الأخبار |
تغيير اسم مقدونيا إلى “مقدونيا الشمالية”  نواب أمريكيون يكذبون رواية النظام السعودي .. منظمة مراسلون بلا حدود: أي مساومة حول خاشقجي ستمنح السعودية ترخيصا بالقتل  عشرات القتلى والجرحى بتفجيرات قرب المراكز الانتخابية في العاصمة الأفغانية  الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  مقتل ثلاث يمنيات جراء قصف لمرتزقة العدوان السعودي في تعز.. ومقتل وإصابة 10 من مرتزقة العدوان في صنعاء  بريطانيا تبحث "الخطوات المقبلة" بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي.. و\r"العفو الدولية": حيادية التحقيق "موضع شك" .. ومصر تثمن نتائج التحقيقات  تسوية وضع السيارات السورية العالقة في الأردن  محافظة دمشق تقترح خروج الموظفين والطلاب بأوقات مختلفة لحل مشكلة المواصلات  الشركة العامة للمنتجات الحديدية: حاجة سورية في مرحلة الإعمار مليونا طن حديد سنوياً  استشهاد 62 مدنيا وجرح العشرات جراء عدوان للتحالف الأمريكي على ريف دير الزور  الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!  الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب!  طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم  ماليزيا تعلن دعمها لجهود روسيا في سورية  جوارديولا يحدد شروط التجديد لنجوم السيتي  ميلان مهدد بعقوبات قاسية من يويفا  موقع يكشف ماذا طلب ترامب من نتنياهو  اليمن .. عملية مشتركة للقوة الصاروخية وسلاح الجو المسير تستهدف مبنى قيادة إماراتي بالساحل الغربي  شويغو يدعو إلى بذل الجهود لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وعودة المهجرين     

تحليل وآراء

2018-10-08 06:38:12  |  الأرشيف

وحدة الجياع ضد القتلة.. بقلم: رشا عيسى

ليس تطوراً مفاجئاً أن تتكثف التقارير الأممية التي تحذر من اقتراب اليمن خطوة إضافية نحو مجاعة شاملة لا يمكن تداركها, فربما هو «الخبر السار» الذي ينتظره قادة العدوان الذين فشلوا بأهدافهم العسكرية حتى الآن لكنهم نجحوا في تجويع اليمنيين والقضاء على عملتهم وتحويلهم إلى شعب بأغلبيته لا يعرف كيف يتدبر ما يكفيه ليسد رمق يومه.
حتى الآن وبعد مرور ما يقارب الأربع سنوات على بدء العدوان الوحشي على اليمن لم تخرج منظمة أممية لتتحدث بجرأة عن سبب هذه الكارثة الإنسانية ومن يقف وراء تجويع الشعب اليمني، وقتل أطفاله بمعدل طفل كل عشر دقائق لا يوجد اتهام مباشر للفاعل الرئيسي وهو تحالف العدوان الذي تقوده السعودية التي يجب أن تدفع ثمن جرائمها كاملة وكل التقارير التي تتحدث عن نزاع وحرب أهلية هدفها فقط التعمية عن الحقيقة التي يمارسها تحالف العدوان الذي يضع نصب عينيه مواصلة سياسة التجويع والحصار والقضاء على العملة المحلية عبر إيصالها إلى مرحلة من الانهيار السريع بغض النظر عن تداعيات ذلك على الأوضاع الإنسانية المتردية.
من يرد مساعدة الشعب اليمني فعليه فقط أن يمارس ضغطاً واسعاً على قتلة الأطفال لوقف القصف والتدمير ورفع الحصار عن الشعب اليمني وإنهاء العدوان عنه، وترك هذا الشعب يحل مشكلاته داخل حدوده بين فرقائه وليس عبر الصواريخ والطيران واحتلال الموانئ والمطارات والسطو على آبار النفط وسرقة مقدراتها.
اليوم توحدت كلمة اليمنيين للمرة الأولى منذ بدء العدوان والتظاهرات الغاضبة في الشوارع, اتهام تحالف العدوان بالوقوف وراء الانهيار الاقتصادي والاستمرار برفع الشعارات المنددة بسياسة التجويع والدعوة لرحيل «التحالف» بشكل سريع, كل ذلك يدل على تطور كبير في مجرى الأمور وعدم بقاء اليمنيين مجزئين بفعل العدوان والجبهة الإنسانية والسياسية في البلاد تتطلب موقفاً جماعياً موحداً.
كانت الأزمة الاقتصادية المحرك الأساسي لمشهد الوحدة الأخير بين الشمال والجنوب والذي لا يبدو أنه سيتوقف أو يتغير طالما استمر العدوان وبقي الشعب اليمني محروماً من الاستفادة من إيرادات النفط مع استمرار عملية السطو على حقول النفط.
مشهد الوحدة الذي تبدى بتوحيد المطالب والشعارات على خط شمال – جنوب اليمن أكد أن هذا البلد لن يركع ولن يغفر لقتلة أبنائه ولمن دمر إرثه الحضاري والإنساني.

عدد القراءات : 3296

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018