دمشق    19 / 11 / 2017
الغواصة الأرجنتينية المفقودة تصدر إشارات استغاثة  النيل يلفظ أنفاسه، والسيسي يحذِّر  الوهابيّة الفاشلة.. بقلم: نور نعمة  نجاة محمد بن سلمان من اغتيال  وكيل وزارة الدفاع في الامارات: علاقتنا باسرائيل تشبه (الأخوة)  السعودية تمنح المنطق القطري ذريعة التفوّق.. بقلم: روزانا رمال  البيت الأبيض: ترامب وماكرون يتفقان على محاربة إيران  مقتل 19 شخصا وإصابة 8 آخرين في حريق جنوبي بكين  قطر تعلن أنها "مستعدة جيدا" لمواجهة تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة  مسلحو "داعش" محاصرون في آخر معقل لهم في البوكمال  مظاهرات في باريس احتجاجا على الإتجار بالبشر في ليبيا  دوتيرتي: آسف.. لا ترامب ولا غيره يستطيع إيقافي  تشكيلة المعارضة السورية المشاركة في "الرياض2"  ارتقاء شهداء وأضرار مادية جراء قصف المجموعات المسلحة مطحنة الوليد في ريف حمص بقذيفتين صاروخيتين  ميركل تخوض معركة تشكيل ائتلاف حكومي ينقذ زعامتها  زلزال يضرب قرب سواحل كاليدونيا الجديدة بالمحيط الهادئ  إقليم كردستان العراق يوافق على شروط الحكومة الاتحادية للتفاوض والمحكمة الاتحادية تنظر بدستورية استفتاء الإقليم  مشروع قرار جديد حول سورية في مجلس الأمن  تحرير مدينة البوكمال بالكامل من قبل الجيش العربي السوري وحلفائه  

الأخبار الرياضيــة

2017-07-17 06:07:59  |  الأرشيف

مشاهدات من الدوري الممتاز.. أهداف وهدافون … 376 هدفاً في 183 مباراة ونسبة التسجيل معقولة

نورس النجار

أهداف كثيرة وأرقام كبيرة حققتها العديد من مباريات الدوري الممتاز لترفع مستوى التسجيل في المباريات إلى هدفين وأكثر في المباراة الواحدة، ما يدل على النفس الهجومي وخصوصاً في المباريات الأخيرة، الفرق سجلت حتى الآن 376 هدفاً في 183 مباراة باستثناء مباراة الاتحاد والوثبة التي أقيمت أمس.
وأعلى الأسابيع تسجيلاً للأهداف الأسبوع الثاني من الذهاب والثالث عشر منه وقد شهدا تسجيل 26 هدفاً وهي نسبة تسجيل جيدة لم تتكرر في الإياب حتى الآن, وتفاوت التسجيل في مرحلة الإياب بين أسبوع وغيره، لكن الحرص على التسجيل كان ديدن الفرق فارتفعت النسبة على ما كانت عليه في الإياب، ولو استمرت عزيمة الهدافين بالتسجيل في الأسابيع القادمة فإن نسب الدوري وأرقامه ستتغير بالمجمل.

الأسبوع الأول بالإياب بدأ بعشرين هدفاً يقابله 12 هدفاً في الذهاب، والأسبوع الثاني 17 يقابله 26 في الذهاب والأسبوع الثالث 22 يقابله 18 والرابع 14 يقابله 11 والخامس 11 يقابله 10 وهو الأقل تسجيلاً ذهاباً وإياباً، وانتهت فيه أربع مباريات إلى التعادل السلبي وثلاث مباريات إلى التعادل 1/1، وخمس مباريات إلى فوز أحد الفريقين 1/صفر، وهذه النتائج وحدها تضعف نسبة التسجيل، الأسبوع السادس سجل فيه عشرون هدفاً مقابل 19 وفي السابع عشرون أيضاً مقابل 15 وفي الثامن 22 هدفاً مقابل 18هدفاً، ونلاحظ أن نسبة التسجيل في الإياب ارتفعت لتصبح 2.31.

الفرق
أربعة فرق كان لها نسبة تسجيل عالية وهي الوحدة (37) ثم تشرين (35) ثم الاتحاد(34) وأخيراً الجيش (31) هدفاً مع العلم أن الاتحاد لعب مباراة أقل.
أهداف الوحدة سجلها 9 لاعبين وأهداف تشرين سجلها 11 لاعباً وأهداف الاتحاد سجلها 12 لاعباً وأهداف الجيش سجلها 13 لاعباً.
حطين تصدر المستوى الثاني من التسجيل فسجل 28 هدفاً يليه المحافظة وله 26 هدفاً، ثم الشرطة والطليعة ولهما 22 هدفاً، ثم النواعير والفتوة ولكل منهما عشرون هدفاً.
المستوى الثالث يقع فيه الوثبة والحرية ولهما 18 هدفاً ثم جبلة والكرامة 17 هدفاً والجزيرة 16 وأخيراً المجد 15 هدفاً كأضعف هجوم في الدوري.
المفارقة العجيبة أن نادي الطليعة سجل أهدافه الـ22 سبعة عشر لاعباً، وأكبر مسجل كان مروان الصلال وخالد دينار ولكل منهما ثلاثة أهداف.
أقوى دفاع فريق الجيش ودخل مرماه 13 هدفاً يليه الاتحاد 15 وتشرين 17 والوحدة 19 والكرامة 20 والشرطة والمجد وجبلة 22، ثم الطليعة 23 والوثبة 25 وحطين 26 والمحافظة 27 والنواعير 29، وأضعف الدفاعات دفاع الفتوة 30 والجزيرة 32 والحرية 34.
هدافون
قائمة الهدافين تصدرها لاعبون جدد لم نعهدهم بالتسجيل في الدوريات الماضية وإن كان لهم دور في الموسم الماضي كصانعي أهداف مثل أسامة أومري على سبيل المثال، وحسب دور كل لاعب في فريقه ساهم ذلك في التسجيل، ولا ننسى ركلات الجزاء التي نفذها بعض اللاعبين في فرقهم فمنحتهم الدرجات العليا كباسل مصطفى الذي سجل سبعة أهداف من ركلات جزاء وسليمان سليمان في الفتوة وأحمد حاج محمد في حطين، وسنتكلم في هذا الموضوع عند استعراضنا لركلات الجزاء.
في الإياب كسب الدوري بعض اللاعبين الذين سجلوا بعد أن غابوا في الذهاب ومنهم هداف الدوري الماضي رجا رافع في الوحدة وأنس بوطة من الكرامة، وعلى العكس تماماً فقد توقف هدافا الشرطة أحمد الأسعد وياسر إبراهيم عن التسجيل في الإياب ولم يسجل إلا أحمد الأسعد هدفاً واحداً في سبع مباريات.
غياب هداف الجيش محمد الواكد للإصابة جعل الفريق كله ينوب عنه في التسجيل وبرز مؤخراً يوسف قلفا ورضوان قلعجي، مع الإشارة إلى أن خط الدفاع سجل وحده سبعة أهدافه فكل لاعبي الدفاع سجلوا في مباريات متفرقة.
على عكس الطليعة فإن أغلب أهداف الحرية سجلها لاعبان (أحمد الأحمد وفراس الأحمد)، بقية الفرق كالنواعير والمحافظة والوثبة والجزيرة والمجد وجبلة غاب عنهم الهدافون فتوازع اللاعبون التسجيل.

الصدارة
يتصدر قائمة هدافي الدوري لاعب تشرين باسل مصطفى ولاعب الوحدة أسامة أومري ولكل منهما عشرة أهداف، وحتماً نجد هنا أن نسبة التسجيل عند الهدافين قليلة، لكنها بالوقت ذاته حماسية لأن المطاردين كثر والفوارق بسيطة.
في المركز الثاني نصوح نكدلي ورأفت مهتدي (الاتحاد) وأحمد الأسعد (الشرطة) وسليمان سليمان (الفتوة) ولكل منهم تسعة أهداف.
في المركز الثالث: أنس بوطة (الكرامة) ورجا رافع (الوحدة) وأحمد حاج محمد (حطين) وقد سجلوا ثمانية أهداف.
سجل سبعة أهداف يوسف قلفا من الجيش وأحمد الأحمد من الحرية، وسجل ستة أهداف كل من محمد الواكد من الجيش وياسر إبراهيم من الشرطة وفراس الأحمد من الحرية ومحمد مرمور من تشرين.
وهناك خمسة لاعبين سجلوا خمسة أهداف وتسعة لاعبين سجلوا أربعة أهداف، و19 لاعباً سجلوا ثلاثة أهداف، و29 لاعباً سجلوا هدفين، و77 لاعباً سجلوا هدفاً واحداً، مع الإشارة لوجود ثلاثة أهداف مسجلة باسم اتحاد كرة القدم في المباراة التي فاز بها جبلة على الحرية قانوناً.
الحديث عن أهداف الدوري لا ينتهي، ولنا جولة إضافية قادمة.

عدد القراءات : 3512

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider