دمشق    22 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

تحليل وآراء

2018-04-14 05:03:48  |  الأرشيف

قافلة المجانين.. بقلم: نبيه البرجي

الديار
بعيداً من قارعي الطبول، الوالغين في أوديسه الدم. بعيداً من الساسة والمعلقين العرب الذين لم يبارحوا عباءات العار. اطلالة على ما تقوله الأدمغة النظيفة على ضفتي الأطلسي. ريتشارد هاس سأل: لماذا الاصرار على فتح أبواب الجحيم؟
الذين سقطوا للتو من مؤخرة يهوذا. الذين ينظرون الى الشرق الأوسط على أنه سيرك للقردة، ليسوا وحدهم المشكلة بعدما توارثوا اللوثة الأمبراطورية. المشكلة في عرب الجاهلية (النيو جاهلية) الذين لم يفقهوا أن مراقصة الصواريخ تعني التفجير الكارثي للمنطقة. لن تبقى هناك عروش، ولا يخوت، ولا أبراج. لن يبقى هناك رعايا تلاحقهم العصا ليجثوا بين يدي السلاطين. سلاطين الغباء.
حتى صواريخ الحوثيين تثير الهلع لديهم. هكذا نقلوا القمة من الرياض الى الدمام. قمة الخناجر التي في الظهر...
في باريس، اسئلة عن الداعي الأخلاقي، والفلسفي، والتاريخي، وحتى الاستراتيجي، للالتحاق بـ«قافلة المجانين».
أوبير فيدرين هاله التماهي مع المهرج «أي صدقية يتمتع بها دونالد ترامب لكي تقودنا قدماه. الرأس الذي على كتفيه لا يمكن الا أن يقود الكرة الأرضية الى نهاية النهايات». 
ديبلوماسي روسي في عاصمة عربية قال لنا «أكدنا لهم أن المنطقة لم تعد تحتمل أي زلزال آخر. أي هيروشيما أخرى». مثلنا، وصف الرئيس الأميركي بـ«كاليغولا». وقال «الذي تبين لنا، من خلال تواصلنا مع البنتاغون، أن الجنرالات الذي يعلمون ما فوق الأرض وما تحت الأرض حذروا من «لحظة البارانويا» في البيت الأبيض».
ما لدى الجنرالات من معطيات، وهؤلاء يعتمدون كثيراً على آراء قائد القيادة الوسطى الجنرال جوزف فوتيل، يشير الى أن أي ضربة (أو ضربات) تأخذ أبعاداً جراحية تعني أن الشرق الأوسط دخل في غابة من الحرائق.
 
رئاسة الأركان الروسية أبلغت نظيرتها الأميركية «أن دونالد ترامب أعلن الحرب علينا تحديداً، ولن نقف، في أي حال، مكتوفي الأيدي». حتى الأدمغة الباردة في موسكو لعبت فيها النيران. بتغريدة في منتهى اللاعقلانية، وفي منتهى اللامسؤولية، أسقط كل الخطوط الحمراء «ونحن سنتصرف هكذا دون خطوط حمراء».
الأميركيون موجودون على الأرض في سوريا، كما في العراق. البنتاغون أخذ علماً بأن هؤلاء سيعودون، عاجلاً أم آجلاً، بالتوابيت، دون أن يكون باستطاعة أحد السيطرة على الاحتمالات، أو ادارة الاحتمالات. المشهد يشي بنهاية وشيكة للعالم.
جيمس ماتيس، وزير الدفاع، توجه الى المكتب البيضاوي بلائحة أهداف تحفظ ماء وجه دونالد ترامب. وكان الجنرالات قد ضغطوا عليه للالتقاء بكيم جونغ ـ أون بعدما فاجأهم بالسؤال : كم قنبلة نووية يساوي رأس هذا المعتوه ؟
لا أحد يشكك في أن انهيار آخر حلقات السلسلة الجهنمية حول دمشق صدم أكثر من بلاط. نيكولاس هيراس، الخبير في مركز الأمن القومي الأميركي، وبالرغم من تشدده، رأى أن «علينا أن ننسحب من هناك لأننا فقدنا كل شيء»، قبل أن يستدرك داعياً الى «ليلة الصواريخ»، كما لو أنها «ليلة الكريستال» التي يزال فيها كل أثر للنظام.
رسائل واضحة، وصارخة، وصلت الى واشنطن. الرد على سيناريو تدمير القواعد الجوية أو تدمير المراكز السياسية والعسكرية والأمنية يعني «أننا لن نكون أمام حفل للألعاب النارية. الصواريخ في كل الاتجاهات».
دونالد ترامب يعلم من أعدّوا مسرحية الكلور في دوما. كان لا بد من تغطية الفضيحة، أي الهزيمة المدوية التي انتزعت من السعودية الورقة الأخيرة لتغدو كلياً خارج المسرح السوري. 
حتى أن خبراء غربيين يشككون في صدقية كل الكلام حول الغازات السامة. المفاعيل التفجيرية للقنابل الحديثة أكثر من أن تكون رهيبة. دمرت المراكز القيادية، وغرف  العمليات، لـ «جيش الاسلام» الذي لم يعد لديه أي خيار آخر سوى الرحيل.
دونالد ترامب وعد ولي العهد السعودي بأن صواريخه الذكية ستلاحق رؤوس النظام واحداً واحداً، مقابل صفقة ما زالت تفاصيلها ضبابية حتى الآن. الجنرالات لم يسألوه عن النظام البديل. طلبوا منه مهلة لاستعادة جنودهم من سوريا والعراق.
الكرملين سأل هل حفظ ماء وجه ترامب لا يتم الا بالدم؟ بيرني ساندرز علّق ساخراً «ذاك الرئيس الذي يوحي الينا بانه الصقر، كيف تحوّل الى دجاجة أمام كيم جونغ ـ أون؟». 
هذا ما يحدث الآن والا... التوابيت!!
عدد القراءات : 3644

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider