الأخبار |
تعرض الحوامل للمبيدات الحشرية يزيد من خطر إصابة أطفالهن بالتوحد  تقاسم الأنثى رحم أمها مع توأم ذكر "يدمر" حياتها  ميزة جديدة في "واتس آب" ستنال إعجاب المستخدمين!  "قوات سورية الديمقراطية" في بيان بعد القضاء نهائيا على "داعش".. نشكر التحالف الدولي على دعمه لنا  السيسي وعبد المهدي يؤكدان على أهمية التعاون الثنائي والرغبة في إرساء دعائم عهد جديد  وزير الدفاع الصربي: لن ننضم للناتو حتى لو بقينا وحدنا خارجه  برّي لـ"بومبيو": حزب الله هو حزب مقاوم وحزب سياسي لبناني فاعل وهو جزء كبير من النسيج اللبناني  ظريف: الإيرانيون أنقذوا اليهود من العبودية والإبادة الجماعية  المعارضة الجزائرية تدعو الرئيس بوتفليقة للتنحي وتطالب الجيش بإدارة المرحلة الانتقالية  الجيش الفرنسي ينضم إلى الشرطة لمواجهة احتجاجات "السترات الصفراء"  الجزائر.. المحامون يتظاهرون ضد تمديد أو تأجيل الانتخابات  نجم يوفنتوس على رأس قائمة أحلام ميلان لتعويض سوسو  هل يوّقع ترامب "الوثيقة الرسمية" حول الجولان المحتل الأسبوع المقبل؟  بوغدانوف: اعتراف أمريكا بالجولان كأراض إسرائيلية يقوض التسوية السلمية  "فيسبوك" يطلق ميزة تجنبك الكثير من الإحراج!  برشلونة يضع خطة محكمة لضم جريزمان  زيدان يقنع هازارد بالانتقال إلى ريال مدريد  خلافات آل سعود تعود إلى العلن وقناة سعودية تهاجم الأمير الوليد بن طلال  ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار ايداي في موزمبيق إلى 417 قتيلا  وزير الدفاع التركي: لا يمكننا القبول بوجود "إرهابيين" عند حدودنا الجنوبية     

تحليل وآراء

2018-05-06 04:11:27  |  الأرشيف

صنـّاع الحياة.. بقلم: فاديا مجد

في ذكرى عيد الشهداء نستذكر صفحات مضيئة من تاريخ شعبنا السوري المقاوم,الذي لم يهادن يوما محتلا أو خائنا ,ولم يساوم على قيمه ووحدته الوطنية.
ففي مثل هذا اليوم منذ مايزيد على قرن من الزمن أزهر الياسمين الدمشقي بلون قان , واستيقظ السوريون على خبر إعدام جمال باشا السفاح لنخبة من رجالات الفكر والأدب والسياسة في كل من دمشق وبيروت... ممن رفعوا لواء الاستقلال والحرية , متحدين الظلم والاستبداد , فانضموا الى قوافل الشهداء , وعبّدوا طريق المجد لقوافل متتالية لحقتهم إلى دنيا الخلود لتسجل تاريخ الوطن بأحرف من نور ونار.‏
وفي مثل هذا اليوم صدحت أهزوجة المرجة التي أطلقت بعد إعدام شهداء السادس من أيار كتعبير عن حضور ساحة المرجة .. يوم تشرفت أعواد مشانقها بحمل أجساد الشهداء (زينوا المرجة... والمرجة لينا ... شامنا فرجة وهي مزينه) هذه الأهزوجة التي مازالت مترسخة في أذهان كل السوريين الشرفاء ونرددها بكل فخر واعتزاز.‏
واليوم وبعد كل هذه العقود الطويلة من الزمن يؤكد الشعب السوري مجددا أن طريق الشهادة لم يغب يوما عن شعب عشق الحرية والكرامة ، فهو الحاضر الذي لا يغيب مهما اختلفت الأزمنة وتبدلت المعادلات ... وهاهم أحفاد شهداء السادس من أيار وبعد ثماني سنوات على الحرب الارهابية الوهابية يسطرون أروع ملاحم البطولة والفداء ضد قوى الارهاب العالمي وأذنابه من مستعربين وأشباه أزلام ، مقدمين الروح والدم كرمى عزة وشرف الوطن ، وليعترف شهر أيار أنه لم يعد الشهر الوحيد الذي يستذكر فيه السوريون انتصاراتهم وتضحياتهم ، فقد أصبح عيد الشهداء واقعا معاشا ...فكل يوم نزف شهيدا ، ونكلل نعشه بأكاليل الورد والغار ,ونسمع صدى زغاريد الأمهات يصدح في عرس الأبناء ,أولئك الأبطال.. الناسكون في معبد الوطن ,المسكونون بقيم المحبة والعطاء , والذين سلكوا طريق المجد ,واستعذبوا الموت , لينعم أبناء سورية وأحفادهم بحياة حرة كريمة.‏
في السادس من أيار وكما في كل يوم ... تقف اللغة حائرة في حروفها ,فكل البلاغة أدنى من تصويركم ,وكل الكلمات قاصرة عن وصف عظيم تضحياتكم ...أنتم ياقدس الأقداس ,وطهر الجباه ,وصنّاع الحياة ,يامن عشقتم تراب سورية وآثرتم أن تضموا من عشقتم وتذوبوا به.‏
تحية لأرواحكم الطاهرة يا أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر ، فمن طهر دمائكم تولد الحياة العزيزة والكريمة لشعب أبي عانق كبرياؤه قمم الجبال ، وإن شاء الله نحتفل بالنصر القريب.‏
 
عدد القراءات : 4393

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019