دمشق    20 / 08 / 2018
ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  افتتاح معبر "أبو الظهور" أمام تدفق مدنيي إدلب من مناطق سيطرة "النصرة"  السلطات السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق هذه الناشطة السعودية!  الإمام الخامنئي في نداء للحجاج يوم عرفة: اسألوا الله أن يقطع يد أمريكا وباقي المستكبرين وعملائهم  بريطانيا على خط انقضاء صلاحية الإرهابيين في سورية  حماس في ذكرى إحراق الأقصى: نرفض المجالس الانفصالية  الرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك  "أنصار الله" تعلن السيطرة على مواقع لقوات هادي قرب نجران السعودية  شويغو: روسيا مستعدة لمشاطرة مصر تجربتها في سورية  تركيا: التعاون مع روسيا ضد الولايات المتحدة ضمن منظمة التجارة العالمية  الحكومة الفلسطينية تحذر من محاولات الاحتلال لتدمير الأقصى  وزير الأوقاف: شعبنا يبقى قادرا على تجاوز المحن والقضاء على كل مؤامرة تحاك ضد بلاده  الكرملين: تركيا لم تطلب منا مساعدتها ماليا  البنتاغون يدق ناقوس الخطر بسبب تراجع قبول أمريكا للاجئين العراقيين  حركة "طالبان" توافق على المشاركة في لقاء موسكو بشأن أفغانستان  

تحليل وآراء

2018-08-11 05:10:15  |  الأرشيف

من يحرر إدلب… الحل السياسي أم الحسم العسكري؟

 خيام الزعبي
الجيش العربي السوري بعد كل هذه السنوات من الحرب ما زال صامداً يضحي بأغلى ما عنده في سبيل وطنه وشعبه، ولا يزال مستمر في مواجهة المؤامرة التي إستهدفت الوطن السوري والسعي إلى تمزيقه وتفتيته، ولو كان يريد جيشنا أن يتنازل لما إنتظر كل هذا الوقت وقدم تضحيات كبيرة وعظيمة ، لذلك فإن النصر على الإرهاب ودحره وإجتثاثه وإحباط مخططات داعميه باتت قريبة من المنال خاصة بعد أن إستطاع كسر المعايير المتعلقة بالتوازن, وإسقاط كل حسابات أمريكا والغرب وحلفائهم بشأن سورية.
بعد إنتصار الجيش في الجنوب السوري ، لم يعد هناك من شكوك حول حسم القيادة السوريّة قرارها باستعادة السيطرة على كامل أراضيها وقدرة الجيش على تنفيذ هذا القرار، وسف أحلام ومشاريع أمريكا وإسرائيل ليقضي على أمالهم في إنتصار حليفتهم القاعدة الإرهابية، كل هذه الوقائع تؤكد أن جبهة النصرة وأخواتها فقدت توازنها، وهي الأن تواجه ضربات جوية روسية وأخرى سورية مشتركة، ويتزامن ذلك مع خسارتها أراضي ومناطق انتزعها الجيش السوري كانت تحت سيطرة الجماعات المسلحة، في حين تثار تساؤلات عدة حول موعد الحسم في إدلب.
فى تطور مهم للحرب على الإرهاب تمكن الجيش السوري بدعم حلفائه من تسديد الضربة الأولى لجبهة النصرة وأخواتها في إدلب ، من خلال ضرب خطوط الدفاع الأولى لـ “جبهة النصرة” وتحرير مجموعة قرى وبلدات تُشرف على مناطق واسعة من ريف إدلب الجنوبي ، وبهذا يكون الجيش قد أمّن أولى مراحل التقدم، باتجاه عمق ريف إدلب الجنوبي وبدأ فعلياً برسم ملامح جديدة لطبيعة المعركة الكبرى في إدلب، وهذا يؤشر إلى مرحلة مفصلية سوف يشهدها الميدان السوري هذه الأيام.
المشكلة الأساسية عند تركيا ، بحيث وصل الأمر إلى مرحلة الحسم النهائي، ما بين الاتفاق السياسي ورفع الغطاء والدعم عن الجماعات المسلحة أو بين استكمال الجيش عملياته العسكرية في الشمال وطرد هذه الجماعات من الأرض السورية، حتى الآن تحاول انقرة تحصيل مكاسب سياسية عن طريق إعتراف دمشق بالنفوذ التركي على الشمال، لكن هذا الأمر يواجه بموقف حازم وثابت من جانب القيادة السورية الرافض لأيّ مسّ بالسيادة الوطنية، في هذا السياق إن زيادة تدخل وتورط تركيا في إدلب وتعارض مصالحها، هو ما يزيد من حدة الأزمة وتصاعدها، كل هذه الوقائع دلالات تبعد الحديث عن الحل السياسي في هذه المرحلة على الأقل.
ومن الجانب الآخر أن الحل السياسي صعب التحقيق، في وقت ترفض المجموعات المسلّحة المتواجدة في إدلب أيّ حوار مع القيادة السورية، وهي تفضل القتال على المصالحة والتسوية وقامت بتوحيد صفوفها وجهّزت نفسها للقتال، ومعظم المقاتلين في إدلب هم بأغلبهم من الذين رفضوا التسويات السابقة التي جرت في المناطق السوريّة، وبالتالي فإن الوضع يتّجه الى المواجهة العسكرية، خاصة بعد المساعي التي فشلت من أجل تسوية سياسية، وبذلك يكون المسلحين هم الطرف المتعنت والمعيق، وبالتالي فإنهم اليوم في حالة ضعف، فقد كسرت قوتهم وانهزموا في معظم الاراضي السورية وميزان القوة لصالح الجيش السوري.
ومما لا شك وبحسب مراقبين دوليين وسياسيين إن الجيش السوري تمكن وعلى الرغم من شراسة الهجمة من تمريغ أنف الأعداء والقوى الحليفة في عدوانها على سورية، ورغم التكاليف الباهظة التي أنفقتها هذه الدول لتركيع الشعب السوري، إلاّ أنها باءت بالفشل الذريع أمام صمود وصلابة هذا الشعب، ليس هذا فحسب، بل زاد تماسك وتلاحم هذا الشعب بعد شعوره بأن العدوان الذي إستهدفه إنما إستهدف في الحقيقة وحدته وعزته وكرامته وتاريخه المجيد .
مجملاً… ستزول داعش والإرهاب من سورية لكونها آداة مأجوره للضغط, والترهيب لتحقيق مكاسب سياسية, وإنتهى مفعولها بعد تثبيت أساس وحدة سورية, عن طريق الحوارات واللقاءات الوطنية بين أبناء شعبها، كما أثبت الجيش السوري للعالم أجمع بأنه الأقدرعلى لجم داعش ومن يلتف معها خلف الكواليس.
بإختصار شديد أن رجال الجيش العربي السوري يملأهم الإصرار والإرادة للقضاء على قوى التطرف والإرهاب وإستعادة الأمن والإستقرار لسورية، فالإصرار هو الرغبة في الحسم سريعاً، والإرادة تؤكد أنه لا تراجع عن إستعادة الأمن والسلام مهما كان الثمن، حيث تشير كافة المعطيات الراهنة إلى أن الجيش السوري حقق إنجازاً نوعياً كبيراً في السيطرة على مساحات جغرافية في إدلب، وأن الدلالات الميدانية والتقارير الإستخباراتية تشير بوضوح الى تصاعد المؤشر البياني لهذه الإنتصارات على أرض الواقع وأن الإنتصار الحتمي قادم والمسألة برمتها نحو الحسم خلال الأسابيع القادمة ، وسيكون لهذا الإنتصار أثره الإستراتيجي لتقليص نفوذ وتغلغل أمريكا في المنطقة بأكملها.
 
عدد القراءات : 3435

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider