دمشق    22 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

تحليل وآراء

2018-07-11 04:10:09  |  الأرشيف

قمتا بروكسيل وهلسنكي: أي رهانات ومخاوف؟.. بقلم: رفيق خوري

الأنوار
الطريق الى قمة هلسنكي في ١٦ تموز يمرّ في قمة بروكسيل التي تبدأ اليوم. والأنظار موجهة بشكل خاص نحو ما بترقبه ويتحسّب له كثيرون من قرارات وصفقات محتملة تتعلق بالمشروع الاقليمي الايراني في اليمن والعراق وسوريا ولبنان. فكل قمة أطلسية ترافقها عادة هواجس في موسكو. وكل قمة أميركية – روسية أو سوفياتية في الماضي ترفع منسوب الآمال في انفراجات على مستوى العالم. هذه المرة تبدو التصورات مختلفة. والسبب هو شخصية الرئيس دونالد ترامب وصعوبة التنبؤ بما يقوله ويفعله ويفاجئ معاونيه ورفاقه في الحزب الجمهوري ومعارضيه في الحزب الديمقراطي.
ذلك ان الرئيس فلاديمير بوتين مطمئن الى ان الخلافات داخل الحلف الأطلسي وبين أميركا وأوروبا تخدم استراتيجيته الهادفة الى إضعاف الناتو والمطالبة بإلغائه بعد إلغاء حلف وارسو، والى تفكيك الاتحاد الأوروبي أو أقلّه حدوث هوّة بين أميركا وأوروبا. والمخاوف كبيرة في الغرب الأميركي والأوروبي حيال أمرين: أولهما ان يتشدّد ترامب مع حلفاء أميركا في القمة الأطلسية، كما فعل في قمة كيبك مع زملائه في نادي الدول الصناعية السبع.
 
وثانيهما ان يتساهل مع بوتين في قمة هلسنكي بالاتفاق على صفقة تشمل أوكرانيا وسوريا، تزعج أوروبا وتريح روسيا وتعطي أميركا وعدا باضعاف النفوذ الايراني في سوريا.
والسؤال هو: هل تقوّي القمة الأطلسية أم تضعف موقف ترامب في قمة هلسنكي؟ والجواب، اذا لم تحدث مفاجآت، حاضر في المواقف السابقة. فما يعطيه ترامب الأولوية حتى في شعار أميركا أولا ليس القيم والمبادئ والحسابات الاستراتيجية بل البيزنس. وما يفاخر بالبراعة فيه هو فن الصفقة حسب عنوان كتاب حمل اسمه. وهو طالب الأوروبيين واليابانيين والكوريين الجنوبيين ودول مجلس التعاون الخليجي يدفع ثمن الحماية الأميركية كأن أميركا قوة للايجار.
لا بل شنّ أعنف هجوم على الأوروبيين بالقول انهم يطلبون منّا حمايتهم من روسيا ويدفعون لها مليارات الدولارات ثمنا للنفط والغاز. فضلا عن تكراره للمطالبة الأميركية التقليدية برفع الموازنات الدفاعية لدول الحلف الأطلسي الى مستوى ٢% من الدخل القومي، ورفضه للاستمرار في تحمّل أميركا ٤٦% من مجمل انفاق الناتو بحجة ان ذلك رفاه للأغنياء حسب تعبير البروفسور جون ميرشمير من جامعة شيكاغو.
والأرقام مخيفة حسب احصاءات معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام: الانفاق العسكري في أميركا وأوروبا فقط عام ٢٠١٧ بلغ ١،٧٣٩ تريليون دولار. الحلف الأطلسي ٩٠٠ مليار، أميركا ٦١٠ مليار، وروسيا ٦٦،٣ مليار.
والمفارقة ان ترامب يتصوّر انه أشطر من بوتين في اللعب.
عدد القراءات : 3471

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider