دمشق    16 / 07 / 2018
الاتحاد الأوروبي والصين يدعمان التسوية في سورية وفقا لقرار مجلس الأمن  لقاء ترامب ـ بوتين وسقف التوقعات.. بقلم: بلال عساف  خلافات الإماراتيين تطفو على السطح.. الشيخ راشد أول المنشقين  ما هي الأسباب التي تحتم عدم انضمام روسيا إلى تحالف ترامب المعادي لإيران؟  لقاء بوتين ترامب.. العقبات والتوقعات  أسعار النفط تتراجع بفعل احتمال زيادة الإمدادات  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل خمسة فلسطينيين في الضفة الغربية  بوتين: الأمن الروسي أحبط 25 مليون هجمة إلكترونية في مونديال 2018  ألمانيا تكشف حقيقة تصريحات وزيرة دفاعها بشأن قطر وأزمة الخليج  وحدات من الجيش تحرر أربع قرى بريف درعا الشمالي وتقضي على أعداد كبيرة من الإرهابيين  بعد «بيت المال»... صهر أردوغان مسؤول عن ترقية الجنرالات  رسائل التصدي من «غلاف غزة»... إلى «صفقة القرن»  تراجع أسعار الدولار على خلفية محادثات تجارية بين الصين والاتحاد الأوروبي  توسك يدعو لإصلاح منظمة التجارة العالمية لتجنب الحروب التجارية  بعد افتضاح دورها… واشنطن وحلفاؤها يناقشون خططاً سرية لتهريب إرهابيي "الخوذ البيضاء" من سورية  ملامح النظام الإقليمي الجديد انطلاقاً من سورية.. بقلم: علي اليوسف  سورية بين أولويات مُهمة وأولويات أكثر أهمية.. بقلم: رفعت البدوي  بعد استعادة السيطرة على «التضامن» عودة الأهالي ممكنة بقرار من المحافظ  هام لمن يستخدمها.. وزارة الصحة تسحب أدوية الضغط الشرياني من الصيدليات  

أخبار سورية

2017-08-12 16:59:41  |  الأرشيف

تصفية 7 عناصر من منظمة "القبعات البيضاء" في إدلب

قُتل 7 عناصر من منظمة "القبعات البيضاء" عبر تصفيتهم بواسطة مسدسات كاتم صوت في مقرهم ببلدة سرمين شرق إدلب الواقعة تحت سيطرة "هيئة تحرير الشام".

 

وذكر الدفاع المدني التابع للمعارضة أن مجموعة مسلّحة مجهولة قامت فجر اليوم السبت بمهاجمة مركز الدفاع المدني في مدينة سرمين، حيث قامت بتصفية الفريق المناوب في المركز المكوّن من 7 عناصر وسرقة باصين صغيرين وخوذ بيضاء وأجهزة اتصالات لاسلكية.

 

ونشر ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر جثث عناصر القبعات البيضاء مضرّجة بالدماء، حيث تشير الصور إلى تصفيتهم وهم نائمون بواسطة مسدسات مزودة بكاتم صوت.

 

وتخضع بلدة سرمين بالكامل لسيطرة "هيئة تحرير الشام" بعد حلّ تنظيم "جند الأقصى" الذي انضم جزء كبير منه إلى صفوف الهيئة، والبقية توجهوا إلى مناطق سيطرة تنظيم "داعش".

 

وتدور حول منظمة القبعات البيضاء شبهات كثيرة حول ارتباطها بأجهزة استخبارات دولية، إلى جانب دعمها ومرافقتها للفصائل المسلحة، ومن بينها "هيئة تحرير الشام" المصنفة من التنظيمات الإرهابية في المعارك، لإسعاف جرحى الاشتباكات، ودفن جثث القتلى.
وكانت الصحفية البريطانية فانيسا بيلي قالت في وقت سابق إن منظمة "القبعات البيضاء"، التي تقول عن نفسها إنها محايدة ومستقلة قوامها متطوعون لا يحظون بأي تمويل أجنبي، تمثّل مصالح الدول الغربية التي تدعم جماعات المعارضة المسلحة في سوريا، وتتعاون مع الجماعات الإرهابية هناك.

 

وأضافت الصحفية البريطانية أن "تسجيلات فيديو وصوراً كثيرة تلتقط في هذه المناطق تؤكد أن هذه المنظمة تتعاون مع هؤلاء الإرهابيين"، مشيرة إلى أن "القبعات البيضاء" تقدّم الخدمات الطبية لهم، وتشارك في عمليات القتل والإعدامات الجماعية للمدنيين والجنود السوريين".

عدد القراءات : 3789
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider