دمشق    20 / 08 / 2018
المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لدور الـ16 بدورة الألعاب الآسيوية  إيران توجه رسالة لأعضاء "أوبك" بشأن صادرات النفط  بولتون: هدفنا إخراج إيران من سورية  "أنصار الله" في اليمن تعلن مبادرة للإفراج عن جميع الأسرى  السياحة تعلن عن مسابقة واختبار للتعاقد مع عاملين من جميع الفئات  فلسطين تتسلم مقترحات الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني  في مجزرة جديدة للعدوان السعودي..مقتل 13 صيادا يمنيا بالحديدة  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  العبادي والصدر وعلاوي والحكيم يتفقون على تشكيل نواة للكتلة الأكبر ببرلمان العراق  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  أنقرة: التعاون العسكري مع واشنطن مستمر  إصابة أطفال ورجال شرطة بحريق قرب باريس  بعد استثمار 15 مليار دولار… قطر تعلن خطوتها الثانية لدعم تركيا  

تحليل وآراء

2017-12-07 06:01:11  |  الأرشيف

سقوط ترامب.. بقلم: نور نعمة

الديار

اما وقد اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب القدس عاصمة اسرائيل فقد اعلن ايضاً  سقوطه في جحيم الحرب المزمنة في الشرق الاوسط وفي وحولها ورمالها المتحركة الذي سيعجز عن ايجاد مخرج منها بل سيغرق اكثر فاكثر حتى يوم القيامة. كل الاتفاقات التي ابرمها الفلسطينيون مع الاسرائيليين بواسطة واشنطن سقطت. اتفاقية اوسلو 1993 سقطت... اتفاقية غزة اريحا 1994 سقطت، اتفاقية طابا 1995 سقطت، اتفاقا واي ريفر الاول والثاني سقطا تقرير ميتشل 2001 سقط، كل المفاوضات لعملية السلام سقطت. لقد نسف ترامب كل الاتفاقيات والمؤتمرات التي كانت تعدها واشنطن لايجاد حل للصراع الفلسطيني - الاسرائيلي وعدنا الى نقطة الصفر.
هذا الاعلان ان دل على شيء فهو ان الولايات المتحدة مستمرة في سياستها الخارجية المنحطة والغبية في معالجة ومقاربة صراع دموي دام لعهود ولا يزال جارياً. بيد ان اعتبار الادارة الاميركية بقيادة ترامب القدس عاصمة اسرائيل فهو اعلان حرب سيصل لهيب نيرانها الى كل انحاء العالم حيث ان وعد بلفور وما نتج عنه من تأسيس لدولة اسرائيل فجّر حروباً عدة وانتفاضات وانقسامات دينية وعرقية وبروز الاصولية وظهور التكفيريين، فاي تداعيات سينتجه هذا الاعلان على الشرق والمنطقة وعلى العالم بأكمله؟
ان واشنطن وبكل ما للكلمة من معنى تشعل حريقاً جديداً في منطقة تعاني من التهابات خطيرة، فتصب الزيت على النار باعترافها ان القدس عاصمة الدولة العبرية وتحول الشعب الفلسطيني الى شعب فدائي بأجمعه وتستنفر المسلمين في كل الدول العربية وربما دول اخرى، وتحث مسيحياً الشرق واوروبا الى الانتفاضة على تهويد القدس، لان القدس للمسلمين والمسيحيين واليهود وليست حكرا على فئة واحدة. لن ترى واشنطن فقط معارضة فلسطينية واسلامية فحسب بل ستشهد امتعاضاً مسيحياً شرقياً وغربياً فتجد نفسها امام موجة هائلة من الاصوات المعارضة لخطوتها الاخيرة والمنددة بضم القدس الى اسرائيل.
وامام هذا الانحطاط الاميركي الذي نشهده ونحن الاعلم بظلم الولايات المتحدة وبانحيازها لاسرائيل ضد الشعوب المظلومة لا يمكن الا ان نتساءل: هل كانت هذه الخطوة الاميركية لتحصل لو ان سوريا لا تزال قوية غير منهكة بحربها الدموية؟ ولو ان العراق لا يزال موحدا يحكمه نظام مركزي قوي؟ ولو ان مصر لا تزال قلعة العروبة غير خاضعة للنفوذ الاميركي والاسرائيلي؟
الجواب طبعا لا فالاميركيون ما كانوا ليعلنوا القدس عاصمة اسرائيل لولا هذه الدول الثلاث التي كانت حصنا قوياً بوجه مشروعها في المنطقة وبوجه غطرسة اسرائيل. الصورة باتت واضحة والمخطط اضحى مكشوفاً. منذ 2003 وغزو اميركا للعراق، فقد كتب العنوان العريض للمرحلة الجديدة لمنطقة الشرق الاوسط وهي: تفتيت الدول العربية القوية.
انه زمن التخلي الاميركي يوم اعلنوا القدس عاصمة يهودية. انه زمن المؤامرات على الدول العربية. انه بداية حروب جهنمية جديدة ستطال نيرانها الولايات المتحدة اولاً.

عدد القراءات : 3531

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider