الأخبار العاجلة
الرئيس الأسد: المعاناة هي المبرر للبحث عن الحقوق لكن ليست المبرر لظلم الحقيقة .. فالحقيقة هناك حرب وارهاب وحصار وانانية وفساد  الرئيس الأسد: كل مشكلاتنا التي نعاني منها هي انه يوجد لدينا قوانين ولكن المعايير والاليات ضعيفة  الرئيس الأسد: عندما يصبح عدد سكان الوطن عشرات الملايين لا يصبح حل المشكلة مركزيا وهنا ياتي دور الادارات المحلية  الرئيس الأسد: صاحب المعاناة يحتاج الى معالجة مشكلاته لا الى سماع خطابات بلاغية  الرئيس الأسد: معركة الحصار هي معركة قائمة بحد ذاتها هي معركة كر وفر تشبه المعارك العسكرية  الرئيس الأسد: يتطلب الوضع الحالي الحذر الشديد لأنه بعد فشلهم عبر الإرهاب ووكالاتهم سيعملون على خلق الفوضى داخل المجتمع السوري  الرئيس الأسد: نحن أمام الجيل الرابع من الحروب وهي حرب الانترنت بصفحات ظاهرها وطني ولكن في الحقيقة هي مواقع خارجية  الرئيس الأسد: ما حصل مؤخراً من تقصير بموضوع مادة الغاز هو عدم شفافية المؤسسات المعنية مع المواطنين  الرئيس الأسد: أمامنا أربعة حروب والحرب الأولى هي عسكرية والثانية هي حرب الحصار والثالثة هي حرب الانترنت والرابعة حرب الفاسدين  الرئيس الأسد: علينا الا نتعتقد ان الحرب انتهت ونقول هذا الكلام للمواطن والمسؤول  الرئيس الأسد: كلنا نعرف اننا نعيش حالة حصار ويجب ان نتعامل معها بشكل ايجابي ومتعاون  الرئيس الأسد: وسائل التواصل الاجتماعي اسهمت بشكل ما في تردي الأوضاع في البلاد وهي مجرد ادوات  الرئيس الأسد: عندما نبني الحوار على الحقائق عندها نستطيع ان نقوم بعملية فرز بين صاحب المشكلة والانتهازي  الرئيس الأسد: النقد هو حالة ضرورية ونحن بحاجة للنقد عندما يكون هناك تقصير  الرئيس الأسد: الحوار ضروري لكن هناك فرق بين طروحات تخلق حوارا وأخرى تخلق انقساما ويجب التركيز على الأشياء المشتركة الجامعة  الرئيس الأسد: اليوم وبعد كل ما تحقق من إنجازات مازال البعض مصراً على السقوط في المخططات التقسيمية  الرئيس الأسد: الوطن اليوم بحاجة لكل أبنائه لأن التحديات كبيرة  الرئيس الأسد: أدعوا اليوم كل من غادر الوطن بفعل الارهاب للعودة والمساهمة في بناء الوطن  الرئيس الأسد: حل مشكلة اللاجئين يعني سقوط المخطط المحضر لسورية  الرئيس الأسد:العدد الكبير من اللاجئين كان مصدراً من مصادر الفساد الذي استثمره مسؤولو الدول الداعمه للإرهاب  الرئيس الأسد: الدولة السورية تعمل على إعادة كل نازح ومهجر ترك منزله بفعل الإرهاب لأن هذه العودة هي السبيل الوحيد لإنهاء معاناتهم  الرئيس الأسد: العامل الاساسي الذي ابطأ عودة اللاجئين هو ان الدول المعنية بملف اللاجئين هي التي عرقلت عودتهم  الرئيس الأسد: غياب الانتماء الى الوطن هو الوقود الذي يستخدم من قبل اعداء الداخل والخارج من اجل تفتيت الوطن  الرئيس الأسد: انغماس بعض السوريين في الارهاب لا يعني انتماءهم الى شريحة معينة بل الى الجانب المظام الذي يصيب اي مجتمع  الرئيس الأسد: نحن ننتصر مع بعضنا لا ننتصر على بعضنا  الرئيس الأسد: سورية صمدت لانها قوية ولانها واجهت الحرب بشجاعة وستكون مكانتها اكبر  الرئيس الأسد: نقول لكل من ارتكب اثما ان السبيل الوحيد امامه هو الانضمام للمصالحات وتسليم سلاحه  الرئيس الأسد: العملاء لم يتعلموا بعد كل هذه السنوات ان القاعدة البديهية ان لا شي يعطي النسان قيمته الا الانتماء للشعب الحقيقي  الرئيس الأسد: الوطن له مالكون حقيقيون وليس لصوصا  الرئيس الأسد: اليوم يندحر الارهاب ومع كل شبر يتطهر هناك عميل وخائن ومرتزق يتذمر لان رعاتهم خذلوهم  الرئيس الأسد: مخطط التقسيم ليس بجديد وعمره عقود ولا يتوقف عند الحدود السورية بل يشمل المنطقة ككل  الرئيس الأسد: سياسة بعض الدول ضد سورية اعتمدت على الإرهاب وتسويق محاولة تطبيق اللامركزية الشاملة لتضعف سلطة الدولة  الرئيس الأسد: الشراكة هي التعبير الحقيقي عن أهم اوجه الديمقراطية  الرئيس الأسد: أحد الجوانب الايجابية لقانون الادارة المحلية هو توسيع المشاركة في تنمية المجتمع المحلي الذي يقوم بادارة الموارد  الرئيس الأسد : اطلاق المشاريع التنموية بشكل محلي يتكامل مع المشاريع الاستراتيجية للدولة  الرئيس الأسد: الوحدات المحلية اصبحت الان اكث قدرة على تأدية مهامها دون الاعتماد على السلطة المركزية  الرئيس الأسد: جوهر ما يهدف اليه قانون الادارة المحلية هو تحقيق التوازن التنموي بين المناطق ورفع المستوى المعيشي وتخفيف العبئء عن المواطنيين  الرئيس الأسد: صدور القانون 107 الخاص بالادارة المحلية خطوة هامة في زيادة فاعلية الادارات المحلية  الرئيس الأسد اجراء الانتخابات المحلية في موعدها يثبت قوة الشعب والدولة ويؤكد فشل الأعداء في تحويل سورية الى دولة فاشلة     
  الأخبار |
خفايا الحياة لدى داعش.. الخوف هو المسيطر.. بقلم: إبراهيم شير  ضابط فرنسي: التحالف الدولي دأب على قتل المدنيين السوريين وتدمير مدنهم  روحاني: قوى الاستكبار فشلت في بث الخلافات بين أطياف الشعب الإيراني  الاحتلال يعتقل ستة فلسطينيين في الضفة الغربية  ظريف: اجتماعا وارسو وميونيخ كانا مسرحا للعزلة الأمريكية  طهران تستدعي السفيرة الباكستانية وتحتج على هجوم زاهدان  وزير الدفاع اللبناني لنظيره التركي: وجودكم في سورية احتلال  الرئيس الأسد خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية من جميع المحافظات..اجراء الانتخابات المحلية في موعدها يثبت قوة الشعب والدولة ويؤكد فشل الأعداء في تحويل سورية الى دولة فاشلة  الخارجية القطرية: "الناتو العربي" سيفشل في حال لم تحل الأزمة الخليجية  قطر تكشف شرط العيش بسلام مع إسرائيل وتوجه دعوة عاجلة بشأن إيران  ظريف: أوروبا تحتاج أن يكون لديها إرادة لمواجهة تيار الأحادية الأمريكية  نتنياهو يعيّن كاتس في منصب القائم بأعمال وزارة الخارجية  الجيش يدمر أوكارا وتحصينات للإرهابيين ردا على اعتداءاتهم على المناطق الآمنة بريف حماة الشمالي  من وارسو إلى سوتشي.. هل معركة إدلب هي الحل؟  لدعم غوايدو... أمريكا ترسل 3 طائرات إلى كولومبيا  وثائق تكشف استغلال فرنسا لثروات تونس منذ فترة الاحتلال حتى اليوم  قوات صنعاء: 508 خرقا في الحديدة و64 غارة للتحالف خلال 72 ساعة  إلى اين سيذهب الدواعش بعد هزيمتهم في سورية؟  الحرس الثوري يهدد السعودية والإمارات بالثأر لدماء شهداء هجوم زاهدان  هيذر نويرت تسحب ترشيحها لمنصب السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة     

تحليل وآراء

2018-08-11 05:10:15  |  الأرشيف

من يحرر إدلب… الحل السياسي أم الحسم العسكري؟

 خيام الزعبي
الجيش العربي السوري بعد كل هذه السنوات من الحرب ما زال صامداً يضحي بأغلى ما عنده في سبيل وطنه وشعبه، ولا يزال مستمر في مواجهة المؤامرة التي إستهدفت الوطن السوري والسعي إلى تمزيقه وتفتيته، ولو كان يريد جيشنا أن يتنازل لما إنتظر كل هذا الوقت وقدم تضحيات كبيرة وعظيمة ، لذلك فإن النصر على الإرهاب ودحره وإجتثاثه وإحباط مخططات داعميه باتت قريبة من المنال خاصة بعد أن إستطاع كسر المعايير المتعلقة بالتوازن, وإسقاط كل حسابات أمريكا والغرب وحلفائهم بشأن سورية.
بعد إنتصار الجيش في الجنوب السوري ، لم يعد هناك من شكوك حول حسم القيادة السوريّة قرارها باستعادة السيطرة على كامل أراضيها وقدرة الجيش على تنفيذ هذا القرار، وسف أحلام ومشاريع أمريكا وإسرائيل ليقضي على أمالهم في إنتصار حليفتهم القاعدة الإرهابية، كل هذه الوقائع تؤكد أن جبهة النصرة وأخواتها فقدت توازنها، وهي الأن تواجه ضربات جوية روسية وأخرى سورية مشتركة، ويتزامن ذلك مع خسارتها أراضي ومناطق انتزعها الجيش السوري كانت تحت سيطرة الجماعات المسلحة، في حين تثار تساؤلات عدة حول موعد الحسم في إدلب.
فى تطور مهم للحرب على الإرهاب تمكن الجيش السوري بدعم حلفائه من تسديد الضربة الأولى لجبهة النصرة وأخواتها في إدلب ، من خلال ضرب خطوط الدفاع الأولى لـ “جبهة النصرة” وتحرير مجموعة قرى وبلدات تُشرف على مناطق واسعة من ريف إدلب الجنوبي ، وبهذا يكون الجيش قد أمّن أولى مراحل التقدم، باتجاه عمق ريف إدلب الجنوبي وبدأ فعلياً برسم ملامح جديدة لطبيعة المعركة الكبرى في إدلب، وهذا يؤشر إلى مرحلة مفصلية سوف يشهدها الميدان السوري هذه الأيام.
المشكلة الأساسية عند تركيا ، بحيث وصل الأمر إلى مرحلة الحسم النهائي، ما بين الاتفاق السياسي ورفع الغطاء والدعم عن الجماعات المسلحة أو بين استكمال الجيش عملياته العسكرية في الشمال وطرد هذه الجماعات من الأرض السورية، حتى الآن تحاول انقرة تحصيل مكاسب سياسية عن طريق إعتراف دمشق بالنفوذ التركي على الشمال، لكن هذا الأمر يواجه بموقف حازم وثابت من جانب القيادة السورية الرافض لأيّ مسّ بالسيادة الوطنية، في هذا السياق إن زيادة تدخل وتورط تركيا في إدلب وتعارض مصالحها، هو ما يزيد من حدة الأزمة وتصاعدها، كل هذه الوقائع دلالات تبعد الحديث عن الحل السياسي في هذه المرحلة على الأقل.
ومن الجانب الآخر أن الحل السياسي صعب التحقيق، في وقت ترفض المجموعات المسلّحة المتواجدة في إدلب أيّ حوار مع القيادة السورية، وهي تفضل القتال على المصالحة والتسوية وقامت بتوحيد صفوفها وجهّزت نفسها للقتال، ومعظم المقاتلين في إدلب هم بأغلبهم من الذين رفضوا التسويات السابقة التي جرت في المناطق السوريّة، وبالتالي فإن الوضع يتّجه الى المواجهة العسكرية، خاصة بعد المساعي التي فشلت من أجل تسوية سياسية، وبذلك يكون المسلحين هم الطرف المتعنت والمعيق، وبالتالي فإنهم اليوم في حالة ضعف، فقد كسرت قوتهم وانهزموا في معظم الاراضي السورية وميزان القوة لصالح الجيش السوري.
ومما لا شك وبحسب مراقبين دوليين وسياسيين إن الجيش السوري تمكن وعلى الرغم من شراسة الهجمة من تمريغ أنف الأعداء والقوى الحليفة في عدوانها على سورية، ورغم التكاليف الباهظة التي أنفقتها هذه الدول لتركيع الشعب السوري، إلاّ أنها باءت بالفشل الذريع أمام صمود وصلابة هذا الشعب، ليس هذا فحسب، بل زاد تماسك وتلاحم هذا الشعب بعد شعوره بأن العدوان الذي إستهدفه إنما إستهدف في الحقيقة وحدته وعزته وكرامته وتاريخه المجيد .
مجملاً… ستزول داعش والإرهاب من سورية لكونها آداة مأجوره للضغط, والترهيب لتحقيق مكاسب سياسية, وإنتهى مفعولها بعد تثبيت أساس وحدة سورية, عن طريق الحوارات واللقاءات الوطنية بين أبناء شعبها، كما أثبت الجيش السوري للعالم أجمع بأنه الأقدرعلى لجم داعش ومن يلتف معها خلف الكواليس.
بإختصار شديد أن رجال الجيش العربي السوري يملأهم الإصرار والإرادة للقضاء على قوى التطرف والإرهاب وإستعادة الأمن والإستقرار لسورية، فالإصرار هو الرغبة في الحسم سريعاً، والإرادة تؤكد أنه لا تراجع عن إستعادة الأمن والسلام مهما كان الثمن، حيث تشير كافة المعطيات الراهنة إلى أن الجيش السوري حقق إنجازاً نوعياً كبيراً في السيطرة على مساحات جغرافية في إدلب، وأن الدلالات الميدانية والتقارير الإستخباراتية تشير بوضوح الى تصاعد المؤشر البياني لهذه الإنتصارات على أرض الواقع وأن الإنتصار الحتمي قادم والمسألة برمتها نحو الحسم خلال الأسابيع القادمة ، وسيكون لهذا الإنتصار أثره الإستراتيجي لتقليص نفوذ وتغلغل أمريكا في المنطقة بأكملها.
 
عدد القراءات : 3982

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019