الأخبار |
"إنستغرام" تختبر ميزة "إخفاء عداد الإعجاب"  وزارة النقل تسمح بمرور طائرات "الخطوط القطرية" عبر الأجواء السورية  تموين دمشق: استخدام البطاقة الذكية لتوزيع المواد التمونية شائعات  بومبيو يعلق على تغيير قائد الحرس الثوري الإيراني  الحرس الثوري الإيراني: سنغلق مضيق هرمز في حال منعنا من استخدامه  مصدر مقرب من الحكومة العراقية: قرار ترامب قد يحرج بغداد  روحاني يعلن تشكيل قوات عسكرية مشتركة مع باكستان... وعمران خان يسعده  تناول الحلويات مع القهوة يزيد الرغبة في تناول السكر  قطعة جبن يوميا تعزز حماية الجسم من السكتة القلبية  شبح انفجار بطاريات "نوت 7" يطارد "غلاكسي فولد"... وسامسونغ تؤجل إطلاقه  أمريكا تعلن عن مكافأة 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن حزب الله  المجلس العسكري الانتقالي في السودان: الحل السياسي العاجل يمكن أن يتم بالتوافق مع الجميع  واشنطن: السعودية تتخذ خطوات فعالة لضمان تزويد الأسواق بالنفط  إطلاق مبادرة على الحلوة والمرة .. سرافيس و سيارات خاصة وعامة مجانية في العاصمة دمشق  الدوري الإيطالي.. أتالانتا يؤجج الصراع الأوروبي بإسقاط نابولي  يوفنتوس ينوي التضحية لاقتناص موهبة فيورنتينا  قوى الحرية والتغيير في السودان: لن نقبل برموز النظام كجزء من عملية التغيير  إغلاق صناديق الاقتراع وبدء فرز الأصوات في استفتاء تعديلات دستور مصر  تركيا: الولايات المتحدة تجاوزت الحدود  زلزال بقوة 5.7 يضرب المكسيك يدفع بالمواطنين إلى الشوارع     

تحليل وآراء

2018-04-14 05:03:48  |  الأرشيف

قافلة المجانين.. بقلم: نبيه البرجي

بعيداً من قارعي الطبول، الوالغين في أوديسه الدم. بعيداً من الساسة والمعلقين العرب الذين لم يبارحوا عباءات العار. اطلالة على ما تقوله الأدمغة النظيفة على ضفتي الأطلسي. ريتشارد هاس سأل: لماذا الاصرار على فتح أبواب الجحيم؟
الذين سقطوا للتو من مؤخرة يهوذا. الذين ينظرون الى الشرق الأوسط على أنه سيرك للقردة، ليسوا وحدهم المشكلة بعدما توارثوا اللوثة الأمبراطورية. المشكلة في عرب الجاهلية (النيو جاهلية) الذين لم يفقهوا أن مراقصة الصواريخ تعني التفجير الكارثي للمنطقة. لن تبقى هناك عروش، ولا يخوت، ولا أبراج. لن يبقى هناك رعايا تلاحقهم العصا ليجثوا بين يدي السلاطين. سلاطين الغباء.
حتى صواريخ الحوثيين تثير الهلع لديهم. هكذا نقلوا القمة من الرياض الى الدمام. قمة الخناجر التي في الظهر...
في باريس، اسئلة عن الداعي الأخلاقي، والفلسفي، والتاريخي، وحتى الاستراتيجي، للالتحاق بـ«قافلة المجانين».
أوبير فيدرين هاله التماهي مع المهرج «أي صدقية يتمتع بها دونالد ترامب لكي تقودنا قدماه. الرأس الذي على كتفيه لا يمكن الا أن يقود الكرة الأرضية الى نهاية النهايات». 
ديبلوماسي روسي في عاصمة عربية قال لنا «أكدنا لهم أن المنطقة لم تعد تحتمل أي زلزال آخر. أي هيروشيما أخرى». مثلنا، وصف الرئيس الأميركي بـ«كاليغولا». وقال «الذي تبين لنا، من خلال تواصلنا مع البنتاغون، أن الجنرالات الذي يعلمون ما فوق الأرض وما تحت الأرض حذروا من «لحظة البارانويا» في البيت الأبيض».
ما لدى الجنرالات من معطيات، وهؤلاء يعتمدون كثيراً على آراء قائد القيادة الوسطى الجنرال جوزف فوتيل، يشير الى أن أي ضربة (أو ضربات) تأخذ أبعاداً جراحية تعني أن الشرق الأوسط دخل في غابة من الحرائق.
 
