الأخبار |
«الاتصالات»: لا خطة لتطبيق نظام الباقات في الوقت الحالي وليس من مصلحة الاتصالات تطبيقه!  ماي تفشل أوروبيا في تعديل اتفاق بريكست  الخارجية الروسية: تصريحات بومبيو عن رحلات القاذفات الاستراتيجية الروسية إلى فنزويلا غير مقبولة  دورتموند ينتزع الصدارة بعد إخفاق أتلتيكو أمام بروج  إنتر ميلان يودع دوري الأبطال  سان جيرمان يكتسح ريد ستار  ليفربول يتأهل لثمن النهائي بفوز مثير على نابولي  رجل اعمال سوري يتجهز لإطلاق اكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية في سورية  5 قتلى بإطلاق مسلح النار داخل كنيسة في البرازيل  بيان بشأن مزاعم العثور على أسلحة "صنع في إيران" داخل مخبأ "طالبان"  سلاح الجو العراقي يدمر مقرين لإرهابيي "داعش" بمن فيهما داخل الأراضي السورية  ماكرون يضحي بـ11 مليار دولار استرضاء لـ "السترات الصفراء"  قانون ضرائب جديد وأخر للعقود يبصران النور مع بداية 2019  الداخلية التونسية تكشف تفاصيل اغتيال "طيار حماس"  جواب فنزويلي لاذع على تصريح بومبيو المتعلق بقاذفات روسيا الاستراتيجية  بعد احتجاز كندا ابنة مؤسس شركة "هواوي".. الصين تعتقل دبلوماسيا كنديا سابقا  الاتصالات تعيد دراسة ملف الاستخدام العادل للإنترنت..وخطة لتحسين جودته  إعمار الأخلاق  واشنطن تضع 10 دول على قائمة "الدول ذات القلق الخاص"... بينها السعودية     

تحليل وآراء

2018-03-01 04:20:16  |  الأرشيف

شرق العاصمة.. الكلمة للميدان.. بقلم: موفق محمد

رغم مرور أربعة أيام على قرار مجلس الأمن 2401، لا يوحي المشهد ومجريات الأحداث في شرق العاصمة، بوجود «هدنة»، فالمعارك على حالها لا بل ازدادت وتيرتها، وقصف العاصمة ومحيطها متواصل.
كما جرت العادة، منذ بدء الحرب في سورية، فسرت الأطراف الدولية والإقليمية المتحاربة في الميدان، مضامين القرار كل حسب مصالحه، وخصوصاً منه فقرته الثانية التي تؤكد، أن وقف الأعمال العدائية لا ينطبق على العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، والقاعدة وجبهة النصرة، وجميع الأفراد والجماعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية، والجماعات الإرهابية الأخرى، كما صنفها مجلس الأمن.
الاختلاف في التفسيرات لم يكن على تنظيمات: داعش وجبهة النصرة والقاعدة، فهي مدرجة على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، إنما حول «الأفراد والجماعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة أو تنظيم داعش، والجماعات الإرهابية الأخرى».
بيانات وزارة الدفاع الروسية ومركز «حميميم» تشير إلى أن موسكو فهمت المقصود من العابرة السابقة هم ميليشيات «جيش الإسلام»، «فيلق الرحمن» و«حركة أحرار الشام الإسلامية»، وبدا ذلك واضحاً من اتهامها لتلك الميليشيات بتشكيل «غرفة عمليات مشتركة تضم جميع الفصائل ومعها النصرة»، و«جيش الإسلام» باستخدام سجن مشترك مع «النصرة»، و«فيلق الرحمن» بالتعاون مع «النصرة» أيضاً.
التفسير الأوضح لروسيا جاء على لسان عميد دبلوماسيتها سيرغي لافروف، عندما أكد خلال مؤتمر صحفي أن وقف إطلاق النار في سورية الذي ينص عليه القرار رقم 2401، لا يشمل تنظيمات إرهابية مثل «النصرة» وشركائها «أحرار الشام» و«جيش الإسلام».
دمشق من جانبها، تطابق تفسيرها مع تفسير حليفها الروسي، وواصلت بعد الإعلان عن القرار الذي أُقرّ بعد مفاوضات مضنية، المعركة في الغوطة الشرقية التي وضعتها أولوية على قائمة الحسم والسكّة ذاتها التي وضعت عليها باقي المدن والمناطق السورية التي استُعيدت سابقاً.
في المقابل، الأطراف الدولية والإقليمية تعتقد في تفسيرها للقرار بأن الهدنة تشمل من تقدمها على أنهم «فصائل معتدلة»، أي «جيش الإسلام»، «فيلق الرحمن» و«حركة أحرار الشام الإسلامية»، وراح مسؤولوها ووسائل إعلامها، يكيلون الاتهامات لدمشق وحلفائها بخرق الهدنة وعدم الالتزام بها.
ميليشيات الغوطة الشرقية من جانبها، وجدت في قرار مجلس الأمن الذي أشعله مشغليها متنفسا لها أمام مدحلة الجيش وحلفائه، وانتعشت أحلامها بـإبقاء الوضع على ما هو عليه في الغوطة ومواصلة تهديد العاصمة من خاصرتها الشرقية، لا بل واصلت استهداف العاصمة والقيام بمحاولات لاختراق العاصمة من جهة حي جوبر.
المشهد في شرق العاصمة، شبيه بما كان عليه أواخر العام 2016 في شرق حلب، وشبيه بما كان عليه في محيط حمص القديمة أيار 2014، وكذلك في داريا آب 2016، فالكلمة لن تكون إلا للميدان الذي سيؤدي إلى الحسم.
 
عدد القراءات : 3813

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018