الأخبار |
روسيا: الناتو لم يستخلص العبر من أحداث يوغوسلافيا ما انعكس بوضوح في العراق وليبيا  مواطن مصري يلقي بنفسه في نهر النيل بسبب الخلافات العائلية  معلومات تفيد بفرار البغدادي وقيادات التنظيم إلى إدلب  وفاة امرأة جراء حريق بمبنى سكني في جرمانا  العراق.. القضاء على ثمانية إرهابيين خلال عملية في نينوى  المتحدث باسم الجامعة العربية: عودة سورية غير مدرج على جدول أعمال قمة تونس  سفّاح نيوزيلندا كان يعتزم مواصلة مجزرته في حضانة أطفال يملكها عرب!  رومانيا تنوي نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس  المنية توافي الممثل فواز جدوع أثناء تصويره مشهدا عن الموت  مباحثات لفتح المعابر والمنافذ الحدودية بين سورية والعراق  البرلمان المصري يرفض القرار الأمريكي بالاعتراف بـ "سيادة إسرائيل" على هضبة الجولان  البيان الختامي للقمة الثلاثية بين مصر والعراق والأردن: مكافحة الإرهاب وداعميه  مجلس الوزراء يقر الوثيقة الوطنية لتحديث بنية الخدمة العامة  5 ملايين توقيع لإلغاء اتفاقية "البريكست"  تركيا تفتح تحقيقا بعد شكاوى ضد بنك أمريكي "أطاح بعملتها"  القضاء العراقي يعلن تشكيل هيئة تحقيق خاصة في كارثة عبارة الموصل  زاخاروفا تدافع عن الجولان السوري وترد على بومبيو بشأن القرم  وزير الخارجية الأردني: النصر على "داعش" إنجاز مهم لكن لا يعني انتهاء تحدي الإرهاب  ألمانيا واليابان: موقفنا ثابت ولا نعترف بضم إسرائيل للجولان  خوري: مصلحة لبنان تقتضي تعزيز العلاقات مع سورية     

تحليل وآراء

2019-01-12 04:53:05  |  الأرشيف

حكومة التطرف.. بقلم: ميس الكريدي

تخطر في بالي ماري أنطوانيت كثيرا هذه الأيام ......
مقصلة الجياع في شوارع باريس .....
والسيدة التي تستغرب أن الشعب يستنكر عدم حصوله على الخبز ..فتقترح أكل الكاتو ..
هذه  الأسطر تشرح كامل القصة ......القطيعة ..وانهيار التوازن عبر تحول المجتمع تباعا إلى طبقتين ....وتردي واقع التعليم .....لنصير دولة متخلفة بامتياز ......ونتمظهر بالعولمة .......لنجترها فقط ..بل لنجتر فضلاتها .....وكفاح التطرف الديني .....ليس فكريا فقط وإنما اقتصاديا أيضا......فجماعة المقصلة لم يكن ربهم مسلما ......
كلما توسعت مساحات أموال ونفوذ المسؤولين ..ينسلخون عن معاناة الشعوب ..وبينما تطل المداخن الغير مدخنة في الحارات الشعبية ..تهدر الشوفاجات في مناطق أخرى ......والمداخن الغير مدخنة  تعبير ورد بحرفيته في رواية تشارلز ديكنز (( بين مدينتين ))
عندما تحدث عن وضع باريس ...وانسكاب برميل النبيذ في الشارع ....ومن ثم غمس كاسبار إصبعه في النبيذ ليكتب الكلمة ذات الحروف الخمس BLOOD
((الدم ))
أي أنه يرمز إلى لحظة سيسيل فيها الدم مثلما سال النبيذ في الشارع ......
أخطر ما يمكن أن يكون في بلادنا هو الصراع الطبقي ..والذي تمظهر جزئيا في الزحف الشعبي الذي تحول إلى الشكل  الاسلامي تحت راية الله وإن كان سرق وتم استثماره من قبل قوى محلية وخارجية ..لكن علينا أن نستخدم حواسنا في فهم كل الأمور ..
الشعوب المسحوقة يقود الله ثوراتها بشكل أو بآخر ..لأن الله هو مسند الصبر وخيمة الأمان في وجه المظالم ....ذات يوم كان هناك ديوان للمظالم أعتقد في كنف دولة معاوية بن أبي سفيان وهو الذي أنشأ العسس أيضا ....ولماذا نستذكر هذا لأن قيادة الدول تحتاج التوازن والمعلومات والعطايا والعدالة أحيانا ولو نسبية .......والاغتراب عن الشعب بات واضحا في تجليات التباين المعيشي والطبقي ..
وطالما هناك مظلوميات ..يتمدد ظل الله في قلوب المظلومين لأنه الأمل ...حيث تضيق في حياتهم بوادر الأمل ...
وأخطر المعبودين هو الله القادر على البعث والاجياء والمحاسبة .....الله في الدين الاسلامي كان الله الكامل .......لدرجة أنه يقود جيوشه إلى الموت خاشعين ......
أعترف أني أريد أن أقول في هذا المخطوط كلامي المخزون في جرحي ..وجرحي في عمق جوفي وأبتلع لساني حتى لا أتكلم ........
كم من نصيحة قتلت صاحبها .......كم من حقيقة أزهقت روح قائلها .........
لكني أكتب بريشة مغموسة في وجداني .....أحاول أن أصرخ صرخة مسموعة في زمن الحكومات الرديئة ....
 
عدد القراءات : 6580

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019