دمشق    20 / 09 / 2018
تحرير إدلب بدأ الآن.. بقلم:أحمد فؤاد  بومبيو: مستعدون لبدء المباحثات مع كوريا الشمالية بشأن تغيير العلاقات الثنائية  الصين و«الحرب التجارية»: واثقون من اقتصادنا  إعلان بيونغ يانغ: الحرب انتهت!  شعبان: الحرب على سورية دحضت إدعاء الإعلام الغربي الموضوعية والحياد  كم هو دنيء البدء بحرب عالمية ثالثة لدعم الإرهابيين في إدلب!  نائب عراقي يدعو البرلمان لمقاضاة العبادي وإبعاده من المشهد السياسي  السودان يعلن رسميا موعد انتهاء مشاركته في حرب اليمن... ويبعث رسالة للحوثي  الخطوط الجوية التركية تحقق رقمًا قياسيًا في عدد الرحلات إلى إسرائيل  العملية العسكرية في إدلب ستبدأ في نوفمبر  أنباء عن إصابة “أبو بكر البغدادي” بهذا المرض الخطير  مطهّر يرتكب خطأ فادحاً في إحدى العيادات الشعبية في دمشق.. والضحية ابن 3 أعوام  "إسرائيل" تدفع استراتيجيا ً ثمن أخطائها في سورية .. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  الجنسية التركية باتت أقلّ ثمناً  السيد نصر الله: هذا عام الانتهاء من داعش عسكرياً.. وسورية تتجه الى هدوء كبير  الرئيس الأسد يرسل برقية تعزية للرئيس بوتين باستشهاد العسكريين الروس في حادث سقوط الطائرة  ثلاثة جرحى في انفجار وسط كركوك شمالي العراق  أردوغان: تركيا لا تعاني أزمة اقتصادية كما يشاع  «نزع السلاح» داخل «خفض التصعيد» فقط: رفض «جهادي» لـ«اتفاق إدلب»  تبديل محاور الهجوم في الحديدة: تكتيك لا يمنح الإمارات انتصاراً  

تحليل وآراء

2018-04-15 03:15:23  |  الأرشيف

السائرون نياما: من يتعلم الدرس؟.. بقلم: رفيق خوري

الأنوار
الخوف، في غياب الحكمة، هو أقوى سلاح في ردع التهوّر. ولا فرق بين الأشخاص والدول، ولا ان كان التهوّر بالخيار أو بالاضطرار. والظاهر ان الخوف من مخاطر الحسابات والخطوات الخاطئة يفرض العمل على تبريد الرؤوس الحامية في فصل الكيماوي السوري كما في فصل النووي الكوري. فالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يحذر في مجلس الأمن من تهديد الأمن والسلم الدوليين عبر التصعيد على المسرح السوري كما كانت الحال على المسرح الكوري. واذا كان التحذير جزءا من وظيفة الأمين العام، فإن التدبير وحماية الأمن والسلم الدوليين من مهام مجلس الأمن. لكن المجلس معطّل بصدام الخيارات بين أميركا وروسيا في سوريا والمنطقة وأوكرانيا ومجمل المسرح الأوروبي.
خلال احتدام التهديدات المتبادلة باستخدام الزر النووي بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قام وكيل الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان بزيارة بيونغيانغ. كانت الهدية التي قدمها الى وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونغ هو نسخة من دراسة للمؤرخ كريستوفر كلارك عنوانها:
السائرون نياما: كيف ذهبت أوروبا الى الحرب عام ١٩١٤. وهي دراسة لسلسلة خطوات وردود فعل في أعقاب حادث فردي هو اغتيال ولي عهد النمسا على يد شاب صربي يريد استقلال بلاده، بحيث ذهبت أوروبا ثم أميركا الى الحرب العالمية الأولى من دون تخطيط مسبق.
وليس واضحا ان كان لقراءة الدراسة دور، الى جانب أدوار الرئيس الصيني والرئيس الروسي وعقلاء الادارة والأوضاع الصعبة في كوريا الشمالية، في انتقال ترامب وكيم من التهديد بالقصف النووي الى الاستعداد للبحث في نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية خلال قمة قريبة بينهما. لكن الواضح ان الدرس الذي يجب ان يتعلمه الجميع من دراسة كلارك هو انه ليس بالقرارات المسحوبة وحدها تبدأ الحروب الكبيرة.
والسؤال هو: هل بدأ ترامب يأخذ هذا الدرس بالاعتبار خلال البحث مع مساعديه وحلفائه في فرنسا وبريطانيا ودول أخرى في توجيه ضربة الى النظام السوري؟ شيء ما يوحي ان تعقيدات الأوضاع على المسرح السوري تفرض نفسها على القرار ضمن معادلة محددة: لا مجال لصدام مباشر مع روسيا، ولا بد من توجيه ضربة لئلا يصبح ترامب نسخة من أوباما.
والحيلة هي التنسيق مع الروس بحيث لا تقود الضربة الى ردود فعل غير محسوبة، ولا تبدّل في موازين القوى وقواعد اللعبة. لكن المفاجآت تبقى واردة. وليس من السهل رسم خط دقيق للضربات وضبط مضاعفات شظاياها السياسية.
عدد القراءات : 3523

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider