الأخبار |
ماي تفشل أوروبيا في تعديل اتفاق بريكست  الخارجية الروسية: تصريحات بومبيو عن رحلات القاذفات الاستراتيجية الروسية إلى فنزويلا غير مقبولة  دورتموند ينتزع الصدارة بعد إخفاق أتلتيكو أمام بروج  إنتر ميلان يودع دوري الأبطال  سان جيرمان يكتسح ريد ستار  ليفربول يتأهل لثمن النهائي بفوز مثير على نابولي  400 مسلح أجنبي وصلوا إلى إدلب خلال شهرين  رجل اعمال سوري يتجهز لإطلاق اكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية في سورية  5 قتلى بإطلاق مسلح النار داخل كنيسة في البرازيل  بيان بشأن مزاعم العثور على أسلحة "صنع في إيران" داخل مخبأ "طالبان"  سلاح الجو العراقي يدمر مقرين لإرهابيي "داعش" بمن فيهما داخل الأراضي السورية  ماكرون يضحي بـ11 مليار دولار استرضاء لـ "السترات الصفراء"  قانون ضرائب جديد وأخر للعقود يبصران النور مع بداية 2019  الداخلية التونسية تكشف تفاصيل اغتيال "طيار حماس"  جواب فنزويلي لاذع على تصريح بومبيو المتعلق بقاذفات روسيا الاستراتيجية  بعد احتجاز كندا ابنة مؤسس شركة "هواوي".. الصين تعتقل دبلوماسيا كنديا سابقا  الاتصالات تعيد دراسة ملف الاستخدام العادل للإنترنت..وخطة لتحسين جودته  إعمار الأخلاق  واشنطن تضع 10 دول على قائمة "الدول ذات القلق الخاص"... بينها السعودية  المغرب يحبط عملية إرهابية     

تحليل وآراء

2018-04-13 05:46:19  |  الأرشيف

سكريبال والحرب الدبلوماسية الساخنة.. بقلم: د. ناصر زيدان

الخليج
نجا العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال، وابنته يوليا، من محاولة الاغتيال التي استهدفتهما في مدينة سالزبري جنوب غربي بريطانيا في 4 مارس/ آذار 2018، وهما يتماثلان للشفاء في المستشفى، ولكن ارتدادات العملية ما زالت تتفاعل، حيث قالت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية: «إن سلطات بريطانيا تدرس ترحيل سكريبال وابنته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ضماناً لأمنه، وخوفاً من إعادة التعرّض له»، نظراً لتفاعل الحرب الدبلوماسية القائمة بين بريطانيا و24 دولة حليفة من جهة، وروسيا من جهة ثانية، التي شملت تبادل طرد أكثر من 300 دبلوماسي.
الأزمة الدبلوماسية التي تفاعلت، في أعقاب محاولة اغتيال سكريبال، هي الأكبر منذ انهيار الاتحاد السوفييتي في العام 1990. وقد أعادت كل مقومات الحرب الباردة إلى الساحة، بين الولايات المتحدة الأمريكية - التي كانت أول مَن قامت بإجراءات الطرد للدبلوماسييين الروس- وبين روسيا. والأزمة تذكّر بصراع المحاور الدولية، حيث كنا اعتقدنا أن هذا الصراع انتهى مع انتهاء الثنائية القطبية التي عاشها العالم أكثر من 40 عاماً قبل العام 1990.
تبين للسلطات البريطانية أن التسمّم الذي استهدف سكريبال، وابنته، حصل بمواد كيمائية تستخدم لأغراض عسكرية، وقد دارت الشبهات حول مسؤولية السلطات الروسية عن الحادث. وأكثر من ذلك؛ فقد ذهبت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، إلى حد اتهام موسكو باستخدام أسلحة كيميائية محظورة بموجب معاهدة العام 1968 على الأراضي البريطانية، هادفة من وراء ذلك إظهار المشكلة بحجم اكبر.
وصول الأزمة إلى هذا المستوى من التوتر؛ خلق أجواء دولية جديدة، ووضع علامات استفهام حول بعض القضايا المخفية في العلاقة بين واشنطن، وموسكو على وجه التحديد، ذلك أن الإجراءات الفورية الأمريكية ضد موسكو - التي شملت طرد 60 دبلوماسياً روسياً وإغلاق القنصلية الروسية في مدينة سياتل - يراها البعض أنها لا تتناسب مع حدث محاولة اغتيال سكريبال، على أهميته. وترى أوساطاً دبلوماسية واسعة الاطلاع، أن الأسباب غير المعلنة وراء الانزعاج الغربي من روسيا؛ قد يكون أهم من المُعلن منها.
فالحملة الواسعة التي شملتها ردود الفعل على العملية؛ أسفرت عن إعادة تكوين منظومة دولية متراصّة تقف خلف واشنطن، تمتد من أستراليا إلى كندا، مروراً بأوكرانيا والاتحاد الأوروبي، وبعض دول أمريكا اللاتينية، فضلاً عن حلف شمال الأطلسي «كمنظومة» الذي اتخذ إجراءات غير مسبوقة ضد بعثة روسيا في مقر الحلف في بروكسل، شملت طرد 7 دبلوماسيين.
ووصل عدد الدبلوماسيين الروس المطرودين إلى ما يقارب 150 من 24 دولة، وردّت موسكو بطرد ما يوازي هذا العدد من أفراد بعثات هذه الدول في موسكو، والمدن الروسية الأخرى، في الوقت الذي كانت موسكو تتحضّر للاحتفال بفوز الرئيس فلاديمير بوتين بولاية رئاسية جديدة لمدة 6 سنوات، في الانتخابات الأخيرة، وحصل فيها على ما يزيد على 76% من عدد أصوات المقترعين الروس.
وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف؛ اعتبر أن واشنطن تقف وراء التحريض على طرد الدبلوماسيين الروس، وأنْ لا علاقة لبلاده بعملية محاولة اغتيال العميل سكريبال، لا من قريب ولا من بعيد، وهي بريئة من كل الاتهامات التي تساق ضدها. 
أما الكاتب الاستراتيجي الروسي فيودور لوكيانوف، فقد كتب في صحيفة «فيدوموستي» أن قرارات الطرد المتبادلة مدمرة للعلاقات الروسية - الأمريكية، وقد أدخلت روسيا في حرب باردة كاملة مع الغرب.
المراقبون لما يجري؛ يؤكدون أن الحرب الدبلوماسية الجارية بين واشنطن وموسكو ليست مشابهة للخلافات التي كانت تحصل في الماضي، وهي تحمل دلالات مختلفة من حيث حجمها، ومن حيث توقيتها. ويُشكِك هؤلاء المراقبون في إعادة تسوية الأمور على الطريقة التي حصلت في نهاية العام 2016، عندما طرد الرئيس السابق باراك أوباما 35 دبلوماسياً روسياً على خلفية الاتهامات التي تحدثت عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في حينها.
اتصال التهنئة بالولاية الرئاسية الجديدة الذي أجراه الرئيس دونالد ترامب بالرئيس فلاديمير بوتين؛ لم يخفّف من حدة الأزمة الدبلوماسية، والخلاف بين القطبين يتفاقم على خلفية بعض الملفات الدولية الساخنة، لاسيما حول كوريا الشمالية، وحول سورية
 
 
عدد القراءات : 3665

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018