دمشق    23 / 05 / 2018
دمشق: انسحاب أو بقاء القوات الحليفة في سوريا شأن يخصنا وغير مطروح للنقاش  تنحي رئيس أساقفة أستراليا بعد إدانته باستغلال طفل  مخيم اليرموك شبه مدمر بالكامل وعدد الفلسطينيين الذين بقوا لا يزيد عن 200  الخارجية الروسية: الشروط التي طرحتها أمريكا على إيران غير مقبولة بالنسبة لطهران  "أنصار الله": قصف صاروخي ومدفعي على تجمعات جنود التحالف  السفارة الأمريكية توضح ملابسات تسلمها لوحة تظهر"المعبد الثالث" بدل الأقصى  روسيا تعلن عن كشف نفطي مهم في العراق  الجيش يتصدى لمحاولة تسلل إرهابيين من "داعش" إلى عدد من النقاط في بادية الميادين  التلويح بالسيناريو الليبي.. واشنطن لا ترى بشرا خارج "الناتو"  "بي بي" تعلق العمل في حقل غاز مشترك مع إيران  روسيا تتهم دولا غربية بالسعي لتسييس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية  الجامعة العربية توقف التعامل مع غواتيمالا بعد نقل سفارتها إلى القدس  أنغولا تقيل ممثلها الذي حضر افتتاح السفارة الأمريكية في القدس  ليبرمان: مشروع "حماس" العسكري باء بالفشل وعليها الاعتراف بذلك  إعصار يضرب منطقة أرض الصومال ويقتل عشرات الأشخاص  اكتمال تركيب مراكز المراقبة الروسية والتركية والإيرانية على الخط الفاصل في إدلب  حكومة يوسف الشاهد في تونس على وشك الرحيل  ترامب يقول حتى الجاسوس داخل المقر لم يعثر على أثر لـ"التواطؤ مع روسيا"  صحيفة: الناتو يقف عاجزا أمام "قاتل حاملات الطائرات" الروسي  الرئيس اللبناني يجري غدا استشارات نيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديدة  

تحليل وآراء

2018-04-25 02:38:55  |  الأرشيف

من دوما إلى لاهاي.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
لم تكن الحقيقة بحاجة إلى دليل عليها في دوما لينسف مسرحية السلاح الكيميائي التي أعدها الغرب بيد بريطانية وأنتجها ولعبها على أرض مدينة دوما من أجل أن يلفق تهمة للحكومة السورية يتخذها ذريعة للعدوان.
نقول لم تكن الحقيقة بحاجة إلى دليل لأن كل ما في متعلقات المسرحية الجريمة واهن ركيك سيئ الإخراج مضموناً ومادة وخلفية ودوافع، ولكن رغم هذا الوهن كابر المنافقون وأصروا على القول إن لديهم معلومات تؤكد استعمال السلاح الكيميائي، وهذا ما يعطيهم الحق بالعدوان الذي نفذوه فعلاً بضربة عدوانية صاروخية على سورية.
لكن الحقيقة تأبى أن تحجب مهما كانت قوة القوى التي تريد إخفاءها، والفجور والتلفيق والكذب والتزوير لا يمكن أن يستمر، وكما واجهت سورية بجيشها ومنظومة الدفاع الجوي الفعالة التي تملكها بعد أن رممتها وجهزتها للمواجهة وأسقطت صواريخ العدوان بعيدة عن أهدافها أو فجرتها قبل الوصول إلى الأرض، فإن طفلاً سورياً خرج وبكل عفوية وبراءة وشجاعة ليسقط مسرحيتهم السيئة الإعداد والإخراج، إنه طفل الحقيقة التي تأبى الحجب والتزوير.
لقد شهد الطفل السوري حسن دياب من دوما وقال بكل شفافية وصدق كيف تم تمثيل مسرحية الكيميائي، وكيف دخل أشخاص من خارج دوما ومثلوا وكذبوا وصوروا فيلم النفاق والكذب ليقدموه مادة للغرب المعتدي، ليبرر عدوان خطط له قبل المسرحية من أجل أن يثأر لهزيمة الإرهابيين في الغوطة الشرقية.
ولكن ومع نور الحقيقة الساطع يبقى الخوف من المكابرة الغربية، لأنه كما يقال إن المرء يستطيع أن يقنع من يريد الحقيقة ويبحث عنها فإذا قدمت له أخذ بها، أما الذي يعرف الحقيقة وينكرها فهو قطعاً يكابر ويرفض أن يستمع للدليل ويرفض الأخذ به.
وعند هذا المبدأ المنطقي نقف لنطرح السؤال هل سيكون للعرض الروسي بنقل الطفل حسن دياب إلى لاهاي وتمكين مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن من مناقشته والاستماع إلى ما لديه من حقائق دامغة تنسف نفاق دول العدوان الأميركي الفرنسي البريطاني، هل سيكون لهذا العرض جدوى؟ وهل ستستجيب دول العدوان وتصغي للطفل السوري؟
إننا لا نشك أننا نرى على حد قول بعض المتابعين أن شهادة الطفل السوري دياب هي أهم وأقوى من صواريخ العدوان مجتمعة، وهاهي سورية تثبت قدرتها مع حلفائها على المواجهة في كل ميدان تضطر للمواجهة الدفاعية فيه، ولكن المنافقين يهربون أو يفشلون ويهزمون إن استمروا في الميدان وما قوافل الباصات الخضر إلا شاهد حي على فشلهم وهزائمهم.
 
عدد القراءات : 3526

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider