دمشق    21 / 08 / 2018
الحلم الممنوع.. بقلم: د. ندى الجندي  عودة إلى دفاتر «أستانا»: موسكو تشدِّد على «محاربة النصرة»  إسرائيل و«شماعة» تحميل السلطة عرقلة التهدئة  العام الدراسي في موعده... لكن «الأونروا» تفقد ذاكرتها!  ابن سلمان هارِباً من المأزق: اعتقالات إضافية ومحاكمات سرية قريباً  «توتال» تغادر «بارس»: الصين بديل إيران الجاهز  مفاتيح تحرير إدلب.. بقلم:عمر معربوني  عندما تبدأ المعركة لن يجد المسلحون مكاناً للاختباء !  لأسباب صحية .. إغلاق أهم محلي حلويات وشاورما في دمشق  المال السعودي لتمديد الحرب على سورية…!.. بقلم: جمال محسن العفلق  غلاء فاحش وغير منطقي..كلفة إكساء الشقق السكنية أغلى من تكلفة بناءها!  ترامب على استعداد لرفع العقوبات عن روسيا ولكن بشرط  هل بدأت السعودية بالعودة للنهج التقليدي؟  واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  اختفاء عاملة فلبينية في الكويت يهدد باندلاع أزمة جديدة مع مانيلا  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  هادي: المعركة الأخيرة شارفت على النهاية  

آدم وحواء

2018-04-20 04:20:50  |  الأرشيف

من أين جاءت عادة حمل العريس لعروسه في ليلة زفافهما؟

واحدة من المفاجآت التي يقدمها العريس لعروسه في ليلة العُمر، أن يستجمع قواه ويحملها قبل دخولهما المنزل، وتعد هذه الحركة من أجمل لحظات الفرح والسعادة للعريسيْن.
وقد تأتي هذه الحركة لتميز ليلة زفافهما ودخولهما إلى المنزل بصورة مرحة إيذاناً منه ببدء انطلاقة حياتهما الجديدة بشكل مميز يدل على دلاله وترفيهه لها.
الاعتقادات وراء تلك الخطوة
قد لا يعرف الكثيرون أن وثائق الزواج في بعض البلدان الأوروبية والولايات الأمريكية تتضمن في إحدى فقراتها نصاً يتعهد فيه الرجل بشيئين: أن لا يضع في الثلاجة صندوق حليب فارغا، وأن يحمي زوجته من أرواح الشياطين. وكلا الشرطين يتصلان بالتصدي للأرواح الشريرة التي كان يُشاع أنها تسكن في علب الحليب الفارغة وتحت عتبة باب البيت.
ومن هذا الأصل الأسطوري، كما يقول موقع “مان كريتس”، نشأ تقليد حمل العريس لعروسه بيديه قبل أن يدخل بيت الزوجية بحيث لا يدعها تدعس على العتبة ويعرّضها في ذلك لأذى الشياطين .
وتضيف الأسطورة أن تقليد حمل العريس للعروس، يعود إلى العهد الروماني عندما رفضت العروس أن تدخل البيت مع عريسها، فما كان منه إلا أن جرّها من كتفها.
وفي رواية أخرى، خطَفها وحملَها بيديه، وسط تصفيق الأهل، الأمر الذي أصبح فيه حمل العروس إشارة أنها تخجل من الدخول لوحدها، فيقوم العريس، بفروسية، بحمل عروسه ليجبرها على الدخول من جهة، وليمنع عنها تعلق الشياطين بها كونهم يختبئون تحت عتبة الباب.
فيما تتداول الكثير من المواقع بأن هذا الأمر إنما يدل على عادة كانت معتمدة في العصور الوسطى في أوروبا، تقول إن حمل العريس لعروسته ليعلن لها بأنه من تفرَّد بأخذ عذريتها.
واللافت، أن العديد من العرسان ما زالوا يفعلون هذه العادة دون خجل أو خوف، فيما يعتقد آخرون بسخافتها وعدم التجرؤ على فعلها، خوفاً من فشلهم في حمل العروس وبالتالي تعرُّضها للوقوع.
 
عدد القراءات : 3525

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider