دمشق    16 / 08 / 2018
طبول معركة إدلب تقرع.. متى ستنطلق و ما هي محاور الهجوم ؟  لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  بين دبلوماسية القوة ومنع التفاوض.. أميركا سقطت  فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو  مشكلة تركيا رجل اسمه إردوغان  اليابان تتأهب: تحذير من كارثة طبيعية جديدة  أنقرة: الوحدات الكردية تنسحب من منبج  السعودية والإمارات و"إسرائيل" دفعت ترامب لمحاربة إيران  ليبيا.. الصراع الإيطالي الفرنسي والتدخل الأمريكي  "الحر" يتعهّد بتصفية النصرة في إدلب.. أعطونا ضوء دولي  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  روحاني: قمة قزوين حققت إنجازا كبيرا حول الأمن في منطقة بحر قزوين  زاخاروفا: الأمم المتحدة تدعم التضليل حول "الخوذ البيضاء" على أنهم "نشطاء إنسانيين وشجعان"  الخارجية الروسية: روسيا تأمل بتطبيع العلاقات مع اليونان  خلافات تهز الكابنيت الإسرائيلي بشأن التهدئة مع "حماس"  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  الأردوغانية: هل تنتهي سياسة السير على الحبال؟.. بقلم: عامر نعيم الياس  سورية تعلن عن استراتيجية جديدة لتزويد البلاد بموارد الطاقة حتى عام 2033  

تحليل وآراء

2018-03-03 04:51:28  |  الأرشيف

روسيا التي “لا تقهر”.. بقلم: سميح صعب

النهار
لا حاجة الى فلاديمير بوتين ليغرف من كتاب “الأبله” لفيودور دوستويفسكي كي يعرف “أن الليبرالية الروسية لا تهاجم نظاماً قائماً. إن ما تستهدفه هو جوهر الحياة القومية، هو هذه الحياة نفسها لا المؤسسات، هو روسيا لا النظام”.
فالرجل الذي أعاد روسيا إلى قيد الحياة ورد إليها الكثير من مكانتها الدولية، هو هدف للغرب عموماً وللولايات المتحدة خصوصاً.
ففي أميركا أيقظوا شياطين المكارثية وأعادوا الاعتبار الى إيديولوجية تجعل روسيا هي العدو الرئيسي للولايات المتحدة، عدو تبدو معه كل التحديات التي تواجه العالم ومنها الإرهاب الممثل بـ”داعش” و”القاعدة” وصعود الحركات اليمينية المتطرفة، تحديات هامشية إذا ما قيست بروسيا.
وأميركا نفسها هي التي تبحث في صلب عقيدتها العسكرية عن اللجوء الى صنع قنابل نووية صغيرة قابلة للاستخدام في حروب المستقبل، تضمن إلحاق الهزيمة بالخصم وتوفر على الأميركيين خسائر في الأرواح والاقتصاد، شيء يشبه قنبلتي هيروشيما وناغازاكي. لا بل يذهب “البنتاغون” الى الحديث عن قرب إنجاز قواعده العسكرية في الفضاء، بعدما ضاقت الأرض والبحار بأميركا ولم تعد تفي بغرض إحكام السيطرة على العالم وإخضاعه لمشيئتها.
بعد تفكك الاتحاد السوفياتي كادت روسيا تتلاشى عندما حاول الغرب تذويبها في عقيدته واغراقها في ليبرالية لا متناهية، تخرجها من كل تاريخها وثقافتها، التي لم تكن الحقبة الشيوعية سوى مرحلة من مراحلها، في حين ان الشخصية الروسية تكونت مدى قرون ولا يمكن اختصارها بالفترة الشيوعية وحدها، على رغم الانجازات التي تحققت في تلك الفترة وكانت كفيلة بنقل روسيا من المحراث الى الفضاء.
ولأن عقيدة أميركا قائمة على الاحادية، تتخلى اليوم عن الاعداء الوهميين، الذين اخترعتهم في الفترة التي تلت الحرب الباردة، مثل التنظيمات الجهادية وبعض الانظمة، من العراق وايران وكوريا الشمالية وسوريا، وتعود الى التركيز على روسيا.
ومن هنا وجب التغيير في العقيدة العسكرية الاميركية، التي تضمن تفوقاً عسكرياً على الاسلحة النووية الروسية، لأن هذه الاسلحة في الحسابات العسكرية الاميركية، هي الخطر الذي يجب تحييده، كي تجفف آخر منابع القوة لدى بوتين المقبل على انتخابات رئاسية محسومة لمصلحته لست سنوات مقبلة.
ربما لهذا السبب اختار بوتين توجيه رسالة ردع للرؤوس الحامية في الولايات المتحدة، باعلانه في خطابه السنوي أمام مجلس الاتحاد الروسي، ان موسكو اختبرت أسلحة “لا تقهر”، وأن روسيا سترد فوراً في حال استخدام القنبلة النووية ضدها أو ضد حلفائها.
 
عدد القراءات : 3600

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider