الأخبار |
كيف وجدت "داعش" الإرهابية طريقها إلى غرب افريقيا؟!  نتنياهو عن زيارة تشاد: إسرائيل تتحول إلى قوة عالمية  قمة بيروت: تأكيد على تمويل مشاريع في الدول المضيفة للنازحين  ما هي جدّية تهديد ترامب بالانسحاب من الناتو؟  الهيئة العامة للكتاب: خطة لزيادة الإصدارات وتنويع الموضوعات  إسرائيل وتشاد تتفقان على استئناف العلاقات الدبلوماسية  مبادرة كويتية لصندوق استثمار عربي بـ200 مليون دولار  الإعلام التركي يروج للمنطقة الآمنة شمالي سورية  الناطق باسم القمة العربية الاقتصادية ينفي أنباء تكفل قطر بمصاريف التنظيم  قتيلان و22 مصابا بحريق في منتجع جنوب شرقي فرنسا  الدفاع الروسية: الجيش السوري صد هجوما جويا إسرائيليا على مطار دمشق  ضبط كميات كبيرة من الحبوب المخدرة والحشيش في مزرعة بريف حمص الغربي-فيديو  لأردن يودع كأس آسيا على يد فيتنام  الغرور «يقتل» المهاجم السوري.. ويقلق الأردنيين على التعمري  الطيران الحربي الروسي يدمر مقرات لـ"النصرة" جنوبي إدلب  مسيرة في موسكو ضد أي تنازل عن جزر الكوريل لليابان  الأونروا: وجودنا في القدس هو بقرار أممي دولي  رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: إعلان أميركا انسحاب قواتها من سورية دليل على فشل مخططها  ريال مدريد يستهدف نجما جديدا من مانشستر سيتي  يوفنتوس يقتحم الصراع على صفقة فرنسية     

تحليل وآراء

2018-03-25 04:39:55  |  الأرشيف

ترامب والفستق السعـودي!.. بقلم: مهند بتار

لمعوقين العقليين ، أو ما إلى ذلك ، أما أن تكون دليلا ترويجيا أو دعائيا لصفقات إقتصادية بين الدول كما رأيناها في اللقاء الذي جمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بولي العهد السعودي محمد بن سلمان فتلك ربما تكون الظاهرة الأولى من نوعها في التاريخ السياسي العالمي.
 
كان المشهد الذي ظهر فيه دونالد ترامب وهو يتنقل جذلا من صورة توضيحية إلى أخرى على اللوح الذي أسنده على ركبته مائلا نحو محمد بن سلمان أقرب إلى الكاريكاتوري منه إلى أي تشبيه اخر ، إذ يكاد يكون من المستحيل على المشاهد السوي أن لا يسخر من تفاصيل وأبطال هذا المشهد ، ويكفي المشاهد لكي يعطي لنفسه الحق بالتحرر من قيود النظرة الجدية أن يتملى من منظر دونالد ترامب ومحمد بن سلمان عندما راح الأول يخاطب الثاني ليضعه في صورة أحد هذه الرسوم التوضيحية قائلا : (هذه بالنسبة لكم كالفستق) ! ، ويقصد ترامب بذلك أن القيمة المالية للصفقة التي يمثلها الرسم التوضيحي المعني والبالغة (525) مليون دولار لا تعدو أن تكون نزرا من يسير المال السعودي الوفير!.
 
هكذا ، وبلا أدنى تحفظ ، عكس الرئيس ترامب من موقعه الفكري (ما بعد الإستشراقي) وسأسميه (الهوليودي) ما يختزنه في لاوعيه من صورة نمطية للإنسان الخليجي (البترودولاري) لتظهر كما رأيناها على الشاشات في كلماته اللمازة وإسقاطاته الهمازة وتلميحاته الهزلية فيما هو يخاطب الأمير النفطي محمد بن سلمان ، وللحق والحقيقة فهو إلى حد كبير صادق ومنسجم مع ذاته في رؤيته تلك لا فحسب بسبب من إنتماءه للثقافة الهوليودية التي حبست ظلما وتعسفا وتحقيرا الإنسان الشرقي وفي المقدمة منه العربي وفي المقدمة منه الخليجي في زنزانة الصورة النمطية شبه الكاريكاتورية .
 
ولكن لأن الإنسان الخليجي متمثلا هذه المرة بالأمير البترودولاري محمد بن سلمان يتحمل القسط الأوفر من تصدير هذه الصورة إلى العالم ، فعندما يعلم هذا العالم أن الأمير السعودي الشاب بن سلمان يسهل عليه إقتناء يخت يبلغ سعره نصف مليار دولار أو قصر فرنسي تاريخي يزيد سعره على الثلاثمائة مليون دولار أو لوحة فنية يزيد ثمنها على الأربعمائة مليون دولار فبالضرورة ستكون النظرة العامة إليه تحتمل الكثير من التأويل عوضا عن التقول والتشهير .
 
 وهذا بالضبط وغيره من حقائق بترودولارية ما لا يمكن إلا أن يساهم في تشكيل وتأصيل تلك الصورة النمطية التي عكسها الرئيس ترامب من خلال (المشهد الفستقي) لتبدو كما رأيناها مضحكة ولكنها بدرجة أكبر مؤلمة ، سوى أنها على العموم لم ينكرها حتى الأمير محمد بن سلمان ذاته حين أجاب مؤخرا على سؤال حول غناه الفاحش ، قائلا : أنا لست غاندي أو مانديلا ! . وهو بالفعل كذلك ، لا هو مانديلا النموذج  التاريخي للمناضل الوطني ، ولا هو غاندي الأيقونة الإنسانية الخالدة ، إنما هو في الواقع لا يتعدى الإطار الذي وضعه فيه بطل تلفزيون الواقع ، الممثل دونالد ترامب حين خاطبه من علياءه الهوليودي باللهجة الفستقية!.
عدد القراءات : 3945
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3467
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019