الأخبار |
الحديدة وإتفاق ستوكهولم.. هل يتحقق السلام؟  المعارك تواصلت ومزيد من الخسائر في صفوف الميليشيا … «قسد»: السيطرة على هجين يحتاج بعض الوقت  البرلمان العربي يدعو (الجامعة) لإعادة سورية إلى مقعدها والعمل العربي المشترك  رِهان الجولاني السرِّي.. بقلم:عبد الله سليمان علي  الدول الضامنة تستعد لإعلانها من جنيف قبل نهاية الأسبوع الجاري … لائحة المشاركين في «الدستورية» جاهزة ولن تلتئم قبل شباط المقبل  «واشنطن بوست»: القوات الأميركية في سورية تواجه خطراً  ١٤٨ ألف مواطن تلقوا الرعاية النفسية في 9 أشهر  سيناريو عفرين يتكرر.. أردوغان إلى ما أبعد من حلم المناطق الآمنة!  أول ردود فعل فلسطينية وعربية على قرار أستراليا  ترامب يعلن استقالة وزير داخليته المتهم بسوء استخدام الأموال  "السترات الحمراء" في تونس.. ما هدفها ومن يقف وراءها؟  مفاوضات ستوكهولم والفشل الذي مُني به تحالف العدوان السعودي  "إس 300" التي باتت تهدد القواعد الأميركية في سورية!  حادث أليم.. مصرع حفيدة أحد رؤساء أفريقيا  السفارة السورية في الأردن تجري مصالحة مع من ارتكب جرماً … عودة أكثر من 1200 مهجّر خلال 24 ساعة  نجل نتنياهو: السلام يتحقق بطرد كل المسلمين!  سر "السوار الأحمر" في يد ابن سلمان وابن زايد... ماذا يحدث مارس المقبل  نظام أردوغان: ننسق مع موسكو وواشنطن.. وأميركا للمسلحين و«الائتلاف»: ابقوا بعيدين  حزب العمال الكردستاني: سنرد بقوة في حال استهدفت تركيا الأكراد بسورية  أين ألعابنا الأخرى..؟.. بقلم: صفوان الهندي     

أخبار عربية ودولية

2018-06-18 05:27:26  |  الأرشيف

مقدونيا ترضخ لضغوط أثينا... وتبدّل اسمها

على ضفاف بحيرة بريسبس الحدودية، وقعت كل من اليونان ومقدونيا اتفاقاً مبدئياً يقضي بتغيير اسم «جمهورية مقدونيا» اليوغوسلافية السابقة إلى «مقدونيا الشمالية»، وسط معارضة الأحزاب القومية في كلا البلدين على الخطوة التي تأتي بعد 27 عاماً من النزاع.
واعتبر رئيس الوزراء اليوناني إليكسيس تسيبراس، أن المصادقة على الاتفاق «واجب وطني» من شأنه «ختم جراح الماضي وفتح الطريق إلى التنسيق بين اليونان ومقدونيا، والبلقان وكل أوروبا».
وجاء ذلك في كلمة ألقاها تسيبراس أثناء حفل التوقيع، الذي حضره رئيس الوزراء المقدوني زوران زايف، إضافة إلى مفاوض الأمم المتحدة ماثيو نيميتز، ومسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.
ومنذ أن أعلنت مقدونيا استقلالها عام 1991، عارضت أثينا استخدام جارتها الصغيرة اسم «مقدونيا» لأنها تعتبر أن هذه التسمية تعود للإقليم الواقع في شمال اليونان، الذي كان في الماضي مهد إمبراطورية الإسكندر الأكبر الذي لا يزال مصدر فخر كبير لليونانيين.
ومن شأن الاتفاق، الذي يدخل حيّز التنفيذ بعد ستة أشهر، أن يرفع «الفيتو» اليوناني عن مقدونيا، ويفتح الباب أمام انضمام الجمهورية اليوغوسلافية السابقة إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. إلا أن الاتفاق لن يمر من دون عراقيل، لا سيما من الجانب المقدوني، حيث من المتوقع أن يستخدم الرئيس جورجي ايفانوف، حق الفيتو لرفض الخطوة التي وصفتها المعارضة القومية بأنها «استسلام».
ويحتاج الاتفاق إلى مصادقة من البرلمان المقدوني وأن تتم الموافقة عليه عبر استفتاء عام، وأن يسجّل رسمياً عبر مراجعة دستورية. وبعدها فقط، يصبح باستطاعة البرلمان اليوناني أن يقرّه رسمياً. وحذّر رئيس الوزراء اليوناني من أي عرقلة من شأنها أن «توقف انضمام سكوبيي إلى الاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي»، مشيراً إلى أهمية «أن نعطي مثالاً ونبني مستقبلاً ضد الكراهية». وهذا ما أكّدته موغيريني في اختتام الحفل، معتبرة أن الاتفاق هو «مصدر الهام» لأوروبا والعالم لأنه دليل على أن «كل المشاكل يمكن حلها بالحوار».
وبعيداً عن الأجواء الاحتفالية، واجه رئيسا الوزراء ردود فعل حادة في بلادهما، لا سيما من المعارضة اليمينية والحركات القومية، التي اتهمت تسيبراس، في اليونان، بـ«الخيانة». كما شارك الآلاف في تظاهرات استمرت 3 أيام تنديداً بالاتفاق، تصدت لها عناصر الشرطة بالغاز المسيل للدموع وحالت دون عبورها بالقوة.
عدد القراءات : 3321
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018