الأخبار |
عملية إيرانية ــ تركية ضد «العمّال الكردستاني»؟  مهذبون ولكن..!.. الترحيب في غير موضعه.. بقلم :أمينة العطوة  كاراكاس تستعدّ: إنها حرب الإرادة  نتنياهو يعود إلى صدارة الاستطلاعات في إسرائيل  الـ«بنتاغون» ينفي نية إبقاء ألف جندي في سوريا  فكرةٌ بمتناول اليد..!؟ .. بقلم: سامر يحيى  كيف تمكّنت فنزويلا من مواجهة الإمبريالية؟.. بقلم: لينا الحسيني  الجيش النرويجي: روسيا عطلت نظام "جي بي إس" أثناء مناورات "الناتو" الأخيرة  استراتيجية واشنطن «الهجينة»: تجويع وتخريب وعمليات استنزاف  إليوت أبرامز... وزير خارجية الحروب القذرة  بيدرسون يواصل زيارته إلى دمشق ويلتقي بـ«هيئة التنسيق»  الأمم المتحدة تمسح الدمار في سورية.. ولا تذكر فاعليه!  منحة مالية صينية تعادل 7.4 مليارات ليرة لتمويل احتياجات إنسانية  مخبرون في الجمارك يعلقون عملهم لعدم حصولهم على المكافآت منذ 8 أشهر!  الخارجية الفنزويلية تعلن استيلاء المعارضة على مقراتها الدبلوماسية في أمريكا  "أنصار الله" تعلن مقتل 3 ضباط سعوديين و12 عسكريا يمنيا في نجران     

تحليل وآراء

2018-02-21 04:01:32  |  الأرشيف

أيها الأمير... دمشق ثم دمشق!!.. بقلم: نبيه البرجي

قد تبدو هذه كتابة في اللامعقول. متى لم يكن اللامعقول هو المعقول، والمعقول هو اللامعقول، في الشرق الأوسط. ربما أخطأ هيرودوت حين قال ان المنطقة على خط الزلازل. هي على... خط القبائل.
نقول للأمير محمد بن سلمان، وهو من بني قومنا، ان اليمن لن يصبح ايرانياً، ولو زلزلت الدنيا. سوريا أيضاً، لبنان والعراق أيضاً وأيضاً. لا ندري ما اذا كان لديه بعض الوقت لكي يتأمل في أحوال العرب. لماذا تمشي كل تلك العربات على ظهورنا؟
الأمير لم يكن في السلطة حين اندلعت الأزمة في سوريا. من كانوا لم يقرأوا ما في رأس رجب طيب أردوغان. مثلما سعى لازاحة بشار الأسد كي تسقط دمشق بين يديه، بدا لأهل البلاط، في لحظة ما، أنه كان يسعى لكي تسقط الرياض بين يديه. هذه لوثة السلطنة منذ أن رأى في المآذن الحراب التي يستعيد بها مجد بني عثمان.
نحن مع الأمير في اجتثاث الركام الايديولوجي الذي انتج الكثير من الظواهر المجنونة، وفي خروج المرأة، وهي أم الأمة، من الزنزانة، وازالة الجدار الذي يفصل بينها وبين الرجل. لم يكن العرب، في أي حال، وراء معادلة شهريار وشهرزاد.
ونحن مع التفاعل مع الايقاع التكنولوجي الذي هو أحد التجليات الكبرى للقرن، بعدما ذهبنا بعيداً في البداوة، لنبدو كما كثبان الرمل تذروها الرياح في كل اتجاه.
ولقد قرأنا في «وول ستريت جورنال» اعتزام شركة «آرامكو» الاتفاق مع «غوغل» اقامة «وادي سيليكون» في المملكة على غرار وادي السيليكون في مدينة سان فرنسيسكو باعتباره منجماً للأدمغة، ويدفع بالبلاد الى خارج ثقافة الغيب التي هي، في الأدبيات العربية، ثقافة العدم.
لا بأس أن يقال ان الديمقرطية لا تليق بنا. وحين كان أريسطو، أو أفلاطون، يطوف في طرقات آثينا وينثر الفلسفة، كان شاعرنا الصعلوك تأبط شراً يتأبط الريح.
قد نكون بحاجة الى ديكتاتور بعدما قام العديد من فقهائنا (الأفاضل) بتصوير الله على أنه الديكتاتور الأكبر الذي يتطاير الشرر من عينيه، وهو يهددنا، كما الآلهة الوثنية، بالنار الأبدية.
ونحن مع ولي العهد السعودي اذا كان يمضي ببلاده نحو الحداثة، ولو كانت حداثة جون ترافولتا بدل جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حيث مقاربة الدين بالبرقع والعصا.
كرجل من بني قومنا، لا هو بالتركي ولا هو بالايراني، ننتظر منه ألاّ يكون أميركياً، وألاّ يعطي بالاً لاولئك الذين يزيّنون له أن الخلاص، في السياق التاريخي، والاستراتيجي للمنطقة، يأتي من تلك المعمارية اللاهوتيةl'architecture theologique  التي بدأت مع هيكل سليمان الذي لم يبق منه سوى حائط المبكى.
صاحب السمو الذي كان أول من تجرأ واعتقل أبناء عمومته الذين جمعوا ثروات هائلة من خلال وضع اليد، اليد الملطخة، على كل ما وصلت اليه أيديهم، يدرك جيداً أي ثروات اسطورية ذهبت هباء على امتداد العقود السبعة المنصرمة. الآن، كل شيء تقريباً يتقهقر.
هذا لا ينفي أن الناتج المحلي للسعودية وللامارات ناهز في العام الفائت 46 في المئة من الناتج المحلي للدول العربية قاطبة، وحيث الكثافة الديموغرافية الساحقة.
كعرب، نقول للأمير ان طريقك الى بناء الدولة العربية الكبرى، والحديثة، لا يكون، كما يدعو البعض، بمد اليد الى اورشليم، وانما بمد اليد الى دمشق. 
هو الذي يعلم أن الأميركيين استنزفوا عظام العرب، وأبقوهم في الثلاجة (غالباً ثلاجة الدم)، وهو الذي يفترض أن يعلم أن المؤسسة اليهودية التي خططت لتحطيم كل ما ينبئ بخروج العرب من القرون الوسطى، لن تقبل، في حال من الأحوال، بقيام دولة في السعودية على تداخل مع القيم التكنولوجية، ومع المفاهيم الفلسفية، للقرن.
مثلما تحولت الحرب في اليمن الى حرب سيزيفية، يبدو جلياً كيف تلعب تركيا، ولطالما تلقفت مليارات العرب لتقويض النظام السوري، ضد سوريا، وضد الدولة في سوريا. ألا يقتضي هذا ضرورة اعادة النظر في كل السياسات التي جعلت المستقبل السوري يتحدد عبر الثلاثي الروسي، الايراني، التركي، في حين أن الأميركيين يستخدمون الأكراد كوقود بشري بحثاً عن ورقة ما في ردهة المفاوضات ؟
أي كوميديا تطرحها ادارة دونالد ترامب حين «تضحك» على العرب بالخماسية الأميركية، البريطانية، الفرنسية، السعودية، الأردنية، لصياغة الدستور البديل في سوريا ؟
يا صاحب السمو، تأمّل قليلاً أو كثيراً. اذا سألت حتى أشجار النخيل سوف تقول لك... دمشق ثم دمشق ثم دمشق.
عدد القراءات : 3940
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019