الأخبار |
أنقرة تأمل بتحييد حزب العمال الكردستاني في الأيام المقبلة  نابولي ينجو من فخ كالياري  ظريف: الحظر الأمريكي لم يكن مؤثراً على الإطلاق  السفير الفنزويلي بدمشق:استفدنا من تجربة سورية في مواجهة المؤامرات  الرئيس الأسد لجابري أنصاري: أهمية الجهود التي تبذلها الدول الحليفة والصديقة لسورية لقيام عملية سياسية يقودها السوريون بأنفسهم دون تدخل خارجي  ميسي على بعد خطوة من كريستيانو رونالدو  ميسي يقود برشلونة للانتقام من ليفانتي بخماسية نظيفة  كلويفرت يقود روما لإسقاط جنوى بثلاثية  أكثر من 40 مصابا بانفجار في حانة شمال اليابان (فيديو)  قوات الصواريخ الروسية: حضرنا ردا عسكريا على نشر منظومات الدفاع الجوي الأمريكي في أوروبا  "قسد" ترفض انتشار "البيشمركة" بمناطق سيطرتها لتتجنب المواجهة مع تركيا  نتنياهو: تطبيع العلاقات مع العالم العربي ربما يفضي لتفاهمات مع الفلسطينيين  بيان سعودي حاد ضد مجلس الشيوخ الأمريكي  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في اليمن  الحوثيون: "العدوان" مستمر في خرق الاتفاق بشأن الحديدة  غريفيث يدعو طرفي النزاع للتمسك بالهدنة في محافظة الحديدة اليمنية  تركيا تبعث برسالة طمأنة إلى الولايات المتحدة من الأراضي القطرية  بيان: 90 % اختاروا سيف القذافي رئيسا لـ"ليبيا"  ترامب: سأنظر في قضية جندي أمريكي متهم بقتل أفغاني  الدوري الانكليزي.. ليفربول يقسو على اليونايتيد بثلاثية     

تحليل وآراء

2018-03-19 13:56:35  |  الأرشيف

دلالات ومعاني زيارة الرئيس الأسد إلى خطوط النار في الغوطة الشرقية

ليست المرة الأولى التي يزور فيها الرئيس بشار الأسد مناطق مواجهة واشتباك، لكن زيارته إلى الغوطة الشرقية يوم أمس الأحد وفي هذا التوقيت الحساس من عُمر المعركة التي يخوضها الجيش السوري المدعوم بالقوات الجوية الروسية له دلالات كثيرة ومعان كبيرة.

 وذلك لأنها أتت وعلى وجه الخصوص في وقت تتوارد فيه المعلومات حول استهداف أمريكي وشيك لمواقع عسكرية سورية.

وفي هذا السياق قال مصدر سياسي سوري لـ"سبوتنيك" إن: "زيارة الرئيس الأسد يوم أمس إلى بلدة جسرين التي حررها الجيش السوري من التنظيمات الإرهابية قبل ساعات قليلة من وصوله وتجوله على خطوط النار الأولى بين الجيش والتنظيمات الإرهابية برفقة جنوده وضباطه، هو أمر يحمل في طياته الكثير من الرسائل الموجهة للداخل السوري والخارج."

الرئيس الأسد هو القائد العام الأعلى للقوات المسلحة السورية، وتجوال أي قائد جيش بين جنوده وضباطه يشكل دافعا معنويا كبيرا فكيف إذا كان في معركة ذات وزن إقليمي ودولي كبير كمعركة الغوطة الشرقية فإن ذلك سيساعد في تسريع العمل العسكري الذي يخوضه الجيش للوصول إلى الهدف المنشود بالقضاء على الإرهابيين وتأمين آلاف المدنيين.

وأشار المصدر إلى أن "الأمر المفاجئ في زيارة الرئيس الأسد هذه هو توقيتها الحساس من عُمر العملية العسكرية وتواجد شخصه بشكل مكشوف وعلى خط النار الأول في بقعة جغرافية خطيرة جدا وفي ظل التهديدات الأمريكية باستهداف العاصمة دمشق ومواقع عسكرية هامة للجيش السوري"، مضيفاً بأن "هذه الزيارة تحمل رسالة قوية واضحة وصريحة للعالم كله بأن المعركة على مواقع التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الغوطة الشرقية مستمرة بل واقترب الجيش من تحقيق النصر فيها رغم كل التهديدات والضغوط الخارجية، كما هي رسالة تقدير من الأسد لجنود وضباط الجيش السوري وهذا ما كان واضحا من كلامه معهم والأريحية الكبيرة بالتعامل التي كانت فيما بينهم، وكما يشكّل هذا الأمر دافعا معنويا كبيرا جدا سيساعد الجيش السوري على استكمال تحرير ما تبقى من مناطق هو حدثٌ له انعكاساته السلبية على الحالة النفسية السيئة أصلا لمسلحي التنظيمات التكفيرية ونفوس داعميها وبالتالي قرب استسلامهم بعد الضغط العسكري الكبير عليهم وخسارتهم لعدد كبير من المناطق التي كانت تحت سيطرتهم."

وخلص المصدر السياسي السوري إلى أن "تواجد الرئيس الأسد بين النازحين والخارجين مؤخرا من مدنيي الغوطة الشرقية واطمئنانه على أوضاعهم الصحية والأمنية واستماعه لمطالبهم يحمل الكثير من المعاني الإنسانية… فالدولة السورية كانت وستبقى راعية لجميع أبنائها المدنيين وعلى وجه الخصوص هؤلاء الذين هربوا من بطش التنظيمات الإرهابية وعانوا الكثير من ظلمها بعكس ما يروج له ضد الدولة السورية من اتهامات عديدة."

عدد القراءات : 4667

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3464
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018