الأخبار |
ترامب ينتصر لاسرائيل كل يوم.. بقلم: جهاد الخازن  هل تنشئ أوروبا كياناً قانونياً للالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران؟  الحكومة البريطانية تمنح اللجوء لمئة من إرهابيي "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم  "داعش" الإرهابي يحاول إنشاء مركز دعم جديد له في آسيا الوسطى  موسكو: تزويد دمشق بمنظومة إس-300 لن يؤدي إلى التصعيد في سوريا بل إلى الاستقرار  الأمم المتحدة تحذر من حدوث مجاعة في اليمن  المقداد: سورية في الربع ساعة الأخير من عمر الأزمة  بيسكوف: إرسال "إس-300" ليس موجه ضد أطراف ثالثة  ماي تنّصب نفسها محامية ضد شيطان الأسلحة الكيميائية وتدعو لمحاسبة روسيا وسورية  موسكو: نشر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا يهدد معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى  ولايتي:اعتداء الأهواز دليل على فشل سياسات أميركا وحلفائها  مقتل عسكري لبناني في اشتباك مع مسلحين في الهرمل  الجيش يسيطر على مناطق واسعة وحاكمة في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا في بادية السويداء  وصول أولى مجموعات وسائل الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم  إسرائيل: الجيش سيواصل التصدي لإيران في سورية  ريال مدريد ينضم إلى صراع التعاقد مع فقير  الدفاع الروسية توصي بمنح العسكريين ضحايا الطائرة المنكوبة "إيل-20" وسام الشجاعة  عودة دفعة جديدة من أهالي أرياف حلب وإدلب وحماة عبر ممر أبو الضهور إلى قراهم المطهرة من الإرهاب  ميركل: أوروبا لا تفهم موقف لندن من تعاونها مع بروكسل بعد "بريكست"  وسائل إعلام: إسرائيل تسعى لنسف مؤتمر بشأن فلسطين ينظمه عباس في نيويورك     

تحليل وآراء

2018-03-10 05:25:07  |  الأرشيف

عمليّات نوعية للجيش السوري تسبق الحسم في الغوطة الشرقية

البناء
معن حمية
في غضون أيام قليلة استعاد الجيش السوري نصف منطقة الغوطة الشرقية، وشطر النصف الآخر شطرين. وبهذا الإنجاز يكون الجيش السوري قد أنجز 80 في المئة من أهداف عمليته العسكرية لتحرير الغوطة الشرقية من المجموعات الإرهابية.
إزاء هذا التطوّر الميداني، بات حسم ما تبقى من معركة الغوطة الشرقية في متناول يد الجيش السوري، غير أنّ العامل الذي قد يُبطئ عملية الحسم، هو قيام المجموعات الإرهابية باستخدام المدنيين دروعاً بشرية.
المؤكد أنّ الجيش السوري عازم على الحسم، وقد وضع كلّ الاحتمالات وبنى على أساسها خططه العسكرية، وهو سينفّذ عمليات عسكرية دقيقة ونوعية تستهدف الإرهابيين حصراً، في حال لم تنجح جهود إخراج المدنيين من مناطق سيطرة الإرهابيين.
أما على مقلب الدول التي تدعم المجموعات الإرهابية، فهناك ارتباك واضح، فبعد سقوط الرهان على وقوف المجموعات الإرهابية بوجه تقدّم الجيش السوري، تحاول الدول الراعية للإرهاب إعاقة هذا التقدّم، من خلال اتهام الدولة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية، علماً أنّ هذه المزاعم ليست جديدة، وتظهر في كلّ مرة يحقق فيها الجيش السوري إنجازات ميدانية.
الدول الراعية للإرهاب لا سيما الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تضغط في كلّ الاتجاهات لإنقاذ الإرهابيين في الغوطة الشرقية، وهي تستخدم مزاعم استخدام الكيميائي وقصف المدنيين كوسائل ضغط. وتتخذ من هذه المزاعم والادّعاءات ذريعة لتهديد دمشق، غير أن قيام هذه الدول بعمل عدواني يستهدف الجيش السوري ستكون له تداعيات كبيرة، لأنّ لدى حلفاء سورية، وفي مقدّمهم الروس، كلّ الأدلة التي تثبت تورّط المجموعات الإرهابية بإجراء تجارب كيميائية على المدنيين، وأنّ هذه التجارب تتمّ بعلم ورعاية الولايات المتحدة وحلفائها، لغرض استخدامها ضدّ سورية.
وفي وقت يرفع فيه رعاة الإرهاب وتيرة التهديدات، تركّز سورية وحلفاؤها على إخراج المدنيين من مناطق سيطرة الإرهابيين، من خلال توفير الممرات الآمنة لهم، إلا أنّ الإرهابيين يواصلون استهداف هذه الممرات. هذا ما يؤكده أهالي منطقة دوما الذين أبلغوا اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بأنّ الإرهابيين يمنعونهم من الخروج، كما يقومون بالاستيلاء على المساعدات، في خرق واضح وفاضح لاتفاقية جنيف الرابعة، وموادها الواضحة في ما خصّ الأشخاص المدنيين. وهذا الخرق تغطيه الدول التي تدعم الإرهاب.
وفي ظلال الممارسات التي تقوم بها المجموعات الإرهابية والتي تغطّيها واشنطن وحلفاؤها، فإنّ ورقة استخدام المدنيين سقطت من يد رعاة الإرهاب، ولذلك فإنّ سورية ستحسم في اتجاهين: الأول القيام بتحرّك على المستوى الدولي لتأمين خروج المدنيين الآمن من مناطق سيطرة الإرهابيين، والثاني مواصلة الحسم العسكري على الأرض.
 
عدد القراءات : 3682

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018