رئاسة الأركان الروسية أبلغت نظيرتها الأميركية «أن دونالد ترامب أعلن الحرب علينا تحديداً، ولن نقف، في أي حال، مكتوفي الأيدي». حتى الأدمغة الباردة في موسكو لعبت فيها النيران. بتغريدة في منتهى اللاعقلانية، وفي منتهى اللامسؤولية، أسقط كل الخطوط الحمراء «ونحن سنتصرف هكذا دون خطوط حمراء».
الأميركيون موجودون على الأرض في سوريا، كما في العراق. البنتاغون أخذ علماً بأن هؤلاء سيعودون، عاجلاً أم آجلاً، بالتوابيت، دون أن يكون باستطاعة أحد السيطرة على الاحتمالات، أو ادارة الاحتمالات. المشهد يشي بنهاية وشيكة للعالم.
جيمس ماتيس، وزير الدفاع، توجه الى المكتب البيضاوي بلائحة أهداف تحفظ ماء وجه دونالد ترامب. وكان الجنرالات قد ضغطوا عليه للالتقاء بكيم جونغ ـ أون بعدما فاجأهم بالسؤال : كم قنبلة نووية يساوي رأس هذا المعتوه ؟
لا أحد يشكك في أن انهيار آخر حلقات السلسلة الجهنمية حول دمشق صدم أكثر من بلاط. نيكولاس هيراس، الخبير في مركز الأمن القومي الأميركي، وبالرغم من تشدده، رأى أن «علينا أن ننسحب من هناك لأننا فقدنا كل شيء»، قبل أن يستدرك داعياً الى «ليلة الصواريخ»، كما لو أنها «ليلة الكريستال» التي يزال فيها كل أثر للنظام.
رسائل واضحة، وصارخة، وصلت الى واشنطن. الرد على سيناريو تدمير القواعد الجوية أو تدمير المراكز السياسية والعسكرية والأمنية يعني «أننا لن نكون أمام حفل للألعاب النارية. الصواريخ في كل الاتجاهات».
دونالد ترامب يعلم من أعدّوا مسرحية الكلور في دوما. كان لا بد من تغطية الفضيحة، أي الهزيمة المدوية التي انتزعت من السعودية الورقة الأخيرة لتغدو كلياً خارج المسرح السوري. 
حتى أن خبراء غربيين يشككون في صدقية كل الكلام حول الغازات السامة. المفاعيل التفجيرية للقنابل الحديثة أكثر من أن تكون رهيبة. دمرت المراكز القيادية، وغرف  العمليات، لـ «جيش الاسلام» الذي لم يعد لديه أي خيار آخر سوى الرحيل.
دونالد ترامب وعد ولي العهد السعودي بأن صواريخه الذكية ستلاحق رؤوس النظام واحداً واحداً، مقابل صفقة ما زالت تفاصيلها ضبابية حتى الآن. الجنرالات لم يسألوه عن النظام البديل. طلبوا منه مهلة لاستعادة جنودهم من سوريا والعراق.
الكرملين سأل هل حفظ ماء وجه ترامب لا يتم الا بالدم؟ بيرني ساندرز علّق ساخراً «ذاك الرئيس الذي يوحي الينا بانه الصقر، كيف تحوّل الى دجاجة أمام كيم جونغ ـ أون؟». 
هذا ما يحدث الآن والا... التوابيت!!
عدد القراءات : 3809
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3480
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019