الأخبار |
حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  تركيا: لن نتردد في إرسال قوات إلى قره باغ حال وجود طلب مناسب من أذربيجان  البرازيل تعلن وفاة متطوع في التجارب السريرية للقاح أسترازينيكا وأكسفورد  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  تونس.. تفشي كورونا يهدد باستنزاف القدرة الاستيعابية لغرف عناية المركزة  شـتاء عاصـف أمـام شـركات الطيـران العالميـة  وفد رسمي من إسرائيل يزور السودان.. ذهب على متن طائرة خاصة، وترتيبات لتوقيع اتفاق للتطبيع  الغابات الحراجية.. النيران ترفع الغطاء عن التقصير الخدمي والإدارات “متهمة”؟  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل  باشينيان: لا حل دبلوماسيا في قره باغ حاليا والأرمن سيقاتلون حتى النهاية  وزير المالية: سيتم صرف المنحة اعتباراً من يوم غد وتطبيق مرسوم تعديل الحد الأدنى المعفى من الضريبة على دخل الرواتب والأجور بداية الشهر القادم  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ 50 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين و40 ألف ليرة لأصحاب المعاشات التقاعدية  مقتل وإصابة عشرات الأفغانيين جراء التدافع أمام قنصلية باكستانية  رولا الصالح: تجربتي الإذاعية جميلة وأضواء التلفزيون مغرية وفيها شهرة  العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 50 شخصا قضوا على يد "داعش" شمالي العراق  «وادي السيلكون» ينتخب: ترامب أهون الشرَّين!  تركيا نحو إخلاء كامل النقاط المحاصَرة في إدلب؟     

مال واعمال

2019-12-08 03:10:19  |  الأرشيف

طوق جمركي من العيار الثقيل.. قمع التهريب براً وبحراً وجواً … «الجمارك» : إعادة هيكلة مجموعات العمل الجمركي وتوجيهات بالتشدد في التعامل مع قضايا التهريب وضرب الكبار أولاً

بدأت المديرية العامة للجمارك خطة تحرك جديدة، بعد أن وافق عليها مجلس الوزراء واللجنة الاقتصادية ووزارة المالية، نصت على فرض طوق جمركي «من العيار الثقيل جداً» على محيط المدن ومداخلها الرئيسية والفرعية، وصولاً إلى سراديبها التي كان المهربون يتسللون منها خلسة مع مهرباتهم، لقطع الطريق باتجاه المحال والمتاجر والمستودعات والأقبية المظلمة. ‏
وبحسب ما نشر على صفحة «فيسبوك» الرسمية لمجلس الوزراء، فقد باشرت الجمارك تنفيذ خطوطها العريضة أمس، وفقاً لخريطة الطريق الجديدة التي تم رسمها للمرحلة القادمة، من حملة مكافحة التهريب التي سوف تشمل كامل المساحة الجغرافية السورية وجميع المهربين على اختلاف قضاياهم وحجم وقيمة مهرباتهم التي لا غاية لها ولا هدف منها إلا تخريب الاقتصاد الوطني، والذي مازال صامداً وقوياً كالصخرة المنيعة في وجه رياح الإرهابي والفاسد والمهرب. ‏
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد مصدر مسؤول في الجمارك أنه سيتم العمل على إنجاح خطة العمل الجديدة وفق توجيهات رئاسة الحكومة، إذ سيتم إعادة هيكلة مجموعات العمل الجمركي بما يسهم في تنفيذ أحزمة عمل مشددة، وخاصة على مداخل المدن ومختلف المنافذ والطرقات، والتوجه لضبط المهربات قبل عبورها نحو الأسواق المحلية.
وبين أن هناك توجيهات بالتشدد في التعامل مع قضايا التهريب، وخاصة المواد الأولية والأدوية والمواد الغذائية والدخان، كما سيتم التركيز أكثر على ملاحقة كبار المهربين وضرب مستودعاتهم عبر تفعيل حالة الاستعلام والتقصي ومتابعة شبكات التهريب، وأنه لن يكون هناك حصانة لأحد، أي ضرب الكبار «حيتان» التهريب قبل صغار المهربين، وأن هناك متابعة لتنفيذ الحملة، وعمل عناصر الجمارك، إذ سيتم التوجه لاتخاذ أقسى العقوبات بحق المخالفين وتطبيق العقوبات الرادعة.
وفي التفاصيل، تتضمن المرحلة الأولى من إستراتيجية مكافحة التهريب الجديدة التي تم ترجمتها أمس على أرض الواقع، من خلال قيام المديرية العامة للجمارك، بنشر دورياتها على كامل محيط مدينة دمشق، في خطوة باتجاه ضبط المهربين قبل دخولهم إلى أسواق وأحياء المدينة، ومنعهم من إيصال مهرباتهم إلى الوجهة التي سبق الاتفاق عليها مع التاجر والصناعي والبائع الذين لا هم لهم ولا اهتمام إلا تحقيق أكبر منفعة ممكنة بأقل نفقة ممكنة ولو كان هذا الأمر مضراً باقتصاده الوطني.
وبحسب ما ورد في المنشور، فإن التحرك الجديد المدروس لعمل الجمارك «اقتصادياً وصناعياً وزراعياً واجتماعياً وصحياً بعناية» لا يتعارض مع الجزء الخاص بخطة عمل المديرية العامة للجمارك بملاحقة وضبط المواد المهربة في المستودعات والمعامل والمصانع الواقعة داخل المدن والمناطق والقرى والبلدات، أما أهم ما يميز هذا التحرك هو رفع سقف صلاحيات المديرية واتخاذ كل ما شأنه وبعيداً عن كل الخطوط الحمراء ضرب وتجفيف ومصادرة كل المواد المهربة أينما وجدت ومع أي شخص كان، وذلك في خطوة متممة ولاحقة لحملة «سورية خالية من التهريب» من المواد التركية وغيرها. ‏
تم نشر الدوريات الجمركية وتوزيعها بشكل يمكن من توسيع مظلة العمل لتغطي كافة النطاق الجمركي، وبالتالي ضبط وقمع التهريب بكل أشكاله عبر الحدود والمنافذ الحدودية «البرية والبحرية والجوية وصولاً إلى اللاشرعية منها»، مقابل تقديم كل أشكال التسهيلات للسيارات الشاحنة الكبيرة والصغيرة الناقلة للبضائع النظامية المجمركة داخل المدن من مستودعات التجار إلى محالهم، كل ذلك في سبيل المحافظة على حقوق الخزينة العامة للدولة وعدم تفويت ولو قرش واحد عليها.
الوطن
عدد القراءات : 5986

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020