمبلغ 29 بليون دولار لتصل الى 275 بليون دولار.
هل ما سبق أرقام حقيقية، أم أنني خُدِعت بلعبة «مونوبولي» في مؤامرة صهيونية غاشمة؟
في مقابل أثرياء العالم نشرت منظمة اليونيسيف تقريراً عن أخطر الأماكن للأطفال سنة 2017. هي قالت إن حوالى 700 طفل قتِلوا في أفغانستان في الأشهر التسعة الأولى من السنة الماضية، وإن القتال والقتل مستمران. والحال في السوء ذاته في جمهورية أفزيقيا الوسطى حيث أدت الحرب إلى ترك حوالى 150 ألف مواطن مساكنهم. ثم هناك الكونغو والقتل فيه، والتقرير يقول إن المدارس لا توفر حماية للأطفال. بعد ذلك هناك الإرهابيون من بوكو حرام الذين يستعملون الأطفال في عمليات انتحارية، ويتبع ذلك العراق حيث قتِل أطفال كثيرون في غارات طائرات الحلفاء ضد داعش، وسورية حيث الحرب الأهلية في عامها السابع والأطفال في مقدم ضحاياها.
تقرير اليونيسيف يتحدث عن أطفال المسلمين الروهينغا الذين فرّوا من ميانمار بعد هجوم القوات الحكومية عليهم وقتل أطفالهم على الطريق. موت الأطفال حدث يومي في الصومال حيث يجنّد إرهابيو «الشباب» الأطفال، وفي اليمن حيث الحرب مع الحوثيين مستمرة منذ سنتين، وأخيراً هناك أطفال أوكرانيا الذين يواجهون خطر الموت بسبب القتال المستمر أو المتفجرات على الطرق.
هل هناك أسوأ مما سبق؟ لن أقول إن هناك ما هو أسوأ وإنما أقول إن العبودية الجديدة في سوء حال الأطفال حول العالم. شركة «نستله» وجدت سنة 2015 أن هناك عبودية في إنتاج بعض ما تصدِّر حول العالم. والشركة اعترفت بما وجدت وأوقفته فوراً، وأصبحت جزءاً من النشاط ضد العبودية في القرن الحادي والعشرين.
«سي أن أن» وزعت شريطاً تلفزيونياً عن سوق للعبيد في ليبيا حيث يُباع الهاربون من بلادهم في أفريقيا في محاولة للوصول إلى أوروبا، ورقم «العبيد» بلغ 40 مليوناً. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال إن سوق العبيد فضيحة وجريمة ضد الإنسانية. كان رئيس ليبيا السابق معمر القذافي يضع المهاجرين من الأفارقة إذا وصلوا إلى ليبيا في ما قد نسميه «معسكرات اعتقال» في الصحراء، إلا أنه لم يحاول بيعهم. هناك الآن تجار «رقيق أسوَد» في ليبيا، والضحايا من كل بلد. وقد قرأت وصف بعض النيجيريين كيف بيعوا وكيف أرغِموا على العمل ليل نهار عند «مالكيهم». المهم الآن أن الأمم المتحدة ودول أوروبا تقوم بحملة لوقف الإتجار بالبشر، فلا أقول سوى أنني أرجو لها النجاح… فوراً.
 
 
عدد القراءات : 3566

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider