الأخبار |
اليمن يستقبل بومبيو بالصواريخ والمسيّرات: ينبع تحت النار  تشاؤم «كردي» بالحوار مع دمشق: ضغوط أميركية لإفشاله  بوليفيا.. المفوّضيّة الانتخابيّة تمنع موراليس من الترشّح لمجلس الشيوخ  الجريمة البريطانية لم تنتهِ: أسانج يواجه موته البطيء  المبعوث الأممي إلى ليبيا يعلق على شروط حفتر لوقف إطلاق النار  انتشار إنفلونزا العيون في المانيا ولا مضادات حيويّة  ريادة الأعمال في 3 خطوات.. بقلم: سوني زولو  التحوّلات الجيوسياسية شمال شرق سورية وتصدّع المعادلات التركية  طهران تنفي إصابة مسؤول إيراني بفيروس "كورونا"  تحركات عربية لترتيب لقاءات بين عباس ومسؤولين أمريكيين  الصحة: لا توجد أي إصابات بفيروس كورونا في سورية  محافظة دمشق: فتح الطرق أمام حركة السيارات من دوار المواساة باتجاه الجمارك ويمين نفق الكارلتون  علاء مبارك يكشف تطورات الحالية الصحية للرئيس المصري السابق حسني مبارك  خفر السواحل الإيراني يحتجز سفينة أجنبية في خليج عمان ويعتقل طاقمها  لبنان.. اجتماع "خلية الأزمة" لمواجهة "كورونا" ونفاد المستلزمات الطبية من الصيدليات  "تنوفا": هل تشعل صراعاً صامتاً بين الأجهزة الإسرائيلية؟  بدء عملية فرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية الإيرانية مع أنباء عن تقدم المحافظين  القيادة العامة للجيش: أي اختراق للأجواء السورية سيتم التعامل معه على أنه عدوان خارجي والتصدي له بالوسائل المتاحة  سابقة تاريخية.. حاخام اسرائيلي في قصر ملك السعودية!     

مال واعمال

2018-07-22 17:46:31  |  الأرشيف

بعد سياسة” النأي بالنفس” .. الجار النادم إلى الحضن السوري

 إبان سنوات الحرب السورية مع الإرهاب رفع الجار اللبناني شعار سياسية ” النأي بالنفس” شعاراً وضعه لحياده المريب على لسان ميشيل سليمان صاحب الخصلة الانهزاميّة الشهيرة
 
مسؤولو ” الجار المسالم” بدأو استعدادات للاحتفاء بعودة “رئتهم السورية” إلى العمل، و هاهم يستعدّون لرحلة تملّق جديدة للجار الشمالي الذي شرع برسم أجندة جديدة لبوصلة علاقاته الاقتصادية، على خلفيات الانتصار بأحدث فصوله المتمثّلة بتحرير معبر نصيب الحدودي مع الأردن.
 
وربما لا يبدو اللبنانيون على استعداد لخسارات جديدة إضافية لما كبّدتهم إياها سياسة النأي بالنفس، خصوصاً و أنهم يحاولون الآن التصدّي لموجة الإفلاس التي وعدتهم بها وكالات التصنيف العالمي، كاقتصاد ريعي مهدد بالانهيار إزاء أية إجراءات استدراكي في الدول صاحبة الرساميل المودعة في بنوك” بلد غسيل الأموال” المتقدّم في المنطقة.
 
و إن كان الأردنيون قد أحصوا خسائرهم التي فاقت الملياري دولار جراء المقاطعة التي نفذوها مع سورية، بموجب إيعازات خليجية، و استنتجوا أن الخليجي و لا سيما السعودي لم يعوضوا لهم الخسارة ولميس الفاتورة المطلوبة ثمناً للموقف من سورية، فإن اللبنانيين اعتبروا أنفسهم أصحاب مبادرة براغماتية، و هام يحاولوا الالتفاف على ماضيهم القريب و فتح صفحة تجارية جديدة مع السوري، إن قبل الأخير بذلك وربما على مضض .
 
أحدث المؤشرات الراشحة من ” ديار الجار الحذر” أن وزير الاقتصاد اللبناني في حكومة تصريف الأعمال رائد خوري، رأى أنه يجب على لبنان السعي إلى عقد اتفاق مع سورية يسمح للمصدرين اللبنانيين بالوصول إلى أسواق أوسع في الشرق الأوسط من خلال الحدود السورية – الأردنية بعدما استعادت دمشق السيطرة على معبر نصيب الحدودي.
 
وفي تصريح أوردته وكالة “رويترز”، اعتبر خوري أنه من المهم أن يتمكن اللبناني من جديد بتصدير منتجاته الى الخارج عبر سوريا، واصفاً معبر نصيب الحدودي بـ”الشريان الحيوي” للإقتصاد اللبناني.
 
وأشار وزير الاقتصاد إلى أن الصادرات اللبنانية انخفضت بنسبة 35 بالمئة بعد اندلاع الحرب في سورية.
عدد القراءات : 2896
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020