دمشق    21 / 08 / 2017
40 بالمئة من كهرباء دمشق لمناطق المخالفات و75 بالمئة منها استجرار غير مشروع و70 بالمئة من الذمم المالية غير مدفوعة  خميس لرجال أعمال عرب: مشاركتكم في المعرض تؤسس لعلاقات اقتصادية أوسع  وكالة أمريكية تكشف دور السعودية المزعوم في وصول عبد الله آل ثاني إلى حكم قطر  ترامب يعلن إرسال أربعة الآف جندي أمريكي إضافى إلى أفغانستان  كسوف الشمس يكلف الشركات الأمريكية نحو 700 مليون $  انتشال نحو 500 جثة بانهيار طيني في سيراليون  بريطانيا تدعو الاتحاد الأوروبي للمضي بشكل سلس في آلية الانسحاب  مفاجأة "الجزيرة" بالتعاطي مع خطاب الأسد؟  فضيحة أمنية.. هكذا نقل داعش معدات عسكرية من بريطانيا لضرب دول غربية  صدور نتائج امتحانات الدورة الثانية للشهادة الثانوية بفروعها المختلفة  الشرطة الفرنسية: سيارة تدهس حشدا في موقف للحافلات بمارسيليا ومقتل شخص  إجلاء 600 حاج إثر حريق بفندق في مكة  لبنان يعلن إحباطه تفجير طائرة إماراتية  الأمم المتحدة: فرار آلاف المدنيين من تلعفر  بوتين يعين نائب وزير الخارجية سفيرا لروسيا لدى واشنطن  كوريا الشمالية تحاول إغراق جارتها  هذا هو "أبو البراء".. وهكذا استسلم لحزب الله؟  استطلاع للرأي: سلوك ترامب محرج!  عملية عسكرية “تركية إيرانية” محتملة ضد “الأكراد”  برلماني: الجيش السوري مستمر في دحر الإرهاب  

سينما

2017-08-05 16:50:53  |  الأرشيف

(مي وملح) يستعيد صورا ترمز لإضراب الحرية والكرامة

يستعيد الفيلم القصير مي وملح صورا مكثفة ترمز لإضراب الحرية والكرامة الذي أعلنه المناضل والأسير الفلسطيني مروان البرغوثي وشارك فيه مئات الأسرى السوريين والفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في 17 نيسان الماضي.

وتقول مخرجة الفيلم الكاتبة السورية الشابة أريج دوارة في تصريح لـ سانا الثقافية “يبدأ الفيلم بلقطة لشخص جاث أمام بحيرة ويمسك بزورق ورقي يضعه فوق الماء في إشارة للواقع العربي الراهن الذي يبني طموحاته على ورق لتنتقل الكاميرا بعدها لطفل صغير يلعب في حديقة البيت بمكعبات إلى أن يأتي شخص يرتدي الزي العسكري الصهيوني فيحمل الطفل من رقبته للأعلى تزامنا مع مشهد أسير يحاول رسم بيته على جدار السجن”.

وتبين دوارة أن الفيلم الذي أنجز مؤخرا ومدته أربع دقائق بإمكانيات محدودة يهدف لتوجيه رسالة دعم للأسرى حيث حاولت عبر مدة الفيلم القصيرة تجسيد تتالي السنوات ومعاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال وأهلهم خارجه مشيرة إلى أن عنوان الفيلم استقته من الغذاء الوحيد الذي كان يتناوله الأسرى السوريون والفلسطينيون في إضراب الحرية والكرامة وهو الماء والملح حيث يقول أحد الأسرى خلال الفيلم “أريد أن أذوق طعم الملح الذي كان يقطر من جبين أبي عندما كنت أذهب معه لسقاية شجر البرتقال”.

شارك في تمثيل لوحات الفيلم الممثل فراس زين الدين وعمل كمخرج منفذ له شريف فراشي.

محمد خالد الخضر

عدد القراءات : 957

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider