دمشق    23 / 07 / 2018
«تسويات» الجنوب في أواخرها.. تصعيد ضد «داعش» في وادي اليرموك  إسرائيل تكتشف عقم تهديداتها: نحو جولة لاحقة  المطلوب لا حكم عليه وسند ملكية وفاتورة كهرباء ومعروض من النيابة … جهل مواطنين بوثائق ضبوط الأضرار يجعلهم لقمة سائغة للسماسرة ومعقبي المعاملات  طهران مستعدة لـ«أمّ المعارك»: أوراقنا «أعقد» من إغلاق هرمز  عرض القيصر لترامب: سورية أولاً... أو الطوفان؟ .. بقلم: محمد صادق الحسيني  في الحروب.. ابحث عن واشنطن.. بقلم: صفاء إسماعيل  من تم تهريبهم ليسوا جميعهم من "الخوذ البيضاء" بل بينهم ضباط وعناصر وعملاء مخابرات خليجية  ترامب إلى روحاني: إياك وأن تهدد أمريكا وإلا  هجوم مسلح يستهدف مبنى محافظة أربيل في كردستان العراق  ارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي في اليابان  قتيلان و14 جريحا بإطلاق نار في تورونتو الكندية  في دمشق.. 100 مليون ليرة مهر لعروس  850 نازحاً سورياً يغادرون لبنان اليوم باتجاه سورية  "داعش" يعلن عن مقتل أحد قادته في سيناء  بعد تحول مشكلة الهجرة إلى إسبانيا... إنقاذ أكثر من 300 مهاجر في يوم واحد  القربي: إدلب ستعود إلى الدولة بسرعة ستفاجئ الجميع  تواصل عملية إخراجهم وعائلاتهم من ريف القنيطرة … العلم الوطني يرفرف في نبع الصخر وقادة الإرهابيين يفرون إلى «إسرائيل»  التنظيم سمح للمدنيين بالخروج من جيوب سيطرته نحو مناطق «قسد» … أميركا تستضيف قادة داعش الأجانب بسجن في الرقة!  قانون يهودية الدولة أسبابه وأهدافه.. بقلم: تحسين الحلبي  

تحليل وآراء

2018-05-24 04:42:53  |  الأرشيف

كيف صاغت أميركا موقفها من كوريا الشمالية؟.. بقلم:د.منار الشوربجي

البيان
لأزمة التي انفجرت بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية الأسبوع الماضي تكشف عن الطريقة التي تصنع بها السياسة الخارجية في عهد ترامب. فهي كثيراً ما تتسم بدرجة عالية من التبسيط في رؤيتها لمشكلات دولية معقدة.
فقد قامت كوريا الشمالية بإلغاء لقاء رفيع المستوى مع مسؤولين من كوريا الجنوبية احتجاجاً على إجراء المناورات العسكرية المشتركة بين الأخيرة والولايات المتحدة، وهي المناورات التي اعتبرتها استفزازاً، خصوصاً في الوقت الذي يتم فيه الإعداد للقاء قمة بين الرئيسين الأميركي والكوري الشمالي.
وقد تلا ذلك مباشرة تصريحات غاضبة للنائب الأول لوزير خارجية كوريا الشمالية هدد فيها بإلغاء تلك القمة المرتقبة قائلاً إنه لا يوجد ما يدعو بلاده للمشاركة في حدث «أحادي الجانب» لا ينطوي إلا على ممارسة الضغوط على كوريا الشمالية للتخلي عن سلاحها النووي. ووجه الوزير انتقادات حادة وجهها بالاسم لجون بولتون، مستشار الرئيس ترامب للأمن القومي.
وقد كان رد فعل ترامب نفسه حذراً إلى حد كبير إذ لم يستخدم لغته الهجومية، ونفى بنفسه التصريحات التي كان قد قالها بولتون وكانت أحد أسباب غضب كوريا الشمالية.
وقد نشرت الصحافة اليابانية أن البيت الأبيض سعى، وراء الكواليس، للتهدئة من روع حلفائه في حكومة كوريا بعدما اتهمتها كوريا الشمالية «بالجهل وانعدام الكفاءة»، وهددت من جديد بإلغاء لقاء القمة مع ترامب المزمع انعقاده في 12 يونيو المقبل إذا ما لم تتخل الولايات المتحدة عن مطلبها بتخلص كوريا الشمالية من سلاحها النووي.
والحقيقة أن تعبير «تخلص كوريا الشمالية من سلاحها النووي» الذي كانت إدارة ترامب قد أطلقته منذ الإعلان عن قبول ترامب دعوة رئيس كوريا الشمالية للقاء القمة هو ذاته أحد أسباب تفجر تلك الأزمة الأخيرة.
فترامب كان قد فاجأ العالم بقبول دعوة رئيس كوريا الشمالية للقاء قمة بينهما.
وقد اتضح لاحقاً أن وزير الخارجية الحالي، مايكل بومبيو، كان قد زار كوريا الشمالية سراً، حين كان مديراً للمخابرات المركزية، والتقى الرئيس الكوري. وهي الزيارة التي تكررت بعدما تولى وزارة الخارجية.
وطوال تلك الفترة حرص الرئيس الأميركي والخارجية الأميركية على استخدام ذلك التعبير دون توضيح المقصود من ورائه بالضبط، ولا المقابل الذي ستقدمه الولايات المتحدة لبيونغ يانغ في تلك المفاوضات.
وهو ما كان مناسباً كخطوة أولى لأن رئيس كوريا الشمالية لم يكن صرح بأكثر من استعداده لوضع ذلك السلاح «على مائدة المفاوضات»، والذي كان في ذاته تحولاً مهماً في موقف بيونغ يانغ. لكن التصريحات التي صدرت عن الإدارة أخيراً أسهمت في تصعيد الأزمة. ولعل أول تلك التصريحات، هو ذلك الذي أطلقه بومبيو.
فمن دون أن يشرح ما يقصده من «نزع السلاح النووي» قال وزير الخارجية الأميركي إنه في حال قيام كوريا الشمالية بنزع سلاحها النووي، فإن بلاده على استعداد لمساعدتها «لتحقيق رخاء على غرار أصدقائنا بكوريا الجنوبية»، وهو الأمر الذي كشف عن رؤية بالغة التبسيط لمطالب النظام في كوريا الشمالية والتي يقع الأمن القومي على قمة أولوياتها.
لكن الأخطر من ذلك، في تقديري، كانت التصريحات التي أدلى بها جون بولتون والتي وضع فيها حداً للغموض بشأن المقصود «بنزع السلاح النووي». فهو قال إن المطلوب من كوريا الشمالية هو «التخلص الكامل وبلا رجعة من سلاحها النووي مع إيجاد سبل للتأكد من ذلك».
وهي التصريحات التي إذا تم وضعها مع المقابل الذي تحدث عنه بومبيو، ثم الشروع في إجراء المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية، لابد وأن تثير حفيظة بيونغ يانغ، والتي صرح النائب الأول لوزير خارجيتها علناً أن بلاده «لا تخفي مشاعر البغض» التي تكنها لبولتون تحديداً.
ورغم أن الإعلام الأميركي ربط بين تصريح الوزير وما كان بولتون قد قاله فيما سبق من أنه يرى أن النموذج الأمثل للمسار مع كوريا الشمالية هو «النموذج الليبي» حين تخلى معمر القذافي طوعاً عن سلاحه، إلا أن تاريخ كوريا الشمالية نفسها فيه ما يدعوها لمعاداة بولتون. فهو لعب في عهد بوش الابن دوراً محورياً في إلغاء الاتفاق الإطاري الذي كان قد وقعه كلينتون مع كوريا الشمالية في 1994.
وبينما تعتبر كوريا الشمالية إقدامها على لقاء القمة مع أميركا يأتي من موقع قوة بعد أن حققت لنفسها الردع النووي، فإن إدارة ترامب لم تكف منذ الإعلان عن لقاء القمة المرتقب عن تهنئة الذات علناً، معتبرة أن لقاء القمة يأتي نتيجة «النجاح الباهر» الذي حققته استراتيجية ممارسة أقصى الضغوط لأنها هي التي «أجبرت» كوريا الشمالية على اللجوء لمائدة المفاوضات.
وهو ما يعكس أيضاً تبسيطاً شديداً لتناول قضايا دولية معقدة لأنه أداء ساذج يفترض أن العالم لا يتابع الخطاب السياسي الموجه للداخل الأميركي. وستكشف الأيام المقبلة ما إذا كانت كوريا الشمالية ستلغي القمة فعلاً أم تتفاوض على الملأ لخفض المطالب الأميركية.
 
عدد القراءات : 3507

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider