دمشق    21 / 08 / 2018
الحلم الممنوع.. بقلم: د. ندى الجندي  عودة إلى دفاتر «أستانا»: موسكو تشدِّد على «محاربة النصرة»  إسرائيل و«شماعة» تحميل السلطة عرقلة التهدئة  العام الدراسي في موعده... لكن «الأونروا» تفقد ذاكرتها!  ابن سلمان هارِباً من المأزق: اعتقالات إضافية ومحاكمات سرية قريباً  «توتال» تغادر «بارس»: الصين بديل إيران الجاهز  مفاتيح تحرير إدلب.. بقلم:عمر معربوني  عندما تبدأ المعركة لن يجد المسلحون مكاناً للاختباء !  لأسباب صحية .. إغلاق أهم محلي حلويات وشاورما في دمشق  المال السعودي لتمديد الحرب على سورية…!.. بقلم: جمال محسن العفلق  غلاء فاحش وغير منطقي..كلفة إكساء الشقق السكنية أغلى من تكلفة بناءها!  ترامب على استعداد لرفع العقوبات عن روسيا ولكن بشرط  هل بدأت السعودية بالعودة للنهج التقليدي؟  واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  اختفاء عاملة فلبينية في الكويت يهدد باندلاع أزمة جديدة مع مانيلا  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  هادي: المعركة الأخيرة شارفت على النهاية  

ثقافــــة

2018-05-14 15:53:43  |  الأرشيف

50 عملا فنيا في المعرض السنوي لنقابة الفنانين التشكيليين بحمص

احتضن المعرض السنوي الذي أقامته نقابة الفنانين التشكيليين بحمص خمسين عملاً فنياً بإبداع أنامل ستة وثلاثين فناناً وفنانة تشكيلية من المحافظة جسدوا من خلالها الطبيعة الجميلة والصامتة والمرأة ومختلف الحالات الإنسانية.
 
 
 
وتميز المعرض الذي استضافته صالة “صبحي شعيب” للفنون التشكيلية بتنوع الأساليب الفنية والمدارس من تعبيرية وتجريدية وواقعية وكلاسيكية بألوان تمازج فيها البرونز مع الخشب مع الألوان الحية الأخرى لتسطع في أروقته فتزيده بهاء الموضوعات.
 
وأوضح اميل فرحة نقيب الفنانين التشكيليين بحمص في حديث لـ سانا الثقافية أن معرض هذا العام تميز بالمشاركة النسائية وخاصة المصورات والنحاتات وبالأعمال الفنية المتنوعة الأساليب والمدارس فضلاً عن بعض الأعمال النحتية لمجموعة من النحاتين على مختلف الخامات من خشب ورخام وحجر وصور فوتوغرافية تميزت بالدقة والروعة في اختيار الموضوعات.
 
الفنانان التشكيليان شادي أسعد وميساء العلي وصفا المعرض بالمميز من حيث تنوع الموضوعات والمشاركة الفاعلة من معظم الفنانين التشكيليين بحمص تأكيداً منهم على أن الفن يعني الحياة واستمراريتها وخاصة في حمص التي أنتجت منذ بدء الحضارات أرقى معاني الفن الذي تجلى في منحوتات تدمر وعظمة فنها الذي تشهد عليه البشرية.
 
علا مندو ومنذر زيود ونسرين يوسف طلاب في جامعة البعث أشاروا إلى أهمية هذا المعرض من حيث الإبداع في الموضوعات التي يقدمها عن مختلف الحالات الإنسانية ومن حيث الألوان التي أحسن الفنانون في التعبير من خلالها عما يجول في مكنوناتهم الفلسفية والسريالية فيما أبدى آخرون إعجابهم بالمنحوتات التي تميزت بحرفية متقنة.
عدد القراءات : 4148

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider